منتديات جازان


 
العودة   منتديات جازان > المنتديــــات العامـــــــة > المنتدى الأدبي والثقافي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
     

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-10-2013, 11:53 PM   #1
أبوسيف الراجحي
عضو

 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 45

الحب الخالد ( محمد الحساني وسلمى )


بعد أن أصاب الجدب والجفاف المراعي المحيطة بقريته أخذ محمد حساني

أغنامه وذهب بمفرده إلى الجهة الشرقية (المير)حيث المراعي الخضراء والماء الوفير ووجد أمامه الكثير ممن

نزحوا عن قراهم لذات الأمر .


في إحدى المرات قبل الظهر نزل بأغنامه للوادي وبعد أن سقاها توجه إلى شجرة خضراء كبيرة (رقعة) حيث


اعتاد أن تكون مقيلة له ولأغنامه وعندما اقترب منها سمع صوت أغنام تحتها فأراد أن يعود من حيث أتى

ولكنه


أحس بالغيظ وأبت نفسه إلا أن يرى صاحبها لعله يفاوضه بألا يعود – وكأنه قد ملكها أباً عن جد – وقرر في


نفسه أن يغلظ له القول إن لم يستجب ولكنه لما وصل لم ينبس ببنت شفة ما هي إلا لغة العيون لقد رأى


فتاة فاتنة كالبدر وأدركت ما اعتراه فابتسمت وقابلها بمثلها ثم مضى بخطا متثاقلة وكان يتمنى ألا يذهب .


عندما رجع بأغنامه قبيل المغرب كان شارد الذهن عميق التفكير حتى إن أحد الذين رأوه قال لأصحابه لا

أدري إن كان هذا الرجل يسوق أغنامه أم تسوقه أغنامه .؟؟؟!!!


لقد سرح بأغنامه صباحاً ولم يعد إلا قبيل المغرب ورغم أنه اعتاد أن يخلد للنوم بعد العشاء بسبب التعب إلا

أنه في هذه الليلة جافاه النوم يتخيل ذلك الوجه الجميل والابتسامة الساحرة والتي عرف لاحقاً أن اسمها

سلمى.


مرت بضعة أشهر هي الأجمل في حياة هذا الشاب حيث يراها يومياً ويتحدثان وراق كل منهما للآخر

فعشقه وأصبح يحلم به ولكون هذا الحب الأول لكل منهما فقد ملك شغاف قلبيهما ونظراً لقلة الأسر النازحة

فقد تعارفوا بسرعة كبيرة وأصبح الفتيان كثيراً ما يسهرون في عشة ( خدروش )محمد والفتيات يسهرن في عشة

سلمى وأمها وسرعان ما انتشر ما بينهما من حب عذري ( الطاهر الذي لا تدنسه الآثام والخطايا)


الجدب الذي أصاب قرية محمد وجعله يترك أهله أصاب الكثير من القرى ومنها قرية شاب يسمى حسن

الكميت كانت عائلته تملك مزرعة كبيرة بالقرية ولديها الكثير من الدواب ( الغنم – البقر – الإبل) وكان شاباً

مرفهاً ولذلك قضى سنتين في الشام(الرياض) توظف هناك وكان يرسل لأهله بين وقت وآخر ما يبهج

نفوسهم من ملابس وغيرها.


ذات صباح فوجئ أبناء القرية بفارس يثير الغبار وراءه فوقفوا مشدوهين منتظرين وكم فرحوا وهللوا فلم يكن

الفارس سوى حسن لقد كان شاباً طموحاً استغل وقت فراغه في تعلم الفروسية ونظراً لحالته المادية

الجيدة فقد أراد مفاجأة عائلته فاشترى حصاناً أبيض اللون وقد فرحوا بذلك أيما فرح.

•بقدر فرح حسن بلقاء أهله وأبناء قريته بقدر حزنه على ما أصابهم من الجفاف وقلة الأمطار وكانوا قد قرروا

قبل مجيئه أن يرحلوا باتجاه(المير) طلباً للرزق ونظراً لقدرتهم المادية فقد أرسلوا ثلاثة من الرعاة ليقوموا

برعي الأنعام وكان مهمة إخوة حسن أن يوصلوا الدواب إلى المكان الأنسب ثم يعودون لقريتهم.

