منتديات جازان


 
العودة   منتديات جازان > المنتديــــات العامـــــــة > المنتدى الأدبي والثقافي > الشعر الفصيح
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
     

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-05-2016, 04:49 PM   #1
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Lightbulb مرثيات في الشيخ العلامة يحي عاكش رحمه الله


بسم الله الرحمن الرحيم

الشيخ العلامة يحيى عاكش رحمه الله من علماء مدينة ضمد بل من كبار علماء المنطقة
رحل إلى ربه بعد عمر مبارك وعطاء كريم وذكر عاطر ..
قمة في التواضع وقمة في الخلق مع سعة في العلم والفقه ..
فرحمه الله وأعلا منزلته وأخلف على الأمة الإسلامية ..

لما توفي الشيخ حزن عليه القاصي والداني ممن يعرف قدره ومنزلته ورثاه الشعراء بقصائد صادقة ..

وهنا سأدرج بعض القصائد الجميلة فيه حدث موته .. وكلها جميلة ولا شك ..

( 1 )

مرثية في الشيخ الفقيه الزاهد / يحي بن احمد عاكش
رحمه الله واسكنه فسيح جناته


ماذا أقول عن المعارف والنهى
ماذا أقول عن المكارم والتقى
ان جئته يومًا تهلل باسمًا
وكأنه بدر التمام تألقا
تبكيك ياشيخي فضائل قدمت
من شخصكم والكل يشهد بالنقا
عاش الحياة مجاهداً ومعلماً
يشقى ليجمع ماتناهى تفرقا
كم عَائلٍ اصلحته مع أهله
يدعو لكم والوجه منه أشرقا
ومشاحنٍ أرجعته لصديقه
قد كان جلفاً كان صعباً أخرقا
كم من شحيحٍ قد وعى لخطابكم
نفض اليدين وكان شهمًا منفقا
كم من محبٍ أذهلته وفاتكم
ينعاكمُ من هولها قد أطرقا
ضمدٌ تُعزَّى كلها في شيخنا
سبحانه ربي تفرد بالبقا
تبكيك مدرسةٌ اجدّت قيادها
لله درك ما أبرَّ وأشفقا
خرَّجت اجيالاً وصنت شبابها
ورعى اليتيم وكان غيثاً مغدقا
تبكي المنابرُ والمحابرُ شيخنا
حلقاته في العلم تحكي تدفُّقا
طلابه كانوا بدوراً في التقى
والعلم كانوا كالنجوم تألُّقا
ياشيخنا قد كنت فينا معلماً
للفقه للتوحيد فينا والنقا
من للفرائض والمسائل والنُّهى؟
فالبعض في بعض المسائل أخفقا
قد كنت فينا مُفتيًا ومفسرا
بالجود والإحسان حُزْتَ تفوقا
يبكيك مسجدك الذي طَيّبتَه
بعبادةٍ قد كنت شمساً مشرقا
الذكر طمأن قلبَكم ياشيخنا
والزُّهد طبعكمُ وكان تخلقا
لو كنتَ تفدى بالرجال فديتكم
لله حاجته ولله البقا
وسألت ربي أن يضاعف أجركم
يمنحكمُ الفردوس فهي المرتقى
وعزاؤنا فيكم علوم خلِّدت
تبقى مع الايام غيثاً أغدقا
وعزاؤنا أبناؤه من صلبه
وبدعوةٍ حرَّى يكونوا الأنطقا
وطني يعزِّيكم وينعى زُهدَكم
ينعى الفضيلة والمكارم والتقى'

كتبه وسطر أبياتها/
محمد بن ناصر مرعي الحازمي
1437/8/17


**************




التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه

التعديل الأخير تم بواسطة ساحل الجعافرة ; 27-05-2016 الساعة 05:57 PM.
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 04:54 PM   #2
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Thumbs up مرثية الشاعر أحمد البهكلي ..

