منتديات جازان

مشروع وقف الدعوة في أبوعريش

 
العودة   منتديات جازان > المنتديــــات العامـــــــة > منتدى شؤون المنطقة
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
     

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-2012, 07:53 PM   #1
attehamy
عضو متميز

 
الصورة الرمزية attehamy
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 1,154

جازان من قبل ومن بعد


صورة من قوقل ايرث توضح توضح مدى خصوبة

أرض المنطقة وتحولها إلى جنات في موسم الأمطار والسيول

وهذه الصورة مأخوذة من وادي ضمد العظيم



في المقابل صورة أخرى عما سيؤول إليه الحال في المنطقة

بعد إنشاء السدود ومما لا شك فيه - في ظل سوء إدارة السدود -أنها

ستصبح هكذا


التوقيع :

attehamy غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2012, 09:29 PM   #2
ذوقي رفيع
عضو بارز

 
الصورة الرمزية ذوقي رفيع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الإقامة: In the Dreams World
المشاركات: 886

راحت فيها
ايه اهمال واضح في تنظيم عمل السدود ودايم يتخوفون من السد الموجود في بيش
والله يستر
ثكرا لك...

التوقيع :

ذوقي رفيع غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2012, 10:46 PM   #3
mh90
عضو فضي

 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 2,091

الخوف مو من السدود الخوف الأن مما تسويه البلدية من عزل هذة المزارع عن السيول
بالحزام المردوم كما في مزارع بيش بتخطيط متعمد من قبل رئيس البلدية وأعوانه وبعض تجار الأرضي
حيث جعلو هذة الطرق المردومة بعيد عن السكن وقريب من الوادي حيث ضايقو مجرى وادي بيش 500 متر
كما حصل السنة القبل ماضية في بيش ما جعل كثافة السيول بسبب ضيق مجرى الوادي دخل على بيش
علما أن الراضي الزراعية المحرومة لا تقع في نطاق سكني ولكن زيادة في الخسار ومشاريع الفساد المعتمدة
حيث انه تم في مشاريع سابقة وضع لكل قرية حزام ودر لسيول كل قرية على حدة ولكن كما قلت مشاريع الفساد
ويتنج له ما يخططه رئيس بلدية بيش السابق وأحد تجار بيش وأحد مقاولين بيش
1- حرمان تلك المزارع من سقيى السيول ضرر المواطن الضعيف
2- بسبب حرمان تلك المزارع للسيول وتضرر وخسارة المواطن بشكل كبير يطر المواطن لبيع هذة الأرض بثمن بخس ورخس التراب المعاد مثلا 10 ألف
3-يقوم التاجر بشرى الأرض وعمل عليها ردميات وتسويتها بالمخططات وبسبب قرب هذة الأرض من تلك القرى تقطع تلك المعاود المشتراه إلى قراريط (المعاد=16قيراط) ومن ثم بيع القيراط في اقل شي 30 الف بالتعاون مع المقاول الذي يسوي الطريق هو نفسه الذي يردم ويشترك في شراء الأرض والتاجر مشتري الأرض ورئيس البلدية الذي يخطط هذة الأرض ويزفلتها كما في المخططات التي غرب بيش مخطط المريع التي نسبت إلى أنجاز بليدية بيش بأنها تنجز في التخطيط العمراني والمدني وهي مهملة وبقوة القرى التابعة لها لأن ما وراهم ألا الخسارة وخدمة بلا مقابل
4- خطر التصحر الذي يصيب تلك الأراضي ولنا في وادي جيزان خير دليل على كلامي
5- رفض كل من المحافظ على رئيس البلدية التصريح لقامة العقوم وري بعض المزارع فرفظو بحجة عدم أنتهاء من ردم تلك الخطو وأنه يشكل خطر عليها
كان من يعترض على هذا المشروع يتم مخاطبة المحافظة والأمارة وبعدها يتم مخاطبة الشرطة التي بدورها يتم أرسال دورية تقبض عليه ويوقف 24 وبعدها يطلق بكفالة بعد كتابة تعهد بعدم العودة مما أدا إلى خوف المطالبين بحقوقهم إلى عدم المطالبه على جهل منهم وتصديق ما يهول به عليهم المهندسين ومقاول المشروع ولا يملكون ألا الدعاء على الظالم
ثم أنه كان لأمير المنطقة حفظة الله جهد في أقامة الندوة الزراعية لمنطقة جيزان المشاكل والحلول الذي نظمته جامعة جازان بالتعاون مع جامعة الملك سعود والذي كان هجسة السبب لتدني رقعة منطقة جيزان الزراعية وبيش خاصة
وكان قد ركزو السبب على السد فقط وتناسو ما يقوم به رئيس بلدية بيش وحقده على مزارعيها ومشاريعه التي حرمت بلاد بيش من سقياها المصيبة أني حضرت المنتدى هذا ورفعت يدي لأبداء مداخلتي ولكن كان من المقدم موسى محرق ألا ان اعطى المايك لامير المنطقة فما ردني ألا الحيا من سموه الكريم واستحيت منه أني اقاطعة لأن له الحق في أبداء كلمته
وبعد أنتهاء الندوه ذهبت إلى المنصة وقابلت الدكتور القحطاني نظم هذة الندوة وقلت له كل ذلك واخذ رقمي على أنه يتعون وعي ويذكر ذلك في التقرير الذي يعده وأن اريه كلامي على حقيقته في ارض الواقع
ولكن إلى هذا اليوم لم يكلف
نفسه رفع الهاتف والتحدث معي
المصيبة أنه شمل هذا بلاد مسلية والتي كان اهلها يدفعون ربع غلتها ضريبه لديون المالية في جيزان مدة 50 سنة
حتى جاء فيها صك وزاري من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد رحمة الله وأسكنه فسيح الجنان لما كان ولي لعهد عام 1400هجري بتسيمل بلاد مسلية للأهالي ومزارعين تلك المزرعة ومساعدتهم في زيادة الأنتاج
ولكن كافئهم هذا الرئيس بان يتم التظيق عليهم وحرمان تلك الأراضي من تلك السيول
50 سنة وهم يدفعون من دمهم وشقاهم لدولة والبلدية تكافئهم بالحرمان
الحل بسيط ولا يكلف الدولة وهو وضع عبارات في مجاري تلك السيول ما دام أنها خسرت مناقصات ومشاريع تلك الطرق
وألا فان الحل إلى خادم الحرمين شريفين طول الله عمره المنتصر للمظلومين
علما أنه تم مخاطبة حقوق الأنسان وقال الدكتورالبهكلي انه سيتولى الموضوع
والقرار ما يزال في يد بلدية بيش قبل أن يتطرو الموضوع وتدخل لجان ومكافحة الفساد من الرياض لا يعرفونهم ولا يعرفون احد وسيكبتون تقريرهم وتنائج تحقيقهم إلىا لجهات المختصة
وكل واحد لايلم بعدها ألا نفسه
والصلاة والسلام الأتمان على خير البرية محمد وأله
ورضى اللهم عن صحابته أجمعين والحمدلله رب العلمين

التعديل الأخير تم بواسطة mh90 ; 07-03-2012 الساعة 10:51 PM.
mh90 غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-03-2012, 12:17 PM   #4
الطيف المسافر
مشرف

 
الصورة الرمزية الطيف المسافر
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,345

خبير سعودي : نُحذِّر من سدود جازان وهناك كارثة تنتظر مزارع المنطقة لو ظلت الجهات المسؤولة على عنادها !!



الأربعاء, 21 ديسمبر 2011 16:18 إبراهيم عبده | جازان

في مقابلة تلفزيونية مع الأستاذ الدكتور علي بن محمد التركي أستاذ فيزياء التربة بجامعة الملك سعود ضمن برنامج صباح السعودية الذي أذيع في 18 محرم 1433هـ حيث جاءت الحلقة على هامش في مقابلة تلفزيونية مع الأستاذ الدكتور علي بن محمد التركي أستاذ فيزياء التربة بجامعة الملك سعود ضمن برنامج صباح السعودية الذي أذيع في 18 محرم 1433هـ حيث جاءت الحلقة على هامش ورشة عمل التنمية الزراعية في منطقة جازان التي عقدت 17-18 محرم 1433هـ بجامعة جازان ، كشف الدكتور التركي حقائق مهولة عن وضع السدود في منطقة جازان حيث وصف حالها بالكارثي ما لم تتدارك الجهات المعنية الوضع وتضع خطة عملية وبأسرع وقت للاستفادة من مياه تلك السدود والتي تتجاوز في مجملها 600 مليون متر مكعب.
وحذر الدكتور "التركي" في اللقاء من الاكتفاء بخزن تلك المياه وأوصى وبشدة بضرورة تكوين إدارة حقيقية لتلك السدود تعمل على الاستفادة من إمكانياتها وجدولة فتحها لدعم المزارعين .