أصرعلى الذهاب معهم وركب حصانه وبعد يومين من السير وصلوا ونزلوا بمكان تكسوه خضرة المرعى

فسرهم ذلك غير أن الوادي الذي يسقون منه مواشيهم بعيد قليلاً.

عندما ذهب الرعاة من الشباب والفتيات لسقيا مواشيهم لفت نظرهم من بعيد دواب تتجه نحوهم يتقدمها

حصان يمتطي صهوته فارس بدا بعد وصوله أنه شاب وسيم طويل الشعر معتزاً بنفسه يتكلم باللهجة

النجدية وبعد لحظات من الحديث مع إخوته كاد أن يسقط من فوق الحصان فقد وقع نظره على وجه هو البدر

في تمامه... استعاد توازنه وركز نظره عليها ولم تعره اهتماماً فقد أنساها محمد من سواه.


فترة قصيرة من الوقت كانت كافية ليعرف الجميع كل شيء عن حسن ويعرف عنهم كل شيء


لقد دخلت سلمى قلب حسن ورغم علمه بما بينها وبين محمد إلا أنه حاول أن يظفر بها وأراد أن يوظف

حالته المادية الجيدة وعمله بالرياض لصالحه تقدم لأمها وعرض خطبتها وهنا عاشت سلمى بين نارين هل

تحكم العقل أم القلب قلبها مع محمد وعقلها مع حسن ففي ذلك المخرج لها ولأمها من الفقر خاصة أن

أمها بدأت تكبر في السن ومريضة - ولم تكن سلمى وأمها نازحتين وإنما هذا مكان تواجدهم قبل ولادة

سلمى - فكرت كثيراً وقدمت مصلحة أمها على نفسها وهنا بدأت علاقتها تقل شيئاً فشيئاً مع محمد وتزيد

بالمقابل مع حسن .


أدرك محمد هذا الشيء فتحطمت نفسيته أين حب سلمى؟؟؟

هل كانت تلعب بمشاعري؟؟!!! لماذا سحرتني بعذب كلامها وجميل أحلامها؟؟!!!! آآآآآآآآآآآآآآه هل كل

هذا كان سراباً؟؟!! كيف أوهمتني أننا روح واحدة في جسدين؟؟!! لقد جعلت لحياتي معنى فكيف أعيش

بدونها؟؟!! لم يستطع أن يحبس دموعه على فقده سلمى كان مرهف الإحساس صادق المشاعر صافي

القلب فلم يحتمل ما جرى بدأ يرعى بعيداً عن أصحابه حتى ولو لم يجد مرعى ويرد بالغنم للوادي في وقت

لا يوجد به أحد لم يرغب أن يرى أحداً تأثر كثيراً حتى ظهر ذلك على جسمه لم يصدق أحد أن يكون لهذا

الحب وجوداً في هذا الزمن لقد أصبحت حالته تجسيداً لحالة قيس عاشق ليلى .


كان سبب وجود محمد هنا هو أن تسمن أغنامه فإذا هو وهي تضعف وعندما وصل خبره لأقربائه أرسلوا

بديلاً عنه وأعادوه بعد شهر من ابتعاد سلمى عنه وعندما رآه أبناء قريته لم يعرفوه أصبح نحيل الجسم

شارد الذهن.


أصبح الأطفال يتعمدون أذيته بل يتسلون به فلذلك أعد أسلحته لمقاومتهم من (صميل – ميضفة) فالصميل

لمن كان قريباً والميضفة لمن كان بعيداً .


كان محمد يمشي ويردد اسمها في مزاقير(شوارع) القرية تارة يضحك وأخرى يبكي ويبدو أن سلمى أخذت

عقله كما أخذت قلبه وفي أحد الأيام جاءه طفل بقدر وقال هذا الطعام أرسلته أمي فلما فتح الغطاء قفز قط

من القدر ففزع وكاد يذهب ما بقي معه من عقل وضحك الأطفال وهربوا بينما محمد يشتم بأعلى صوته ثم

أخذ ميضفته وألقمها حجراً وأخذ يحرك يده حركات دائرية حتى تنطلق الرمية بقوة وسرعة وأطلق حجراً