( 2 )

مرثية العلامة يحيى عاكش رحمه الله
-------------
(يحيى عاكش)

لا التُّرْبُ راضٍ ولاحاثيهِ حين حٓثٓا
ولا المُجِنُّونَ يحيى عاكشٓ الجَدَثَا

لولا الشريعةُ ما في الّٓلحدِ تُودَعُ يا
فخر الشريعةِ ينفي الزيفَ والخَبَثَا

لمعْتَ سيفاًّ رَهيفَ الحَدِّ في ضَمَدٍ
وفي مدينة سامٍ تَصْنَعُ الحَدَثَا

تستافُ نفْحٓ العلومِ الزُّهْرِ تَعْصِرُ من
رحيقِها شَهْدَ مَنْ عن زَهْرِها بَحَثَا

وبِتَّ تعنو وتعنو والزمانُ يدٌ
ممدودةٌ لكَ تُدْني منكَ ما شَعَثَا

وأنتَ تحرُثُ في طين الذكاء فما
جَنَيْتَ إلا الجَنَى الأغلى لمن حَرَثَا

وعَدْتَ تنداحُ بالإيمان منتعشا
بالعلم مؤتلقا بالناس مُكترِثا

لذاكَ أَزْهَرْتَ في كل النفوس ولم
يكن خَلاقُكَ إلا الساميَ الدَّمِثَا

وعِشْتَ كالكوكب الدُّرِّيِّ ما اعْتَكَرَتْ
ظلماءُ إلا تَلَالَا نورُهُ ونَثَا

واليومَ ياسيفَنا الصَّمْصَامَ تُغْمَدُ، ما
يَضِيرُ، إنَّ الذي خَلَّفْتَ ليس غُثَا

يكفيكَ عِلمٌ قدِ استَنْبَتَّهُ حَمَلَتْ
بذورَهُ فِتْيَةٌ، نُعْمَى لِمَنْ وَرِثَا

وأنتَ بُشراكَ بالوعدِ الكريمِ فما
يُرْجَى لِذِي العلم إلا الخُلْدُ دون رِثَا

(أحمد بن يحيى البهكلي)
(1437/8/17)

التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 05:03 PM   #3
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Thumbs up قصيدة الشاعر حمود القاسمي ..

( 3 )

مرثية الشيخ العلامة :
يحيى بن أحمد عاكش رحمه الله.

يا لَدمعٍ تسُحُّهُ الأهدابُ
يا لَحُزنٍ بهِ القلوبُ تُذابُ

يا لخطبٍ أصاب جازان حتى
جُنّ منه الأبْعادُ والأقرابُ

قدرٌ مَسّنا ضحىً فذُهِلْنا
وعَصتْنا اللغى فعزّ الخطابُ

وغشانا يوم الفجيعةِ كرْبٌ
لايضاهى وطاشَ منا صَوابُ

عظّم الله أجرَنا في فقيدٍ
شُغلَه كان في الحياةِ الكتَابُ

صَرحُ علمٍ بفقدِهِ اليوم يهوي
يالَفقدٍ تَشقى به الطلابُ

وله تشهدُ الليالي بذكْرٍ
والمثاني والبيتُ والمحرابُ

فضْلَهُ تعرِفُ الأكفُّ جميعا
اليتامى والأهلُ والأغرابُ

رجلٌ قلبُه الرياضُ اخضرارا
وأيادِيهِ بالعطاءِ السَحابُ

رجلٌ ماجدٌ دعتْهُ المعالي
ونماهُ إلى ذُراها انتسابُ

مِن رجالٍ تبوّأوا كل فخرٍ
في طِلابِ العلومِ شبّوا وشابوا

كلما رامتِ المفاخرُ وَصْلا
وصَلُوها وللنداءِ أَجابوا

ضَمّهُ والدٌ جليلٌ وجَدٌّ
إن دعا اللهَ في الخُطوبِ يُجابُ

حلبةُ العلم كم أطلّ عليها
وله صهوةٌ بها ورِكَابُ

آهِ جازانُ ضاعِفي اليوم صبرًا
من يعزّيك حين جلّ المصابُ؟!

مات يحيى بنُ عاكشٍ فدَهتْنا
وحْشةٌ تسكنُ الحَشا واكتئابُ

ماتَ يحيى فَسُدَّ للمجدِ بابٌ
ولهوْلِ الشقاءِ شُرّعَ بابُ

مات يحيى فللبكاءِ حُضورٌ
يقتفينا وللسرورِ غيابُ

كيف يُلقى بظُلمةِ القبرِ بدرٌ
وعلى النوركيف يُحْثا الترابُ؟!

سرْ إلى الخلد ياعظيمَ السجايا
ليت تدري ماذا عليها الرّقابُ؟!