وقال الدكتور في لقائه أن ما تعانيه سدود جازان هو مشكلة إدارة واستغرب في حديثه من إصرار الجهات المعنية في جازان على عدم حل المشكلة ، وتساءل في ذات الوقت عن المصلحة من حرمان المواطن من زراعة أرضه ؟! وتساءل عن قيمة تلك السدود الضخمة دون إنشاء قنوات ري يمكن أن يستفيد منها مزارعو المنطقة خصوصاً وأن نسبة الأراضي المستزرعة انخفضت بشكل كبير بعد إن شاء تلك السدود لإحجام المزارعين عن زراعتها وقال أن ذلك إنذار بحدوث كارثة حقيقية ما لم تتدارك الجهات المعنية الموقف .

وأكد التركي في حديثه أن سد وادي جازان كان كارثة حقيقية على المنطقة وطوال أكثر من خمسة وثلاثين عاماً لم يستفاد من مياهه لا بري الأراضي الزراعية الواقعة أمامه ولا بزيادة المياه الجوفية كون كميات الطمي المخزنة تعوق تسرب المياه إلى باطن الأرض وخزن مياهه .

وذكر بكارثة حمى الوادي المتصدع التي كان للسد فيها عظيم الأثر ، وحذر من تكرار كارثة سد جازان مع سد وادي بيش الذي يعد من أكبر سدود المملكة .
كما استنكر التركي تجاهل الجهات المختصة لكل النداءات وإصرارها على عدم تفعيل تلك السدود وإشراك ذوي الخبرة في إدارة سدود المنطقة والاستفادة من مياهها ، وعدم إيكال المهام الإشرافية لمهندسين قد لا يعرفون طرق الاستفادة الحقيقية ، وذكر في ذات اللحظة بما حصل مع سد وادي بيش حينما فاض واضطرت الجهات المسئولة لفتحه وهو ما تسبب في مشكلات ومخاطر تضرر منها المواطن .


وقال التركي أن هناك ما نسبت 46% من أراضي جازان صالحة للزراعة وهي تواجه مستقبل مفزع وكارثي مالم يتم تدارك مخاطر تلك السدود بأسرع وقت .

التوقيع :
]
الطيف المسافر غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-03-2012, 10:00 PM   #5
attehamy
عضو متميز

 
الصورة الرمزية attehamy
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 1,154

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذوقي رفيع مشاهدة المشاركة
راحت فيها
ايه اهمال واضح في تنظيم عمل السدود ودايم يتخوفون من السد الموجود في بيش
والله يستر
ثكرا لك...
نعم إهمال وسوء إدارة هذا إذا أحسنا الظن

بورك فيك

التوقيع :

attehamy غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-03-2012, 10:48 PM   #6
attehamy
عضو متميز

 
الصورة الرمزية attehamy
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 1,154

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mh90 مشاهدة المشاركة
الخوف مو من السدود الخوف الأن مما تسويه البلدية من عزل هذة المزارع عن السيول
بالحزام المردوم كما في مزارع بيش بتخطيط متعمد من قبل رئيس البلدية وأعوانه وبعض تجار الأرضي
حيث جعلو هذة الطرق المردومة بعيد عن السكن وقريب من الوادي حيث ضايقو مجرى وادي بيش 500 متر
كما حصل السنة القبل ماضية في بيش ما جعل كثافة السيول بسبب ضيق مجرى الوادي دخل على بيش
علما أن الراضي الزراعية المحرومة لا تقع في نطاق سكني ولكن زيادة في الخسار ومشاريع الفساد المعتمدة
حيث انه تم في مشاريع سابقة وضع لكل قرية حزام ودر لسيول كل قرية على حدة ولكن كما قلت مشاريع الفساد
ويتنج له ما يخططه رئيس بلدية بيش السابق وأحد تجار بيش وأحد مقاولين بيش
1- حرمان تلك المزارع من سقيى السيول ضرر المواطن الضعيف
2- بسبب حرمان تلك المزارع للسيول وتضرر وخسارة المواطن بشكل كبير يطر المواطن لبيع هذة الأرض بثمن بخس ورخس التراب المعاد مثلا 10 ألف
3-يقوم التاجر بشرى الأرض وعمل عليها ردميات وتسويتها بالمخططات وبسبب قرب هذة الأرض من تلك القرى تقطع تلك المعاود المشتراه إلى قراريط (المعاد=16قيراط) ومن ثم بيع القيراط في اقل شي 30 الف بالتعاون مع المقاول الذي يسوي الطريق هو نفسه الذي يردم ويشترك في شراء الأرض والتاجر مشتري الأرض ورئيس البلدية الذي يخطط هذة الأرض ويزفلتها كما في المخططات التي غرب بيش مخطط المريع التي نسبت إلى أنجاز بليدية بيش بأنها تنجز في التخطيط العمراني والمدني وهي مهملة وبقوة القرى التابعة لها لأن ما وراهم ألا الخسارة وخدمة بلا مقابل
4- خطر التصحر الذي يصيب تلك الأراضي ولنا في وادي جيزان خير دليل على كلامي
5- رفض كل من المحافظ على رئيس البلدية التصريح لقامة العقوم وري بعض المزارع فرفظو بحجة عدم أنتهاء من ردم تلك الخطو وأنه يشكل خطر عليها
كان من يعترض على هذا المشروع يتم مخاطبة المحافظة والأمارة وبعدها يتم مخاطبة الشرطة التي بدورها يتم أرسال دورية تقبض عليه ويوقف 24 وبعدها يطلق بكفالة بعد كتابة تعهد بعدم العودة مما أدا إلى خوف المطالبين بحقوقهم إلى عدم المطالبه على جهل منهم وتصديق ما يهول به عليهم المهندسين ومقاول المشروع ولا يملكون ألا الدعاء على الظالم
ثم أنه كان لأمير المنطقة حفظة الله جهد في أقامة الندوة الزراعية لمنطقة جيزان المشاكل والحلول الذي نظمته جامعة جازان بالتعاون مع جامعة الملك سعود والذي كان هجسة السبب لتدني رقعة منطقة جيزان الزراعية وبيش خاصة
وكان قد ركزو السبب على السد فقط وتناسو ما يقوم به رئيس بلدية بيش وحقده على مزارعيها ومشاريعه التي حرمت بلاد بيش من سقياها المصيبة أني حضرت المنتدى هذا ورفعت يدي لأبداء مداخلتي ولكن كان من المقدم موسى محرق ألا ان اعطى المايك لامير المنطقة فما ردني ألا الحيا من سموه الكريم واستحيت منه أني اقاطعة لأن له الحق في أبداء كلمته
وبعد أنتهاء الندوه ذهبت إلى المنصة وقابلت الدكتور القحطاني نظم هذة الندوة وقلت له كل ذلك واخذ رقمي على أنه يتعون وعي ويذكر ذلك في التقرير الذي يعده وأن اريه كلامي على حقيقته في ارض الواقع
ولكن إلى هذا اليوم لم يكلف
نفسه رفع الهاتف والتحدث معي
المصيبة أنه شمل هذا بلاد مسلية والتي كان اهلها يدفعون ربع غلتها ضريبه لديون المالية في جيزان مدة 50 سنة
حتى جاء فيها صك وزاري من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد رحمة الله وأسكنه فسيح الجنان لما كان ولي لعهد عام 1400هجري بتسيمل بلاد مسلية للأهالي ومزارعين تلك المزرعة ومساعدتهم في زيادة الأنتاج
ولكن كافئهم هذا الرئيس بان يتم التظيق عليهم وحرمان تلك الأراضي من تلك السيول
50 سنة وهم يدفعون من دمهم وشقاهم لدولة والبلدية تكافئهم بالحرمان
الحل بسيط ولا يكلف الدولة وهو وضع عبارات في مجاري تلك السيول ما دام أنها خسرت مناقصات ومشاريع تلك الطرق
وألا فان الحل إلى خادم الحرمين شريفين طول الله عمره المنتصر للمظلومين
علما أنه تم مخاطبة حقوق الأنسان وقال الدكتورالبهكلي انه سيتولى الموضوع
والقرار ما يزال في يد بلدية بيش قبل أن يتطرو الموضوع وتدخل لجان ومكافحة الفساد من الرياض لا يعرفونهم ولا يعرفون احد وسيكبتون تقريرهم وتنائج تحقيقهم إلىا لجهات المختصة
وكل واحد لايلم بعدها ألا نفسه
والصلاة والسلام الأتمان على خير البرية محمد وأله
ورضى اللهم عن صحابته أجمعين والحمدلله رب العلمين
إضافة رائعة ومثرية للموضوع

