منتديات جازان


 
العودة   منتديات جازان > المنتديــــات العامـــــــة > المنتدى الأدبي والثقافي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
     

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-09-2001, 10:27 PM   #1
هاكرز جازان
عضو

 
الصورة الرمزية هاكرز جازان
 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
الإقامة: جازان
المشاركات: 170

Post لماذا لن يتمكن العرب من إستخدام سلاح النفط مرة أخرى؟

لماذا لن يتمكن العرب من إستخدام سلاح النفط مرة أخرى؟
الأحبة جميعاً ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أحبتي ... تمتلك امتنا الكثير من الأسلحة الفعالة التي لو أحسنت إستخدامها لكان العالم يحسب لها الف حساب , ولكنها تنازلت عنها وفرطت فيها بطيبة نفس وسهولة شديدتين , ومن ضمن هذه الأسلحة سلاح النفط وما نسمعه بين الحين والآخر من تهديد ووعيد منذ العام 75 إلى اليوم بوقف التصدير لا يتجاوز الصراخ إلإعلامي , معروفة أهدافه . ولم يعد بإستطاعة العرب إستخدام هذا السلاح الذي كان فعالا في يوم ما والأسباب كثيرة .
بعد وقف ضخ النفط في 73 والأزمة التي اثارها ذلك الوقف , بدأ الغرب في التفكير جدياً في الوسائل الكفيلة بمنع العرب من إستخدام هذا السلاح مرة أخرى ... وبدأت الخطط لتنفيذ ذلك .
1) قال فيلي برانت المستشار السابق لألمانيا في السبعينات : بإستطاعة العرب ان يرفعوا سعر بترولهم إلى ما ما يريدون ولكن لن يكن بإستطاعتهم أن يوقفوا ضخ النفط مرة أخرى , لأننا لن نسمح بذلك بعد اليوم .
2) بدات التحركات الخفية طويلة المدى تتم في الخفاء في الغرب لتجنب أي حظر مستقبلي للبترول ويقوم ذلك على عدة محاور علمي , سلمي وعسكري ويتم ذلك كالتالي :
ا) علمياً : 1) البدء في البحث عن مصادر بديلة للطاقة غير النفط والإنفاق الغير محدود في سبيل ذلك بالرغم من الكلفة العالية لمثل زهذه الأبحاث , وهذه المصادر مثل الطاقة الشمسية اثبتت نجاحها المحدود وعدم قدرتها على مجاراة طاقة النفط , ناهيك عن الكلفة العالية التي تستهلكها ومحدودية فعاليتها , ولا زال البحث مستمرا.
2) التوسع في البحث والكشف عن النفط في مناطق بعيدة عن السيطرة العربية ... وبدات الشركات الأمريكية بدعم من حكومتها في التوجه إلى دول الإتحاد السوفيتي سابقا , ونتيجة لهذا التوجه تم إكتشاف حقول نفطية هائلة في كازاخستان تُعد من أغنى حقول النفط في العالم ولم يتم تشغيلها سابقاً نتيجة إرتفاع تكلفة إستخراجها المرتفعة نسبياً مقارنة بأسعار النفط العربي . ولكن مع إرتفاع اسعار النفط الحالية بدأت كازخستان في تصدير
هذا النفط عن طريق الموانيء التركية مؤخرا .في نفس الإتجاه ايضا وافق الكونجرس الأمريكي هذا ألأسبوع على السماح للشركات الأمريكية بالتنقيب في حقول الأسكا التي كان من المحّرم الإقتراب منها .