شرعةُ الله في الخلائقِ شاءتْ
أن يُوارى الثرى لنا الأحبابُ

الثلاثاء ١٤٣٧/٨/١٧هـ
حمود القاسمي

التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 05:10 PM   #4
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Thumbs up قصيدة الشاعر عبد الصمد الحازمي ..

( 4 )

( رثاء أولى الفضل )

يا راحلاً وخصال الفضل تتبعه
والبر والفضل واﻹحسان أجمعه

كم من مزايا له في الناس خلفها
وكم نحيب مع اﻵيات نسمعه

تهتز منه قلوب الناس في وجل
إذا سنا الحرف في اﻷرواح وقعه

وكم من الزهد والتقوى له شهدت
وكم من النور للجنات يرفعه

ماذا أقول وما أخفى بسيرته
وما أواري بقلب شن أدمعه

ماذا نودع أم ماذا سنكتمه
و كل مافينا من الذكرى تشيعه

مازال في العين اضواء لطلته
وفي المﻻ نفح آثار تشفعه

حصائل من خصال الدين يملكها
وطيب ذكر بطول العمر وزعه

له جذور بأرض الله مايبست
وفي العلا سافرت بالعلم أفرعه

يا آل عاكش زان الصبر فاصطبروا
مصابكم همنا والحزن ضوعه

عبد الصمد بن أحمد الحازمي

التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 05:15 PM   #5
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Thumbs up قصيدة الشاعر : موسى غلفان واصلي

( 5 )

مرثية في الشيخ العلامة / يحي بن احمد عاكش
يرحمه الله واسكنه فسيح جناته ...

هم الأطراف ينقصها بأرض
عن العلماء في الذكر الحكيم

كما ابن العاكش اليحيى فمنهم
على النهج القويم المستقيم

سعى للعلم شمعات احتراق
تفاني الجهد بالبذل المديم

فطاب مماته ما طاب حياً
ومسك الفضل بالختم الكريم

فحي انت بالعلم المحيا
ستبقى الروح بالفضل النديم

أحبك كل من للعلم يهدي
إلى الأعلام في عليا العليم

فما حزن عليك وأنت فينا
حياة العلم بالطلب المقيم

رضينا عنك منزلة وفضلاً
ورضوان عليك من الرحيم

سيبقى نهجك الوضاء فينا
مناراً في المدارك والعلوم

وهذا قدرك الميمون عزاً
حباك الله من رجل عظيم

شعر / موسى غلفان واصلي


التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 05:34 PM   #6
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Thumbs up قصيدة للشاعر محمد جابر مدخلي ..


( 6 )

( كأنكَ النور )

1437/8/18هـ

ودعت جازان عالما وفقيها وإماما كرس حياته للعلم وطلبه. فحاز على حب الناس واحترامهم وتقديرهم
إنه الشيخ الجليل يحيى عاكش رحمه الله وأحسن إليه

وقد سطرت قصيدتي تعزية لجميع أهالي منطقة جازان
ولكل من أحبَّ هذا الشيخ الفاضل.


أضحى بِنَاالحزنُ واستشرى بِنَا الضررُ
وتاهَتِ النفسُ والأحداقُ والفِكَرُ

على رحيلِ منارِ العلمِ في بلدٍ
كأنـهُ البحرُ في أعماقِهِ الدررُ

لقد تباهى بكَ المخلافُ أجمعُهُ
كأنكَ النورُ في الأكوانِ تنتشرُ

مرحى لَكَ اليوم يا شيخًا نبادلُهُ
عَصْفَ المُلِمَاتِ ... والأرواحُ تنفطرُ

فأنتَ للعلمِ في جنبيكَ منطَلَقٌ
مِنْ أرض ( بلقيسَ)( للمخلافِ) تَعْتَكِرُ

بِكَ التواضعُ قد أعلى مكانتَهُ
كأنكَ الشمسُ... والأجرامُ تستَدرُ

بَنيتَ مَجْدًا وذكرًا عاشَهُ ( ضمدٌ)
لَمْ يُضْنِكَ الجَهْدُ والأمراضُ والكِبَرُ

فَتَحْتَ دارًا لأهلِ العلمِ فانتشرتْ
معالمُ النورِ بالإيمانِ تستَنِرُ

لكنهُ الصبرُ عند الفقدِ نجعلُهُ
لِمَنْ وَهَتْ رجلُهُ أو شلَّهُ الخَوَرُ

يا ( عاكشيُ) لقد ودعتَ زائلةً
وما مَكثْتَ سوى للعلمِ تَبْتَدِرُ

رباهُ ارحمْ إمامًا ضمَّهُ كفنٌ
واجعلهُ رباهُ بين الروضِ يَفتخرُ


( محمد جابر بقار مدخلي )



التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه

التعديل الأخير تم بواسطة ساحل الجعافرة ; 28-05-2016 الساعة 06:10 PM.
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 05:52 PM   #7
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Thumbs up للشاعر على بن يحيى البهكلي سجالاً مع شعراء ..