بالنسبة لبيش أنتم أمام خيار وحيد هو الفيضان

في ظل بقاء نهر بيش مقيداً

وما حصل من الفساد والإقطاعيين الجدد في بيش

قد حصل في وادي جازان بعد إنشاء السد

والحل يكمن في توعية جيل اليوم بأهمية الأرض

وقديماً قال أجدادنا ما يبيع أرضه إلا الذي بلا أصل

بورك فيك

التوقيع :

attehamy غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-03-2012, 10:54 PM   #7
attehamy
عضو متميز

 
الصورة الرمزية attehamy
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 1,154

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mh90 مشاهدة المشاركة
الخوف مو من السدود الخوف الأن مما تسويه البلدية من عزل هذة المزارع عن السيول
بالحزام المردوم كما في مزارع بيش بتخطيط متعمد من قبل رئيس البلدية وأعوانه وبعض تجار الأرضي
حيث جعلو هذة الطرق المردومة بعيد عن السكن وقريب من الوادي حيث ضايقو مجرى وادي بيش 500 متر
كما حصل السنة القبل ماضية في بيش ما جعل كثافة السيول بسبب ضيق مجرى الوادي دخل على بيش
علما أن الراضي الزراعية المحرومة لا تقع في نطاق سكني ولكن زيادة في الخسار ومشاريع الفساد المعتمدة
حيث انه تم في مشاريع سابقة وضع لكل قرية حزام ودر لسيول كل قرية على حدة ولكن كما قلت مشاريع الفساد
ويتنج له ما يخططه رئيس بلدية بيش السابق وأحد تجار بيش وأحد مقاولين بيش
1- حرمان تلك المزارع من سقيى السيول ضرر المواطن الضعيف
2- بسبب حرمان تلك المزارع للسيول وتضرر وخسارة المواطن بشكل كبير يطر المواطن لبيع هذة الأرض بثمن بخس ورخس التراب المعاد مثلا 10 ألف
3-يقوم التاجر بشرى الأرض وعمل عليها ردميات وتسويتها بالمخططات وبسبب قرب هذة الأرض من تلك القرى تقطع تلك المعاود المشتراه إلى قراريط (المعاد=16قيراط) ومن ثم بيع القيراط في اقل شي 30 الف بالتعاون مع المقاول الذي يسوي الطريق هو نفسه الذي يردم ويشترك في شراء الأرض والتاجر مشتري الأرض ورئيس البلدية الذي يخطط هذة الأرض ويزفلتها كما في المخططات التي غرب بيش مخطط المريع التي نسبت إلى أنجاز بليدية بيش بأنها تنجز في التخطيط العمراني والمدني وهي مهملة وبقوة القرى التابعة لها لأن ما وراهم ألا الخسارة وخدمة بلا مقابل
4- خطر التصحر الذي يصيب تلك الأراضي ولنا في وادي جيزان خير دليل على كلامي
5- رفض كل من المحافظ على رئيس البلدية التصريح لقامة العقوم وري بعض المزارع فرفظو بحجة عدم أنتهاء من ردم تلك الخطو وأنه يشكل خطر عليها
كان من يعترض على هذا المشروع يتم مخاطبة المحافظة والأمارة وبعدها يتم مخاطبة الشرطة التي بدورها يتم أرسال دورية تقبض عليه ويوقف 24 وبعدها يطلق بكفالة بعد كتابة تعهد بعدم العودة مما أدا إلى خوف المطالبين بحقوقهم إلى عدم المطالبه على جهل منهم وتصديق ما يهول به عليهم المهندسين ومقاول المشروع ولا يملكون ألا الدعاء على الظالم
ثم أنه كان لأمير المنطقة حفظة الله جهد في أقامة الندوة الزراعية لمنطقة جيزان المشاكل والحلول الذي نظمته جامعة جازان بالتعاون مع جامعة الملك سعود والذي كان هجسة السبب لتدني رقعة منطقة جيزان الزراعية وبيش خاصة
وكان قد ركزو السبب على السد فقط وتناسو ما يقوم به رئيس بلدية بيش وحقده على مزارعيها ومشاريعه التي حرمت بلاد بيش من سقياها المصيبة أني حضرت المنتدى هذا ورفعت يدي لأبداء مداخلتي ولكن كان من المقدم موسى محرق ألا ان اعطى المايك لامير المنطقة فما ردني ألا الحيا من سموه الكريم واستحيت منه أني اقاطعة لأن له الحق في أبداء كلمته
وبعد أنتهاء الندوه ذهبت إلى المنصة وقابلت الدكتور القحطاني نظم هذة الندوة وقلت له كل ذلك واخذ رقمي على أنه يتعون وعي ويذكر ذلك في التقرير الذي يعده وأن اريه كلامي على حقيقته في ارض الواقع
ولكن إلى هذا اليوم لم يكلف
نفسه رفع الهاتف والتحدث معي
المصيبة أنه شمل هذا بلاد مسلية والتي كان اهلها يدفعون ربع غلتها ضريبه لديون المالية في جيزان مدة 50 سنة
حتى جاء فيها صك وزاري من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد رحمة الله وأسكنه فسيح الجنان لما كان ولي لعهد عام 1400هجري بتسيمل بلاد مسلية للأهالي ومزارعين تلك المزرعة ومساعدتهم في زيادة الأنتاج
ولكن كافئهم هذا الرئيس بان يتم التظيق عليهم وحرمان تلك الأراضي من تلك السيول
50 سنة وهم يدفعون من دمهم وشقاهم لدولة والبلدية تكافئهم بالحرمان
الحل بسيط ولا يكلف الدولة وهو وضع عبارات في مجاري تلك السيول ما دام أنها خسرت مناقصات ومشاريع تلك الطرق
وألا فان الحل إلى خادم الحرمين شريفين طول الله عمره المنتصر للمظلومين
علما أنه تم مخاطبة حقوق الأنسان وقال الدكتورالبهكلي انه سيتولى الموضوع
والقرار ما يزال في يد بلدية بيش قبل أن يتطرو الموضوع وتدخل لجان ومكافحة الفساد من الرياض لا يعرفونهم ولا يعرفون احد وسيكبتون تقريرهم وتنائج تحقيقهم إلىا لجهات المختصة
وكل واحد لايلم بعدها ألا نفسه
والصلاة والسلام الأتمان على خير البرية محمد وأله
ورضى اللهم عن صحابته أجمعين والحمدلله رب العلمين
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيف المسافر مشاهدة المشاركة
خبير سعودي : نُحذِّر من سدود جازان وهناك كارثة تنتظر مزارع المنطقة لو ظلت الجهات المسؤولة على عنادها !!