ب) سلميا : قامت الدول الغربية وعلى رأسها امريكا بربط دول النفط العربي بشبكة من المصالح التجارية الهائلة التي تعيق اي عملية لحظر النفط مستقبلاً , وتكبيل تلك الدول بقروض وتسهيلات وإتفاقيات عسكرية من الصعب التخلي عنها .. إضافة إلى ذلك كما يقول محمد حسنين هيكل ( رأت الدول الغربية بعد حرب أكتوبر ان افضل طريقة تمنع بها اي حظر نفطي قادم تتمثل في إغراق هذه المجتمعات ( البدوية ) بالأموال وتصدير كل ما يمكن تصديره لهم من مغريات الحضارة الغربية بجميع أشكالها وتحويل هذه الدول إلى مجتمعات رفاهية وإغوائها بكل الطرق لتفكيك تماسكها وتحويلها إلى مجتمعات مادية بحتة تقطعت بينها اواصر المودة والتقارب التي إشتهرت بها هذه المجتمعات .)
لتنفيذ ذلك رضيت الدول الغربية ان تدفع سعرا عاليا للنفط لثقتها بأنها ستستردالثمن مضاعفا بصادراتها التي تُدفع من اموال البترول . وما نشاهده اليوم من تفكك للمجتمعات العربية النفطية خاصة وإنعدام الكثير من القيم الجميلة وتقوقع الشعوب العربية على نفسها أكبر دليل على نجاح هذه الخطة .
ج) عسكريا ً : ماحدث ويحدث منذ 1975 من حروب ومؤامرات مستمرة ييشير بشكل واضح إلى جدية العمل الذي تقوم به امريكا نيابة عن العالم وعزمها على منع حدوث أي محاولة لحظر النفط مهما كلفها ذلك .
بدأت امريكا بالتخطيط لحرب العراق وإيران التي إستنزفت كل موارد الدول الخليجية وإيران العسكرية والمادية على مدى ثمان سنوات .عسكريا قضت بها على أكبر قوتين عسكريتين إسلاميتين, وماديا قوضت الإحتياطيات النقدية الهائلة لدول مثل السعودية والكويت . ثم تبعتها حرب الخليج الثانية بغزو العراق للكويت وما نتج عن ذلك من دمار هائل مادي وبشري لكل من شارك تحولت بعده العراق إلى دولة أشباح لا تملك قراراها , والدول الخليجية الأخرى لدول مسلوبة السيادة تحولت من دول ذات فوائض مالية إلى دول تواجه عجوزات لا زالت تعاني منها حتى اليوم , أدت إلى تخليها عن كثير من برامج التنمية الضرورية .
كان التوجه الأمريكي منذ زمن طويل الحصول على موطيء قدم في منطقة الخليج يجعل امريكا قادرة على التحرك عسكريا بحرية تامه لمواجهة اي أزمة تهدد مصالحها , وقدم لها العراق هذه الميزة على طبق من ذهب بغزوه للكويت الذي منح أمريكا ما كانت دوما تسعى له خاصة انها حضرت بطلب من أهل الدار , هذا الحضور منحها ميزة للتواجد البحري والجوي بكثافة تمكنها من لعب دور فعال في سياسات المنطقة كيف تشاء ترهيبا وترغيباً , توجت ذلك بتوقيع معاهدات حماية عسكرية مع الكويت وإنشاء اكبر مخزون اسلحة إستراتيجي للقوات الأمريكية خارج الولايات المتحده في قطر. وليس المجال هنا لذكر من ساعدهم في ذلك ومن تسبب في وجودهم , إذ أن هذا ليس موضوعنا . المهم هو النتيجة .

لكل ما سبق ارى والله اعلم ان العرب لن يستطيعوا ابدا إستخدام هذا السلاح مرة أخرى خاصة إذا علمنا ان النفط العربي ودول الأوبك اليوم لا يمثل إلا حوالي 22% من سوق النفط العالمي
هاكرز جازان غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بيان هــــــام وعاجل من مفتي عام السعودية النقال منتدى الثقافة الإسلامية 17 21-08-2008 11:29 AM
مهم*دورات الإمام المجدد / عبد الله بن محمد القرعاوي رحمه الله العلمية لعام 1426هـ*مهم أبو أسيد منتدى الثقافة الإسلامية 5 11-06-2005 02:49 AM


الساعة الآن 08:46 AM.
Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.