قال الشاعر علي بن يحيى البهكلي :

بلغني خبر وفاة والدنا الشيخ العلامة يحيى عاكش رحمه الله وغفر له
وذلك يوم الثلاثاء ١٧شعبان ١٤٣٧هـ

✍ فتمثلت بيتا من قصيدة لي سابقا وهو:

العاكشيون أهل العلم, ما انطفأتْ
يوماً مشاعلُهم, كلا.. ولا انصهروا


✍ فقال الشاعر
حسين صديق الحكمي:

إن غاض بحر لهم فاضت بحورهمُ
أو غاب نجم أطلّ الشمس والقمرُ


✍ وقال الشاعر
محمد جابر المدخلي:

هبّوا لعلمٍ وما زلّت مناقبهمْ
عن الضياء وبالأفضال قد ذُكروا

فهم أولو الفضل في تاريخهم شرف
سادات مجدٍ وفي أجيالهم زهرُ

ياشيخنا الفذ كل العلم تحمله
على الأكف وبالأذهان ينتشرُ


التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 06:15 PM   #8
إبراهيم الحمزي
المشرف العام

 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 40,518

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح الجنان وجعل ما قدم في حياته من علم نوراً له في قبره وشفيعاً له في أخراه ..

سلمت أبا عبدالعزيز .

التوقيع :
إبراهيم الحمزي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 10:31 PM   #9
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

اللهم آمين ..

بوركت أبا محمد ..

تحياتي لك ..

التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 10:38 PM   #10
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Thumbs up قصيدة الشاعر / شبيل أبوالغيث إبراهيم

( 7 )

رثاء الشيخ يحي عاكش رحمه الله


ما بالنا اليوم في الظلماء نرتكس
الشمس هل كسفت أم قد طغى الغلس

أم حالك الليل غشانا بظلمته
أم أن إشراق نور الفجر منحبس

خطب عظيم مخيف قد ألم بنا
والموت للخيرة الأمجاد يختلس

يحي ابن عاكش عنا للخلود مضى
وكم به الناس قد سروا وقد أنسوا

قد كان بدر ضياء ﻻ غياب له
وحوله هالة للعلم قد جلسوا

بدر ولكن هذا البدر فارقنا
وهل علمت ببدر ضمه رمس

فموته ثلمة في الدين واسعة
من يرأب الثلم ممن حوله درسوا

كم من معين هداه خيرة نهلوا
ممن بعزم وجد نوره اقتبسوا

ﻻخير فينا إذا مالم يكن خلف
من سنة المصطفى المختار يلتمس

يحيون سنته الغرا بهمتهم
كي ﻻ يدنسنا من جاهل دنس

الشيخ قد كان نوراً يستضاء به
يا ويل من قصروا إذ غاب أو كنسوا

ياجيلنا الفذ سيروا مثل سيرته
وحاذروا عزمكم يوهى فينتكس

رباه واجعل بدار الخلد مسكنه
مع الذين بأسمى خيرها أنسوا

ثم الصلاة على المختار قدوتنا
من من شريعته الأنوار تقتبس

وآله الغر واﻷصحاب قاطبة
مَن قادة الكفر من إخلاصهم خنسوا

شبيل أبوالغيث إبراهيم
مكة المكرمة
17 شعبان 1437ه


التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 10:59 PM   #11
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Thumbs up قصيدة الشاعر : على طاهري ..

( 8 )

مرثية شاعر الحزم
في فقيد الأمة الشيخ العلامة / يحيى بن أحمد عاكش رحمه الله

” ورحل الشيخ”


عـزَّ شــــــــــــعرٌ يقوله الشـــــــعراءُ
فيك…بل عزَّ أن يُقال الرثاءُ



ضمدٌ أظلمتْ…فوالهف نفسي
هل سيأتي بعد الظلام الضياء..ُ!!