الأربعاء, 21 ديسمبر 2011 16:18 إبراهيم عبده | جازان

في مقابلة تلفزيونية مع الأستاذ الدكتور علي بن محمد التركي أستاذ فيزياء التربة بجامعة الملك سعود ضمن برنامج صباح السعودية الذي أذيع في 18 محرم 1433هـ حيث جاءت الحلقة على هامش في مقابلة تلفزيونية مع الأستاذ الدكتور علي بن محمد التركي أستاذ فيزياء التربة بجامعة الملك سعود ضمن برنامج صباح السعودية الذي أذيع في 18 محرم 1433هـ حيث جاءت الحلقة على هامش ورشة عمل التنمية الزراعية في منطقة جازان التي عقدت 17-18 محرم 1433هـ بجامعة جازان ، كشف الدكتور التركي حقائق مهولة عن وضع السدود في منطقة جازان حيث وصف حالها بالكارثي ما لم تتدارك الجهات المعنية الوضع وتضع خطة عملية وبأسرع وقت للاستفادة من مياه تلك السدود والتي تتجاوز في مجملها 600 مليون متر مكعب.
وحذر الدكتور "التركي" في اللقاء من الاكتفاء بخزن تلك المياه وأوصى وبشدة بضرورة تكوين إدارة حقيقية لتلك السدود تعمل على الاستفادة من إمكانياتها وجدولة فتحها لدعم المزارعين .

وقال الدكتور في لقائه أن ما تعانيه سدود جازان هو مشكلة إدارة واستغرب في حديثه من إصرار الجهات المعنية في جازان على عدم حل المشكلة ، وتساءل في ذات الوقت عن المصلحة من حرمان المواطن من زراعة أرضه ؟! وتساءل عن قيمة تلك السدود الضخمة دون إنشاء قنوات ري يمكن أن يستفيد منها مزارعو المنطقة خصوصاً وأن نسبة الأراضي المستزرعة انخفضت بشكل كبير بعد إن شاء تلك السدود لإحجام المزارعين عن زراعتها وقال أن ذلك إنذار بحدوث كارثة حقيقية ما لم تتدارك الجهات المعنية الموقف .

وأكد التركي في حديثه أن سد وادي جازان كان كارثة حقيقية على المنطقة وطوال أكثر من خمسة وثلاثين عاماً لم يستفاد من مياهه لا بري الأراضي الزراعية الواقعة أمامه ولا بزيادة المياه الجوفية كون كميات الطمي المخزنة تعوق تسرب المياه إلى باطن الأرض وخزن مياهه .

وذكر بكارثة حمى الوادي المتصدع التي كان للسد فيها عظيم الأثر ، وحذر من تكرار كارثة سد جازان مع سد وادي بيش الذي يعد من أكبر سدود المملكة .
كما استنكر التركي تجاهل الجهات المختصة لكل النداءات وإصرارها على عدم تفعيل تلك السدود وإشراك ذوي الخبرة في إدارة سدود المنطقة والاستفادة من مياهها ، وعدم إيكال المهام الإشرافية لمهندسين قد لا يعرفون طرق الاستفادة الحقيقية ، وذكر في ذات اللحظة بما حصل مع سد وادي بيش حينما فاض واضطرت الجهات المسئولة لفتحه وهو ما تسبب في مشكلات ومخاطر تضرر منها المواطن .


وقال التركي أن هناك ما نسبت 46% من أراضي جازان صالحة للزراعة وهي تواجه مستقبل مفزع وكارثي مالم يتم تدارك مخاطر تلك السدود بأسرع وقت .
إضافة قيمة وراقية

أظن الدكتور وضع النقاط على الحروف

وأختلف معه في نسبة الأراضي الصالحة للزراعة 46٪

لأنها تفوق ذلك بكثير

بورك فيك

التوقيع :

attehamy غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-03-2012, 11:41 PM   #8
mh90
عضو فضي

 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 2,091

موضوع ألي أنا وضعته أتمنى أن يصل إلى أكبر راس
لينقذنا بعد الله من الفقر ومن التجار الجشعين
mh90 غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2012, 10:37 PM   #9
الطيف المسافر
مشرف

 
الصورة الرمزية الطيف المسافر
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,345

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة attehamy مشاهدة المشاركة
إضافة قيمة وراقية

أظن الدكتور وضع النقاط على الحروف

وأختلف معه في نسبة الأراضي الصالحة للزراعة 46٪

لأنها تفوق ذلك بكثير

بورك فيك
المهم ان نتفق ان السدود في المنطقة لا تدار كما ينبغي .. وضررها اكثر من نفعها هذا التقرير لصحيفة المدينة في مطلع العام الميلادي سلط الضوء على مشكلة السدود في المنطقة بشكل مميز ..

ويبقى كلامنا على الورق وعلى مواقع الشبكة الاجتماعية دون ان نجد اذان صاغية وعقول واعية

مختصون يتهمون سدود جازان بقتل الرقعة الزراعية ويؤكدون “الترابية” أجدى
مزارعون يصفونها بعديمة الجدوى والدفاع المدني يحذر من أخطارها




علي خواجي - علاء خرد - جازان / تصوير: حسين العتودي
شدد مختصون على ضرورة الاهتمام بالمياه الجوفية بمنطقة جازان، وقالوا إن السدود بوضعها الراهن «سلبية» لم ترو المناطق الزراعية بشكل كبير، ولم تخدم الزراعة بالصورة التي ينبغى، متمنين أن يعاد النظر في بعض السدود، والاهتمام بموضوع الخزانات الجوفية، ودرء المخاطر المحتملة من انهيار السدود. وقال المتحدثون إن السدود الترابية أجدى بكثير من الخرسانية، حيث تقوم بتصريف المياه تلقائيًا وتقوم بتغذية آبار مياه الشرب السطحية، وتساهم فى توسيع رقعة الأراضي الزراعية أما السدود الخرسانية تحجز السيول عنوة ولفترة طويلة وغير محددة وتؤدي إلى هروب منسوب مياه الآبار بعيدًا عن السطح الجيولوجي وتقلص رقعة الأراضي.. «المدينة» فتحت ملف السدود ومياه جازان ووقفت على آراء المختصين.

تنمية الموارد

الدكتور أحمد العمود أستاذ هندسة المياه والري في جامعة الملك سعود قال إن المميزات الزراعية تنهض على تنمية الموارد المائية مشددا على ضرورة التركيز على التنمية المائية أو تنمية الموارد المائية وفي هذا الصدد أثير موضوع مياه السدود حيث يمكن أن نستفيد بما يسمى بالسيول وأنا على يقين أن هذه المنطقة وهي تحتوي على هذه الكميات الكبيرة من المياه بمقدورها أن تكون سلة المملكة الغذائية في المستقبل كما أود الإشارة إلى نقطة أخرى وهو عملية ترشيد المياه، فنحن فى المملكة نجد أن هناك إهدارًا كبيرًا للمياه فمثلا لدينا في المنطقة الوسطى أكثر من 60% من المياه لو استطعنا ترشيدها لتمكنا من توفير كميات مياه لا يستهان بها.

غير مجدٍ

الدكتور علي التركي عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود قال ان موضوع السدود بشكله الحالي غير مجد ولن يتم الاستفادة منه لأنه ليس هناك إدارة كاملة وجيدة لهذه السدود فالسدود في المناطق الجافة ليست الحل الأمثل فالحل الأمثل هو حصاد المياه بطريقة ما كان يعمله الأجداد فنطور مثل هذه العقوم ونحول الماء إلى المزارعين وتغذي المياه الجوفية، وقال: نعم هناك مشروعات للسدود وليس هناك إدارة للسدود وهذا شعار لا بد أن يكتب بالخط العريض ويسمعه كل مسؤولي وزارة المياه وقال التركي ان سد وادي جازان احد أسباب حمى الوادي المتصدع حيث ان تجمع المياه الراكدة فيه أدى إلى تجمع البعوض كما أن سد وادي جازان جلس حسب معلوماتي الموثقة 15سنة لا يفتح وتتجمع المياه داخله وتبقى راكدة ولقد حاولت احدى الشركات ازالة طبقات الطين الموجودة فيه وما استطاعت أن تعمل شيئًا وأضاف ان حمى الوادي المتصدع ستعود وهذه حقيقة، كما أن انتشار البعوض مع المياه الراكدة يعتبر بيئة مناسبة للمرض.

انا مزارع

الدكتور حسين الحازمي احد منسوبي جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية للمدينة قال: عندما أتحدث معك فاني أتحدث كمزارع لا كأكاديمي، لأن الزراعة مهنة آبائي وأجدادي ومصدر الرزق القديم والحاضر في منطقة جازان، فوالدي مات بحسرته، حيث توفي عن عمر يناهز 95 سنة قبل ثلاث سنوات (1429هـ)، وهو بكامل قواه ويملك على ضفاف وادي بيش (100) معاد زراعية وتعادل 400000 (أربع مائة ألف متر مربع)، وقد منعت من السيل أكثر من عشر سنوات بسبب حبس السد للسيل عنها وتساءل. أي فائدة يتكلم عنها هذا المزارع البسيط؟ وأي نظرية يصدقها حول فوائد السدود، والتجربة أكبر برهان؟ كثير يشابه حالة هذا المزارع. يأتي السؤال لمصلحة من تقام تلك السدود في منطقة جازان؟ والأضرار ماثلة أمام العين ولا تحتاج إلى شاهد عيان.

مياه الأودية

ويؤكد الدكتور الحازمي ان أهالي منطقة جازان يقيمون منذ مئات السنين قراهم ومساكنهم على ضفاف الأودية يمنة ويسرة الوادي المنحدر وعلى مقربة من مزارعهم التي تسقى من مياه الأودية المتدفقة من جبال السروات عبر سهل تهامة على مدار فصول السنة، يتم ري المزارع من خلال إقامة السدود الترابية (العقوم بالمفهوم اللغوي المحلي) التي تعترض مجرى الوادي، حيث تقوم كل قبيلة أو قرية عقومها التي تحجز مياه الوادي مؤقتا، لتفيض على جوانب الوادي إلى المزارع. عندما تكتفي تلك الجهة من السيول تفتح العقوم إلى المناطق التي تليها من خلال فيضان الوادي الإجباري أو بطلب من الجهات التي تحتاج إلى ذلك وفق الأعراف والعادات التي تحكم مسار المياه،
وقال الحازمي إن مبدأ السدود الترابية قد أتاح فرصة السقيا المتناوبة بين المزارعين أو بين تلك القرى المتجاورة التي تقع على ضفاف الأودية. فإذا أخذنا وادي بيش كمثال لبقية أودية المنطقة، فإنه يسقي مزارع على طول المجرى من قرى وادي بيش حتى تصل قرى ساحل الجعافرة المنتهى إلى البحر، بما يعادل أكثر من مائة كم (100كم) على خط متعرج ويغطي حاجة مجموعة قرى تصل أكثر من 70 قرية والآن جاءت السدود الخرسانية الدائمة بديلا للسدود الترابية، فقد صممت السدود الخرسانية لحجز مياه السيول تماما، ولم يتم فتحها إلا من خلال ظروف معينة، إضافة الى أنه لا يرافقها مشروع قنوات الري والصرف، تلك الظاهرة الجديدة على المنطقة منعت الخيرات التي ترافق المياه من إنتاج المحاصيل الزراعية كالحبوب والأعلاف ومنتوجات الزيوت (السمسم).

لصالح من؟

وإذا أردنا المقارنة بين ظاهرة السدود الترابية المؤقتة والسدود الخرسانية الدائمة. حيث تقوم السدود الترابية بتصريف المياه تلقائيا، تغذية آبار مياه الشرب السطحية، توسيع رقعة الأراضي الزراعية، استمرارية السقاية عبر فصول السنة، لا توجد أحواض للمستنقعات بسبب استمرارية المجرى، لا تحدث أضرار مهما كان الفيضانات ما عدا لحالات لا تكاد تذكر. وعلى النقيض من ذلك فإن السدود الخرسانية تحجز السيول عنوة ولفترة طويلة وغير محددة، هروب منسوب مياه الآبار بعيدا عن السطح الجيولوجي، تقلصت رقعة الأراضي الزراعية، احتمالية تصدع السد، توسع أحواض المستنقعات والمياه الراكدة التي تعتبر محضنا عالي الجودة للآفات الحشرية وخير شاهد سد وادي جازان (بعوض حمى الوادي المتصدع).

غير مشجعة

وقال الحازمي إن تجربة التعامل مع السدود الخرسانية الدائمة، تجربة غير مشجعة وغير مطمئنة على المدى البعيد في منطقة جازان وقد ظهرت نتائجها من خلال سد وادي جازان ثم سد وادي بيش. وأكد الدكتور حسين الحازمي أننا نريد أن نلمس شيئا عن النتائج الاقتصادية الزراعية، فقد تقلصت المساحات والمناطق الزراعية مستهدا بما قاله الدكتور علي التركي في بحثه من خلال الندوة الزراعية التي قدمها أمام سمو أمير جازان، أن الأرض المزروعة عام 2009 كانت 1112. 9كم مربع ثم أصبحت 652. 59كم مربع في عام 2010 أي نقصت بما يعادل النصف)، فنقص معها كمية المحاصيل الزراعية والأعلاف وقد أثر هذان العاملان في ارتفاع أسعار الأعلاف والذي انساق على غلاء الماشية وغلاء حبوب الذرة والدخن والسمسم والتي تعتبر من أشهر إنتاج المنطقة التاريخي. كما زاد حصر المياه في هروب المياه الصالحة للشرب إلى باطن الأرض، ثم ستأتي مرحلة التصحر للتربة لضيق شريط تهامة الذي لا يستطيع تحمل تمدد مياه البحر لأن شريط تهامة في جازان ضيق جدا.

الطريقة التقليدية

وأضاف أن الطريقة التقليدية وهي إقامة السدود الترابية المؤقتة على مجرى السيل أثبتت هي الأفضل، بحيث تستطيع تحفر بئر شرب على عمق لا يتجاوز 5م (خمسة أمتار)، وذلك ناتج عن التغذية المستمرة لآبار المياه الجوفية، إضافة الى أن تلك الطريقة أتاحت الاستفادة لجميع المزارعين من رأس الوادي إلى مصبه في البحر أما عن الأضرار المزعومة فيقول الدكتور الحازمي مضت عشرات بل مئات السنين وقرى ومدن أهالي جازان تقام على ضفاف الأودية ولم تصب بانهيارات أو طمر من جراء تدفق السيول وكل ما في الأمر تتعطل حركة المرور ليوم أو يومين أو فيضانات عادية على مداخل القرى لا تحدث أضرارا متميزة. والمح الحازمى إلى بحث الدكتور عبدالله الفرج عن «التحديات البيئية بمنطقة جازان»، والذى اشار فيه إلى المخاطر البيئية التي تحيط بالبيئة على مستوى المملكة بشكل عام وعلى مستوى منطقة جازان بشكل خاص ومن تلك المخاطر: شركة أسمنت المنطقة الجنوبية، وشركة اليمامة للصناعات الفخارية، وغيرها من المخاطر.

مياه السيول

العم محمد زيدان احد أقدم مزارعي قرية الواصلي قال: كنا نعتمد على العقم لكي نروي بها محاصيلنا فكنا نقوم بتجميع مياه سيول الأمطار في هذه العقوم وهذا العمل يتطلب منا الجهد الكبير فقبل أكثر من 50سنة كنا نتجمع نحن والقرى المجاورة ونعمل هذا العقم لنحفظ مياه السيول ونستطيع من خلالها ري محاصيلنا وسقي ماشيتنا وزارة القمح والبر وما شابه ذلك والذي يكفيها قرابة السنة وان خصبت الأرض وجفت واحتجنا إلى المياه فعندها كنا نخاطب المسؤولين سابقا لفتح السد لزراعة أراضينا.




التوقيع :
]
الطيف المسافر غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-03-2012, 10:28 PM   #10
attehamy
عضو متميز

 
الصورة الرمزية attehamy
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 1,154

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mh90 مشاهدة المشاركة
موضوع ألي أنا وضعته أتمنى أن يصل إلى أكبر راس
لينقذنا بعد الله من الفقر ومن التجار الجشعين
أتمنى ذلك

التوقيع :

attehamy غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-03-2012, 10:36 PM   #11
attehamy
عضو متميز

 
الصورة الرمزية attehamy
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 1,154

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيف المسافر مشاهدة المشاركة
المهم ان نتفق ان السدود في المنطقة لا تدار كما ينبغي .. وضررها اكثر من نفعها هذا التقرير لصحيفة المدينة في مطلع العام الميلادي سلط الضوء على مشكلة السدود في المنطقة بشكل مميز ..