كل ُّشيء ٍسوى الوداعِ سينسى
كيف واليوم ودَّع العظماء؟!!ُ



إيه.ِ.يحيى قد عشتَ والكونُ يحيا
بك نورا..ً.واليوم َحل َّالقضاء..ُ!!



فاسكبي كلَّ دمعةٍ حبستها
عنوةً عنك قسوةٌ وجفاءُ



آن َأن تسكبي الدموعَ لشيخٍ
جلَّ فيه الأسى …وحقَّ البكاءُ



صافحتك المنونُ بعد اشتياقٍ
والمنايا يشتاقها الشهداء..ُ



لهف نفسي..وقد ترحل شيخي
وبكاه المكان.ُ..والثلاثاءُ



كلُّ شيء بكاك شوقا،ًوحباً
وبكتك البقاع ُوالجوزاءُ



ياهنيئاً لك الجموعُ توالت
كم تمنى حضورها الأنقياء



يا هنيئاً لك المكارم ُحِيزت
لم ينلها مهما علا الزعماءُ



لم تغيرك حادثات ُالليالي
إنما زادك السمو َّالبقاءُ



لو بذلنا أرواحَنا فيك هانتْ
كلنا لو أردت َنحن ُالفداءُ



رحمةٌ انت..ذو فؤادٍ رقيقٍ
وكمالٌ ، وبسمة،ٌ وحياءُ



كنتَ طودا ًمن الشجاعة..ِبحراً
كفُك الجود..ُوالندى…والسخاءُ



كنتَ ازهى من الضياءِ ، وأزكى
من عبيرٍ…بل أنت أنت النقاءُ



أنتَ أظهرتَ للشريعةِ نورا ً
كيفَ يطويك عن رباها الخفاء ُ



أورقَ الدربُ إذ مشيتَ وفاحت ْ
من خطاك المنى ، وفاض البهاءُ



أنت كونٌ من عزة ٍوشموخ ٍ
لم ينله كبرٌ ولا كبرياء ُ



كم أتيناك والقلوبُ جراحٌ
وهموم..ٌ.ولوعة..ٌ.وشقاءُ



ثم عدنا بها تفيض ُانشراحاً
ملؤها الحب،ُ والرضا،والصفاءُ



عفة ٌجَمَّةٌ…ولطفٌ جميلٌ
وكفاحُ ، ونخوة.ُ، وإباءُ



طاعةٌ إثرَ طاعة.ٍ.ونوالٌ
من نوال..ِورحمة..ٌ.وعطاءُ



وصفاتٌ لو قُسمت بين قومي
وسعتهم…بهنَّ طابَ الفضاءُ



إن في الموتِ لو علمنا جمالاً
وانطلاقاً..يشتاقه الأصفياء



ولقاء ًبين الحبيبين صافٍ
أريحيِّا…فكيف يُخشى اللقاء..!ُ!



من هنا تبدأُ الحياةُ ائتلاقا
في جنان…ويلتقي الأصدقاءُ



أيها القبرُ نلت فخرا ،ً ومدحاً
ضيفُك اليوم في الترابِ السماءُ



شيخَنا إن رحلتَ…فالحبُّ يبقى
لك في النفس ِ..ذاك ذاك العزاءُ



قد بذرتَ الإصلاحَ في الأرض عمراً
ثم يأتي بعد َالبذورِ النماءُ



أملا ًفي الشباب،ِوالجيلِ يخطو
خطوكم..كي يقومَ ذلك البناءُ



إن حُرمنا اللقاء َفي الأرض يوماً
فغدا في الخلودِ يحلو اللقاءُ



علي طاهري ..

التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه

التعديل الأخير تم بواسطة ساحل الجعافرة ; 28-05-2016 الساعة 05:59 PM.
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2016, 05:01 PM   #12
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Thumbs up قصيدة الشاعر : أحمد المتوكل بن علي النعمي

( 9 )

في رحيل والدنا الشيخ يحيى عاكش

شيخي الحبيب رحلت عن دنيانا ... و نعاك ناع بيننا و نعانا
غادرت أحباباً و فينا غصة ... و تركت حزناً بالأسى يغشانا
مذ قيل إن الشيخ مات توقفت ... فينا النوابض و السرور قلانا
لا لا تسل يا من فجعت قلوبنا ... عما دهى تلك الربى و دهانا
لم يدر من نقل المصاب بأنه ... أدمى الصباح به كما أدمانا
أدمى به (ضمد) الإبا أدمى به ... لما نعى الشيخ الحبيب قرانا
و نعى إلينا عـــــــالماً و معـــلماً ... و مـــــــــــربياً بعـــــــلـومه ربـــــــانا
و أبا حنوناً عاش في أكنافه ... جيل , و شيخا في الحياة رعانا
و أخاً وفياً ظل فيه لأجلنا ... نوراً يشع و للعلا يتفانى
و إذا الحروف كئيبة و بحبرها ... نزف يلون بالوجوم مسانا
جئنا إلى (ضمد) نودع شيخها الـ ... ـثاوي بها و نقبل الأكفانا
و نقبل الوجه المنير و إننا ... بوداعه بتنا هناك حزانى
جئنا و للأحزان بين قلوبنا ... وقد , و نحوك نستحث خطانا
جئنا و فوق شفاهنا لرحيلك الـ ... ـقاسي كلام فاستحال بيانا
غبنا زمانا عن رياضك غفلة ... و كأن من يرجو لقاك سوانا
حتى أتى نبأ الرحيل صحابك الـ ... أخيار في هذي الدنا و أتانا
و بحزنها (ضمد) تعيش نهارها ... و مساءها و ترتل الأحزانا
تبكيك في ألم و في أبياتها ... فيض الدموع يلون الأركانا
يبكيك منبر بيتك الغافي على ... ضوء (الدراري) الساريات زمانا
تبكيك مكتبة البيان و ثلة ... تاقت لصوت رتل القرآنا
و سعى لنشر العلم دون توقف ... فقهاً و تفسيراً و منه سقانا
ما كل في ذاك الطريق للحظة ... كلا و لا عما يريد توانى
بل غذ سيراً في الطريق برغم ما ... قاساه من مرض وعاش مصانا
كنت المكرم و الكريم و كنت في ... آفاقنا العلم المقدر شانا
بل كنت شمساً في الحياة لطالب ... علماً , و بدراً كم أضاء سمانا

الطائر الجريح
أحمد المتوكل بن علي أحمد النعمي
جازان - حرجة ضمد
20 - 8 - 1437 هـ

التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه

التعديل الأخير تم بواسطة ساحل الجعافرة ; 28-05-2016 الساعة 06:00 PM.
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2016, 06:04 PM   #13
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Thumbs up مرثية الشاعر : أحمد بقار مدخلي

( 10 )

بالأَمْسِِ
نَبْكِي لِفَقْدِ الْابْنِ مِنْ كَمَدِ
والْآنَ ،
نَبْكِي لِفَقْدِ الْبَدْرِ فِي ضَمَدِ

مِنْ كُلِّ
عَيْنٍ بَأَرْضِ الْفُلِّ وَاكِفَةٍ
دَمْعٌ يَثُجُّ لِنَقْلِ الْحُزْنِ فِي الْبَلَدِ

( يَحْيَى بنُ أَحْمَدَ )
مَاتَ الْيَومَ يَرْحَمُهُ
ربُّ الْبَرَايا.. مُزِيْلُ الْحَرِّ بالْبَرَدِ

صَنْعَا تُعَزِي
قُلُوْبَ الْعِلْمِ فِي وَطَنِي
مِنْهَا تَزَوَّدَ ذَاكَ الْبَدْرُ بالْمَدَدِ

صَبْرَاً لِعَاكِشَ
يَبْقَى شَيْخُكُمْ عَلَمَا
عِلْمَاً يَشِعُّ يُضِئُ الدَّارَ لِلْأَبَدِ


أحمد بقار مدخلي


التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-06-2016, 08:16 PM   #14
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Thumbs up قصيدة الشاعر: محمد جبريل عكام

( 11 )

قصيدة في رثاء العلامة /
يحى بن أحمد عاكش الضمدي .