ويبقى كلامنا على الورق وعلى مواقع الشبكة الاجتماعية دون ان نجد اذان صاغية وعقول واعية

مختصون يتهمون سدود جازان بقتل الرقعة الزراعية ويؤكدون “الترابية” أجدى
مزارعون يصفونها بعديمة الجدوى والدفاع المدني يحذر من أخطارها




علي خواجي - علاء خرد - جازان / تصوير: حسين العتودي
شدد مختصون على ضرورة الاهتمام بالمياه الجوفية بمنطقة جازان، وقالوا إن السدود بوضعها الراهن «سلبية» لم ترو المناطق الزراعية بشكل كبير، ولم تخدم الزراعة بالصورة التي ينبغى، متمنين أن يعاد النظر في بعض السدود، والاهتمام بموضوع الخزانات الجوفية، ودرء المخاطر المحتملة من انهيار السدود. وقال المتحدثون إن السدود الترابية أجدى بكثير من الخرسانية، حيث تقوم بتصريف المياه تلقائيًا وتقوم بتغذية آبار مياه الشرب السطحية، وتساهم فى توسيع رقعة الأراضي الزراعية أما السدود الخرسانية تحجز السيول عنوة ولفترة طويلة وغير محددة وتؤدي إلى هروب منسوب مياه الآبار بعيدًا عن السطح الجيولوجي وتقلص رقعة الأراضي.. «المدينة» فتحت ملف السدود ومياه جازان ووقفت على آراء المختصين.

تنمية الموارد

الدكتور أحمد العمود أستاذ هندسة المياه والري في جامعة الملك سعود قال إن المميزات الزراعية تنهض على تنمية الموارد المائية مشددا على ضرورة التركيز على التنمية المائية أو تنمية الموارد المائية وفي هذا الصدد أثير موضوع مياه السدود حيث يمكن أن نستفيد بما يسمى بالسيول وأنا على يقين أن هذه المنطقة وهي تحتوي على هذه الكميات الكبيرة من المياه بمقدورها أن تكون سلة المملكة الغذائية في المستقبل كما أود الإشارة إلى نقطة أخرى وهو عملية ترشيد المياه، فنحن فى المملكة نجد أن هناك إهدارًا كبيرًا للمياه فمثلا لدينا في المنطقة الوسطى أكثر من 60% من المياه لو استطعنا ترشيدها لتمكنا من توفير كميات مياه لا يستهان بها.

غير مجدٍ

الدكتور علي التركي عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود قال ان موضوع السدود بشكله الحالي غير مجد ولن يتم الاستفادة منه لأنه ليس هناك إدارة كاملة وجيدة لهذه السدود فالسدود في المناطق الجافة ليست الحل الأمثل فالحل الأمثل هو حصاد المياه بطريقة ما كان يعمله الأجداد فنطور مثل هذه العقوم ونحول الماء إلى المزارعين وتغذي المياه الجوفية، وقال: نعم هناك مشروعات للسدود وليس هناك إدارة للسدود وهذا شعار لا بد أن يكتب بالخط العريض ويسمعه كل مسؤولي وزارة المياه وقال التركي ان سد وادي جازان احد أسباب حمى الوادي المتصدع حيث ان تجمع المياه الراكدة فيه أدى إلى تجمع البعوض كما أن سد وادي جازان جلس حسب معلوماتي الموثقة 15سنة لا يفتح وتتجمع المياه داخله وتبقى راكدة ولقد حاولت احدى الشركات ازالة طبقات الطين الموجودة فيه وما استطاعت أن تعمل شيئًا وأضاف ان حمى الوادي المتصدع ستعود وهذه حقيقة، كما أن انتشار البعوض مع المياه الراكدة يعتبر بيئة مناسبة للمرض.

انا مزارع

الدكتور حسين الحازمي احد منسوبي جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية للمدينة قال: عندما أتحدث معك فاني أتحدث كمزارع لا كأكاديمي، لأن الزراعة مهنة آبائي وأجدادي ومصدر الرزق القديم والحاضر في منطقة جازان، فوالدي مات بحسرته، حيث توفي عن عمر يناهز 95 سنة قبل ثلاث سنوات (1429هـ)، وهو بكامل قواه ويملك على ضفاف وادي بيش (100) معاد زراعية وتعادل 400000 (أربع مائة ألف متر مربع)، وقد منعت من السيل أكثر من عشر سنوات بسبب حبس السد للسيل عنها وتساءل. أي فائدة يتكلم عنها هذا المزارع البسيط؟ وأي نظرية يصدقها حول فوائد السدود، والتجربة أكبر برهان؟ كثير يشابه حالة هذا المزارع. يأتي السؤال لمصلحة من تقام تلك السدود في منطقة جازان؟ والأضرار ماثلة أمام العين ولا تحتاج إلى شاهد عيان.

مياه الأودية

ويؤكد الدكتور الحازمي ان أهالي منطقة جازان يقيمون منذ مئات السنين قراهم ومساكنهم على ضفاف الأودية يمنة ويسرة الوادي المنحدر وعلى مقربة من مزارعهم التي تسقى من مياه الأودية المتدفقة من جبال السروات عبر سهل تهامة على مدار فصول السنة، يتم ري المزارع من خلال إقامة السدود الترابية (العقوم بالمفهوم اللغوي المحلي) التي تعترض مجرى الوادي، حيث تقوم كل قبيلة أو قرية عقومها التي تحجز مياه الوادي مؤقتا، لتفيض على جوانب الوادي إلى المزارع. عندما تكتفي تلك الجهة من السيول تفتح العقوم إلى المناطق التي تليها من خلال فيضان الوادي الإجباري أو بطلب من الجهات التي تحتاج إلى ذلك وفق الأعراف والعادات التي تحكم مسار المياه،
وقال الحازمي إن مبدأ السدود الترابية قد أتاح فرصة السقيا المتناوبة بين المزارعين أو بين تلك القرى المتجاورة التي تقع على ضفاف الأودية. فإذا أخذنا وادي بيش كمثال لبقية أودية المنطقة، فإنه يسقي مزارع على طول المجرى من قرى وادي بيش حتى تصل قرى ساحل الجعافرة المنتهى إلى البحر، بما يعادل أكثر من مائة كم (100كم) على خط متعرج ويغطي حاجة مجموعة قرى تصل أكثر من 70 قرية والآن جاءت السدود الخرسانية الدائمة بديلا للسدود الترابية، فقد صممت السدود الخرسانية لحجز مياه السيول تماما، ولم يتم فتحها إلا من خلال ظروف معينة، إضافة الى أنه لا يرافقها مشروع قنوات الري والصرف، تلك الظاهرة الجديدة على المنطقة منعت الخيرات التي ترافق المياه من إنتاج المحاصيل الزراعية كالحبوب والأعلاف ومنتوجات الزيوت (السمسم).

لصالح من؟

وإذا أردنا المقارنة بين ظاهرة السدود الترابية المؤقتة والسدود الخرسانية الدائمة. حيث تقوم السدود الترابية بتصريف المياه تلقائيا، تغذية آبار مياه الشرب السطحية، توسيع رقعة الأراضي الزراعية، استمرارية السقاية عبر فصول السنة، لا توجد أحواض للمستنقعات بسبب استمرارية المجرى، لا تحدث أضرار مهما كان الفيضانات ما عدا لحالات لا تكاد تذكر. وعلى النقيض من ذلك فإن السدود الخرسانية تحجز السيول عنوة ولفترة طويلة وغير محددة، هروب منسوب مياه الآبار بعيدا عن السطح الجيولوجي، تقلصت رقعة الأراضي الزراعية، احتمالية تصدع السد، توسع أحواض المستنقعات والمياه الراكدة التي تعتبر محضنا عالي الجودة للآفات الحشرية وخير شاهد سد وادي جازان (بعوض حمى الوادي المتصدع).