قبور الميتين من التراب
دثور للغياب وللخراب
فما للحي في الدنيا بقاء
ولو بالحصن لاذ،وبالقباب
تقلب في نعيم العيش قوم
فزالوا...والنعيم إلى ذهاب
وقد تنبو السيوف ،وللمنايا
على الأعناق سيف غير نابي
ولاشيء أشد على ابن أنثى
وأنكى من مفارقة الصحاب

*********
وإنك ميت كالناس .. لكن
مصابي فيك افقدني صوابي
فأبصرت الوجود دجى ظلام
كئيب. موحش الأرجاء كأبي
رمتني بالصروف يد الليالي
فويلي من مكابدة العذاب
فكيف لي التصبر. .والتسلي
وبي من ثورة الأحزان مابي

*********
على (يحى) أنوح بنزف قلبي
وليس على الفجيعة من عتاب
فوالهفي !! على شيخ جليل
مهاب القدر... موفور الجناب
يقول الناس مات فقلت كلا
أضوء الشمس يستر بالحجاب
مآثره تلوح بكل ركن
كما في الكف لاح سنا الخضاب

*********
فياصنو (العثيمن) وابن (باز )
وباقعة الزمان ..ولا أحابي
فكم مست بنانك من يراع
فأورق بالخمائل ...والروابي
وإن ظمئت لفيض العلم نفس
تحدر كالغمامة في انسكاب

*********
أشحت عن الحياة. . ولم تعرها
شعور المستهام إلى الرغاب
وعشت العمر في ورع .وزهد
وفي ظل التنسك (كالصحابي )
كأن الموت ضيفك حين وافى
تهش له ..وتوسع في الرحاب
وفاض بك الحنين إليه شوقا
تعاتبه على طول الغياب
ولما استل روحك سال حرف
على شفتيك كالشهد المذاب
فيالله من جسد مسجى
على متن التراجم. .والكتاب

********
حياء منك يطرق كل لحد
وهل قبر يضم سنا الشهاب.؟
نعوش الخلق تحمل بالايادي
ونعشك فوق هامات القباب
إذا حثوا التراب عليك لاحت
لهم أيد تقيك من التراب
وبادرت الجنادل في حنو
تعانق من علاك سنا الطلاب
فهل للصخر كالانسان قلب
له روح. ..فيجهش بانتحاب

*********
كأن جعلوا حنوطك من مداد
فعطرني ....وخضب لي ثيابي
نحس من الجنان صدى هتاف
أيا نفس ادخلي من أي باب
واحرى أن توسد في الحنايا
واجفان الأحبة ...والصحاب
فليت قلوبنا شقت فكانت
مقر العلم ..والأدب اللباب
ولولا شرعة في الدين تقضي
بدفنك....زف نعشك للسحاب

********ا
أرى شعري أمامك في انحناء
يطأ طيء بالعيون .وبالرقاب
وكيف احوط قدرك. .في مقال
وأنت العلم يزخر كالعباب
ولي عذري إذا انسكبت دموعي
فبعض الدمع أصدق في الخطاب
عسى مأواك في جنات عدن
فتجزى بالنعيم ... وبالثواب

*شعر بديع الأثل - الأستاذ /
محمد جبريل عكام.
*جازان-البديع والقرفي
صبيحة يوم الأحد الموافق 29/8/1437


التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه

التعديل الأخير تم بواسطة ساحل الجعافرة ; 07-06-2016 الساعة 10:03 PM.
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2016, 06:20 PM   #15
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

Thumbs up قصيدة الشاعر : علي البهكلي

وافَى العماد

رثاء الشيخ العلامة الوالد يحيى بن أحمد عاكش,
غفر الله له ورحمه وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة,
والذي وافته المنية يوم 1437/8/17هـ

"""""""""""""""""""

وافَى (العمادُ)* فوجهُ الأرض مبتسمُ,
لا تحسبوا ذاك قبرًا, إنه لَــفَمُ.

وهذه الأرض جفنُ العين يحضنها,
وكم تَحِلُّ بها الهامات والهممُ.

كما يضمّ مَحارٌ وهجَ لؤلؤةٍ,
يأوي إلى الغمد سيفٌ ليس ينثلمُ

سألتُ قلبي, فما ردَّ الجوابَ, أسىً,
ولَفَّهُ حين أصماهُ الردى صَمَمُ.

ترجلَّ الفارس المغوار في ضمدٍ,
بلا (عمادٍ) أراها تسقط الخِـيَــمُ.

من أين لي بقميصٍ كي أرى؟ صمتوا,
وابيضّتِ العين لما اسودّت الأكَمُ.

قيل: الحياة كتابٌ, جدَّ قارئُهُ,
قلتُ: استَهلَّ, فقالوا: الآن يَختِتِمُ.

انظرْ, فَـبين نيوب الحزن وجهُ ندى
يصوغ للمجد سفراً, وهو يبتسمُ.

(عقودُ درٍّ) حكى (الديباج) رونقها,
وذا (الزبرجدُ) من صنعاءَ يَنتظمُ.

لله شيخٌ إذا استتسقَى بِـ(لاِميَةٍ),
ماستْ (حدائقُ زَهرٍ), واختفَى ألمُ.

وَجَدُّكمْ قد رثَى جَدِّيْ**, فقال له:
(أنشدتُ والدمع منهُ عَنْدَمٌ وَدَمُ)

واليومَ أرثيك يا شيخي وقد عَصفتْ
بي الفجيعةُ؟ فالأحزان تضطرمُ.

يبكي فؤادي (عمادَ الدين)* محتسباً,
يفيض من عينِ عيني الدمعُ, يحتدِمُ.

إني لأحسَبُهُ من خير من وَلدتْ
في عصرنا ضمدٌ يا حبذا العَلَمُ.

سليلُ مدرسةٍ للعلم ما انطفأت
يوماً مشاعلُهم, أو أُخمِدتْ حِمَمُ.

حياتُهُ قصةٌ بالمجد قد نُسِجَتْ,
فصولُها العزم والقاماتُ والقِمَمُ.

ما زال في ضمدٍ من عاكشٍ قبسٌ,
تزهو به (مَذْحجٌ), يسمو به (الحَكَمُ).

وبينـنا من قديم الدهرِ رابطةٌ,
أخوَّةُ الدين ثم العِلمُ والرَّحِمُ.

سألتُ: ماذا دهَى المخلافَ؟ جاوبني
رجعُ الصدى: عروةُ المخلافِ تنْفَصِمُ.

وشائجُ العلم في المخلافِ, هل خُتِمَتْ
بعاكشٍ, وانقضَى عصرٌ له زَخَمُ؟

أبوعريشٍ وصبيا مثُلها ضمدٌ
زبيدُ بيتُ الفقيهِ الحُكْمُ والحِكَمُ.

معاقلُ العِلم, كم درسٍ وَمكتبةٍ
وراحلٍ يستقي أنوارَ من علموا

وافَى (العمادُ) من الدنيا بمخمصةٍ,
والفضلُ يملؤهُ والدِّين والكَرَمُ.

ماتتْ بِـكَفَّيهِ دنيا لا يعيشُ لها,
فالقلبُ أشواقُهُ للخُلْدِ تَزدَحِمُ.

ما كان يُـغريهِ في الدنيا نَضارتُها,
في ناظريهِ نُضارٌ مثلُهُ العَدَمُ.

قد عاش في ضمدٍ رمزاً به افتَخَرتْ,
كما بها افتخرَ الصمصامُ والقَلَمُ.

يحيا بأعماق هذي الأرض فيضَ سَنا,
وكان يحيى سَناءً ليس يَـنْـبـَهِم

مضَى (العمادُ) كـَـبدرِ التمِّ مؤتلقًا,
أنوارُهُ بقيتْ والناس تَقْتَسِمُ.

"""""""""""""""""""
* العماد وعماد الدين: ألقاب تُطلق في المنطقة على من اسمه يحيى.
** جد الفقيد الشيخ يحيى عاكش هو القاضي العلامة/ حسن بن أحمد عاكش الضمدي,
وقد رثى جدي القاضي اسماعيل بن عبد الرحمن بن الحسن البهكلي إثر وفاته
عام 1242هـ رحمهما الله جميعا.
""""""""""""""""""""""
شعر/
علي بن يحيى البهكلي
١٧/ ٩/ ١٤٣٧هـ
مكة المكرمة


التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سماع الآغاني عادل الاسد الوسائط الإسلامية 0 18-12-2015 07:46 AM
قال عليه الصلاة والسلام خيركم خيركم لآهله عادل الاسد الوسائط الإسلامية 0 04-12-2015 08:56 AM
أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عادل الاسد منتدى الثقافة الإسلامية 7 10-03-2014 09:33 PM
سنن غالية من سنن الحبيب علية الصلاة والسلام غفلنا عنها عادل الاسد منتدى الثقافة الإسلامية 6 11-12-2013 08:51 AM


الساعة الآن 09:50 AM.
Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.