غير مشجعة

وقال الحازمي إن تجربة التعامل مع السدود الخرسانية الدائمة، تجربة غير مشجعة وغير مطمئنة على المدى البعيد في منطقة جازان وقد ظهرت نتائجها من خلال سد وادي جازان ثم سد وادي بيش. وأكد الدكتور حسين الحازمي أننا نريد أن نلمس شيئا عن النتائج الاقتصادية الزراعية، فقد تقلصت المساحات والمناطق الزراعية مستهدا بما قاله الدكتور علي التركي في بحثه من خلال الندوة الزراعية التي قدمها أمام سمو أمير جازان، أن الأرض المزروعة عام 2009 كانت 1112. 9كم مربع ثم أصبحت 652. 59كم مربع في عام 2010 أي نقصت بما يعادل النصف)، فنقص معها كمية المحاصيل الزراعية والأعلاف وقد أثر هذان العاملان في ارتفاع أسعار الأعلاف والذي انساق على غلاء الماشية وغلاء حبوب الذرة والدخن والسمسم والتي تعتبر من أشهر إنتاج المنطقة التاريخي. كما زاد حصر المياه في هروب المياه الصالحة للشرب إلى باطن الأرض، ثم ستأتي مرحلة التصحر للتربة لضيق شريط تهامة الذي لا يستطيع تحمل تمدد مياه البحر لأن شريط تهامة في جازان ضيق جدا.

الطريقة التقليدية

وأضاف أن الطريقة التقليدية وهي إقامة السدود الترابية المؤقتة على مجرى السيل أثبتت هي الأفضل، بحيث تستطيع تحفر بئر شرب على عمق لا يتجاوز 5م (خمسة أمتار)، وذلك ناتج عن التغذية المستمرة لآبار المياه الجوفية، إضافة الى أن تلك الطريقة أتاحت الاستفادة لجميع المزارعين من رأس الوادي إلى مصبه في البحر أما عن الأضرار المزعومة فيقول الدكتور الحازمي مضت عشرات بل مئات السنين وقرى ومدن أهالي جازان تقام على ضفاف الأودية ولم تصب بانهيارات أو طمر من جراء تدفق السيول وكل ما في الأمر تتعطل حركة المرور ليوم أو يومين أو فيضانات عادية على مداخل القرى لا تحدث أضرارا متميزة. والمح الحازمى إلى بحث الدكتور عبدالله الفرج عن «التحديات البيئية بمنطقة جازان»، والذى اشار فيه إلى المخاطر البيئية التي تحيط بالبيئة على مستوى المملكة بشكل عام وعلى مستوى منطقة جازان بشكل خاص ومن تلك المخاطر: شركة أسمنت المنطقة الجنوبية، وشركة اليمامة للصناعات الفخارية، وغيرها من المخاطر.

مياه السيول

العم محمد زيدان احد أقدم مزارعي قرية الواصلي قال: كنا نعتمد على العقم لكي نروي بها محاصيلنا فكنا نقوم بتجميع مياه سيول الأمطار في هذه العقوم وهذا العمل يتطلب منا الجهد الكبير فقبل أكثر من 50سنة كنا نتجمع نحن والقرى المجاورة ونعمل هذا العقم لنحفظ مياه السيول ونستطيع من خلالها ري محاصيلنا وسقي ماشيتنا وزارة القمح والبر وما شابه ذلك والذي يكفيها قرابة السنة وان خصبت الأرض وجفت واحتجنا إلى المياه فعندها كنا نخاطب المسؤولين سابقا لفتح السد لزراعة أراضينا.



بارك الله فيك

لا يختلف اثنان أن السدود في وضعها الحالي نكبة على المنطقة

من كان يتخيل أن سلة خبز المملكة ستستورد الأعلاف يوماً ما

من وادي الدواسر ؟!!

التوقيع :

attehamy غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-03-2012, 02:00 PM   #12
attehamy
عضو متميز

 
الصورة الرمزية attehamy
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 1,154


صورة قديمة لغابات وادي بيش

ياليت نشوفها من آخر نسخة لقوقل ايرث


التوقيع :

attehamy غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-03-2012, 02:07 PM   #13
attehamy
عضو متميز

 
الصورة الرمزية attehamy
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 1,154


وهذي صورة لوادي جازان شمال أبو عريش

وكما هو معروف فإن مياه السد لاتتعدى قرية المجصص

بينما هذه الأراضي في أشد الحاجة إلى المياه


سبحان الله ( وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت )


التوقيع :


التعديل الأخير تم بواسطة شرحبيل ; 21-03-2012 الساعة 10:37 PM.
attehamy غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-03-2012, 05:52 PM   #14
محمد عبده الرياني
عضو ذهبي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,804

لقد كتب في هذا المنتى كثيرا عن سدود جازان وأراضي جازان ومطالبت مالكي الأراضي للمحاكم والبلديات لأستخراج صكوك ملكية على مواريثهم ومشترياتهم من تلك الاراضي التي قد عاش على بسيطتها الأباء والأمهات ونحن معهم في مقتبل اعمارنا آن ذك وقبلهم الأجداد والجدات قرون وقرون منذ ان عرف ناس منطقة جازان والمهاجرين اليها من اليمن وغيرها من دول افريقيا وحتى يومنا هذا حيث كانو يستصلحون الأراضي من جيل لجيل ليقتاتون مع انعامهم وانعام الله التي كانت تغص بها منطقة جازان الغالية ( من تلك الثرة الحيوانية ) قبل ان تآتي افواج الجيش في سنوات ماضية انا عشت بعضا من سنواتها حيث اذكر جيدا عندما نزلت عدة فرق من الجيش عام 1378 و1379 و 1380 وما بعد هذه التواريخ ليبيد رجالها كل شئ قد كان من تلك الانعام البرية مثل الغزلان والأرانب والذيابه وحتى الثعالب لم تسلم منهم حيث كانو يصطادونها ويذبحونها وياكلونها . وحتى بنات القبائل لم يسلمن من الاباده والتهجير وقد لحق بهن بعض شباب منطقة جازان الذين مزال البعض منهم الأن رجالا ونساء ( كبار في السن ومتقاعدين ) او مقبلين على التقاعد ليدخلون بوابت الدخل المحدود من اوسع ابوابه يرجون رحمة الله ونصره على من ظلمهم ومترصد لظلم ابنائهم من بعدهم بمغريات الله اعلم عنها وعن مكاسبها المستقبلية .


اما الطيور فحدث ولا حرج والله ثم والله العظيم ان المنطقة كانت قبل اربعت او خمسة عقود من اليوم تغص بكل انواع الطيور لأنها كانت تعيش على مارزقها الله بتلك الأراضي الزراعية الوارفة وتشرب من تلك المياه التي تسيل في مجاري الأودية طيلة العام بكل الفصول بالأضافة لما يقومون به الناس كل الناس من السقيا على الأبار المحفورة يدويا من اقدم العصور والتي في الغالب لايوجد لحفرها مستندات وتواريخ مسجلة وموثقه ابدا كابرا عن كابر .


اما التحكم بمياه السيول فكان القبائل الساكنين على ضفاف الأودية يتناوبون على تصريف مياه السيول بينهم بين منذ ان يبدأ فصل الصيف حيث ان بعض الأودية يكون السيل بها دائم لايرتبط بأي فصل من الفصول الأربعة ( الصيف والخريف والشتاء والربيع ) بل جريان المياه بتلك الأودية بقدرة القادر جل جلاله في استمرار دائم قد يفاجئ الناس بأي وقت ليلا او نهار . فيخرجون لأنشاء العقوم وانشاء الزبر لأراضيهم التي متعارفون عليها كما هو مشاهد في صور الأقمار الصناعية ( قوقل ارث ) التي هي اعظم شاهد عيان حاليا على كل ظالم قد استباح لنفسه بسلب املاك الضعفاء والمساكين وكبار السن والأيتام وغيرهم ممن ليس لهم قدره على مواجهت الظالمين الذين قد ابتلى الله بهم ملاك الأراضي بمنطقة جازان وأعني بذلك تلك الفأت الفقيرة والغير قادرة على الدفاع عن ممتلكاتهم من تلك الاراضي التي ورثوها عن ابائهم وامهاتهم واجدادهم جيل بعد جيل وأصبحو وامسو بالوقت الراهن رقابهم تحت حد السيوف وصدورهم امام فوهات البنادق والسجون في اقل تقدير لهم مفتوحة لمن يقف حائلا امام أي قطعت ارض قد ورثها عن ابائه والأجداد صغيرا كان ام كبيرا مثل ( الشياب والعجائز والأيتام الفقراء ) الذين لايملكون في مجمل حياتهم الا مثل تلك المساحات الصغيرة من تلك الاراضي الزراعية او السكنية بمنطقة جازان التي قد تسلط عليها وعلى اراضيها المتسلطين ممن آتو من مناطق بعيده وفي نفوسهم اطماع واسعة جدا ليسلبون وينهبون ويستحلون لأنفسهم ممتلكات الضعفاء والمساكين بأعذار التنمية وفتح الطرق والمشاريع التي غيرة وبدلت معالم اراضي جازان الزراعية والسكنية قاطبتا ولم تغير بالتخطيط المأمول ما يطلق عليه بالأراضي السكنية التي 100 % منها هي فعلا اراضي سكنية من اقدم العصور او اراضي كانت ( وأقول كانت في الماضي القريب مراعي لجميع الانعام متعارف عليها تجاور القرى والمدن ) وقد سلبت بقدرة القادرين واستخرجت عليها صكوك ملكية الله اعلم كيف صدرة تلك الصكوك على تلك الاراضي . والله اعلم عن الخبثاء والمرتشين والفاسدين الذين مازالو يبيعون ويشترون بتلك المساحات حتى يومنا هذا في طول وعرض منطقة جازان الغنية بتربتها الطينية التي هي في الأصل والفصل مرتع خصب لجميع انواع الزراعة والرعي لو استغلت وخططت بالطرق الصحيحة وأستثمرت بالطرق الصحيحة بعد ان تم للمخططين القدامى انشاء اول سد على مجرى هام جدا الذي كان يطلق عليه مسمى ( وادي جازان ) اعلاه وأسفله .


بينما الأن من المعروف بهذا الأسم كوادي جازان هو مركز وقريت ( الريان ) فقط لاغير .



ياكرام لقد كتبت في السنين الماضية مشاركا بردود موضوعية هنا بهذا المنتدى الغالي ومع اعضائه الكرام الذين همهم الوحيد الحفاظ على موروثهم وموروث ابائهم والأجداد من الاندثار والتصحر والطمر والدفن المقنن الذي قد فرض على اراضي منطقة جازان الزراعية الذي سببه اصلا وفصلا اهل الخطط التدميرية الطامعين في تحويل منطقة جازان واراضي منطقة جازان لصحاري ربما تشبه في المستقبل كالصحاري الممتده في كل من الرياض والقصيم والمنطقه الشرقية والشمال المعروفة والمالوفة لكل من جاء منها ليعمل في منطقة جازان ويعتلي كراسي اداراتها وله مطمع واسع جدا لتحويل اراضي جازان لصحاري قاحلة حسدا من عند انفسهم حسبنا الله ونعم الوكيل عليهم وعلى كل ظالم اينما كان او يكون وقادر الله ينصر المظلومين ولو بعد حين فهو جل جلاله يمهل ولا يهمل .


أقول اني كتبت بعض الأقتراحات منها انشاء قناة مائية من الخرسانة المسلحة ممتدة من مصب سد وادي جازان حتى القعارية ثم تلتف شمالا وجنوب لتلتقي شمالا بوادي ضمد ووادي صبيا وجنوبا قد تلتقي بأحد الأودية التي يكون مسار مياهها تسيل جنوب ابي عريش لتكوين ثروه مائية هائلة على مدار السنة حتى يستفيد من تلك المياه المحجوزة خلف سد وادي جازان وغيرها من المياه التي تهدر سنويا بذهابها للبحر جارفتا في طريقها كل شئ فيه منفعه لهذه الأجيال والأجيال القادمة ومهدده لاسمح الله للأجيال الحالية والقادمة متى اراد الله ان ينهار سد وادي جازان وهذا محتمل الف في المائة مستقبلا مالم تسعى الدولة ومخططيها العقلاء لمعالجة الأمر بأسرع وقت .

وحتى يكون هناك فرصة كبيرة لمالكي الاراضي الذين هم مازالو في امان الله وسلامته من بعض تهجم المتهجمين الناوين على سلب ما تبقى من الاراضي التي مازالت تحت حماية اهلها الأصليين بعلم الله وقدره جل جلاله لربما يأتي الوقت القريب او البعيد الذي يشاهد فيه منطقة جازان قد استعادة ماكان قد اعلم به من قبل لكل صاحب ارض يملكها على جنبات تلك الأودية عندما كان المسؤلين أن ذك ينشرون دعاية مزبرقه بدون الوان عن منطقة جازان بانها ستكون باذن الله ثم بجهود من كان في ماضي الأباء ممن يمتلكون اراضي زراعية انها ستكون ( سلت خبز المملكة ) بل سلت خبز الجزيرة العربية كلها ويمكن ان تصدر فائض منتجاتها الزراعية لبعض الدول المحتاجة . وهكذا اصبحت منطقة جازان بعد مرور خمسين عام على انشاء سد وادي جازان هي المصدر الأكبر لمرض الوادي المتصدع بامتياز والذي مازال فيروس هذا المرض متفشي ومهدد لحياة كل حي بطول وعرض مملكتنا والعالم اجمع مثله مثل خلايا الارهاب ( الجهيمانية ) وخلايا التكفير والهجرة وجماعات القاعده وغيرهم الذين مازالت فلولهم منتشرة وتتوالد كتوالد الفيروسات في كل مدينة وقرية . والله يستر من خططهم وخطط من يساعدهم بالأموال والأسلحة والتجارة الفاسده التي في كل يوم نشاهد لها مساعي كبار لرفع اسعار كل شئ فيه منفعة للصغار والكبار ونحن والكل في كل يوم نسمع ونقرأ ما يقبض عليه من تلك الأطنان التموينية والغذائية والكماليات والمصنوعات المقلده التي اسعارها نار دون وجه حق لتذهب في نهاية الأمر للمحارق او ليقتسمها من يقتسمها لتعود لرفوف مايسمى بالمحلات التجارية والمطاعم وغيرها بعد ان تعدل تواريخ صلاحيتها وتباع على من لهم حاجة في استعمالها او اكلها لربما تعجل بمن ياكل او يشرب او يستعمل لأي امر كان بالخروج من هذه الحياة تحت ستار التستر والرشوة والتعاون على الأثم والعدوان وعدم المعرفة باليقين القاطع عن فوائد ما ياكل ويشرب ويستعمل البعض وليس الكل فالأغنياء وأهل الثروات الطائلة يعتبرون انفسهم في مأمن تام من أي اصابة لأنهم مؤمنين على انفسهم وعلى من يعولون وعلى املاكهم تأمين شامل بطول وعرض وارتفاع وانخفاض هذه الأرض اينما ذهبو أو سكنو .

اما الضعفاء والمساكين وكبار السن والفقراء من الذكور والاناث فالله يكون في عونهم وعون من يعولون .

والله أسأل ان يرد لهم ولنا الحقوق وألأراضي والأملاك والفلوس والأنعام التي قد سلبها منا ومنهم خبثاء ومخططي وصانعي أسلحت ومنتجات التدمير الشامل ومستوردي أنظمة ( ســـاهر ) وما يماثله من انظمة قد تاكل حقوق واموال الناس بالباطل حاليا ومستقبليا لاسمح الله لهؤلاء بذلك .


ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .


وانا لله وانا اليه لراجعون .


ويارب انصر المظلومين على الظالمين في هذه الحياة قبل الممات فأنت خير الناصرين للمظلومين على الظالمين .


















.

التوقيع :
م.ع.الرياني
محمد عبده الرياني غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2012, 12:40 AM   #15
الهلي 99
عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 347

والله نحن من حفره الى دحديره مع بعض الاوامر هل هو حسد ام اهمال ام هو شيء متعمد

التوقيع :
الهلي 99 غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قرار تعيين 4322 مواطنة من خريجات معاهد المعلمات شرحبيل منتدى الأخبار 32 28-03-2011 04:02 PM
تاريخ جازان العريق بين الحاضر و الماضي تفضل لتعرف برق 07 الجنوب المنتدى التراثي 2 22-01-2011 09:48 AM
جازان في صحافة اليوم ( السبت 25/7/1430هـ ) وليد الذكريات منتدى الأخبار 22 19-07-2009 04:15 AM
جازان وعام من الإنجازات .. صحيفة جازان توثق منجزات العام 1429هـ محسن الخرمي منتدى شؤون المنطقة 4 27-12-2008 08:54 AM


الدورات التدريبية بجامعة نجران


الساعة الآن 06:47 PM.
Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.