أرض جو مصحوباً بغضب شديد فارتفع الحجر عالياً حتى أن الأطفال ثبتوا في أماكنهم ينظرون بتعجب ودهشة

للمسافة التي قطعها في السماء وما هي إلا لحظات حتى سمع الجميع صياح امرأة اهتزت له القرية

الوادعة حيث سقط الحجر على عجوز كانت (تمخض دبية) فاختلطت دماؤها (بمحقنة) حضر أعيان القرية

ورأوا الدماء والحجر ولم يكونوا بحاجة لمعرفة الفاعل فقد انتشر لمحمد لقبان (مجنون سلمى) و (أبو ميضفة)

كان هذا كافياً لإجلاء هذا المهبول حفاظاً على أبناء القرية من شره وحفاظاً عليه من أذيتهم حيث بنوا له

سهوة بجوار القرية وتعاهدوه بالطعام .


لم يكن حال سلمى بأفضل من حال محمد فقد بكت وحزنت لفراقه ولكنها قدمت علاج أمها على هوى قلبها

وقد أدرك حسن هذا فإشراقة وجهها انطفأت برحيل محمد ولكنه أراد أن يسير في الطريق إلى نهايته فأين

سيجد مثل هذا الجمال والعفاف.


ذات ليلة ذهب ابن خاله إلى سهوته للاطمئنان عليه فسمعه ينشد معبراً بصدق عن حاله :


أجنب مورهت من مزقورٍلمزقور## تريني من الفرقا صرت مطيور


ياسلمى عقلي عجزعن التفكير## أصبح مثل ماطورٍ بلا سيور


وجسمي المزيون ضعف بالحيل## كنسر جارحٍ غدا عصفور


ابن الكميت غادر وانا المغدور ##عفت الحياة بعد هنا وسرور

أبيت تكويني آلامي وانا مقهور ## كمن بات بين عقرب وحدبور


حرمك الله من فرح وسرور ## وحرم سلمى من رؤية النو...ال


ثم بكى بكاءً شديداً ولم يستطع أن يكمل دعاءه على سلمى كما فعل مع حسن


وهل يستطيع أن يدعو على نفسه بالعمى ؟!!!!!ثم أعاد البيت


عسى حياتك فرح وسرور ## وعساك مع سلمى ود وحبور

الله...أي حب هذا وأي قلب يحمله هذا العاشق


لم يكن شعره موزون ولكنه عبر عن عاطفة جياشة وحب نادر يحبو دونه حب السابقين ممن عرفنا من

العشاق ولذلك انتشر شعره انتشار النار في الهشيم حتى وصل إلى أصحابه في (المنجع) كان أحدهم

شديد الحب لمحمد وحزن كثيراً لما أصابه ولم تكن الأمور بينه وبين حسن على مايرام إذ كان يرى أنه سبب

ما حصل لصاحبه ولذلك ما إن اجتمع الرعاة لسقي مواشيهم حتى صدح بتلك الأبيات وخيم سكون غريب

على الجميع حتى خيل إليهم أن مواشيهم تنصت لشعره فلما انتهى أجهشت سلمى بالبكاء وكذلك

الحاضرون أما حسن فقد خانته عيناه رغم محاولته حبس دموعه وقرر الانسحاب أمام هذا السيل الجارف

من المشاعر والتي لا يحمل في قلبه ما يدنو منها .


سمع طرقات على باب الصندقة في غير الأوقات التي أعتاد أن يؤتى فيها بالطعام فحمل الصميل وفتح

الباب .....تسمرت عيناه على عيني الطارق ......ثم ابتسم قلبه فابتسمت شفتاه وأشرق وجهه من

إشراقة ذلك الوجه .....فلم يكن الطارق سوى سلمى وأمها برفقة ابن خاله.
أبوسيف الراجحي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-10-2013, 12:11 PM   #2
لمس الروح
عضو ذهبي

 
الصورة الرمزية لمس الروح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 3,656

ولكنه أراد أن يسير في الطريق إلى نهايته


^_^



لاعدمنا جديدك


والقادم اجمل بأذن الله

التوقيع :
^_^
لمس الروح غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-10-2013, 09:41 PM   #3
أبوسيف الراجحي
عضو

 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 45

شكرا لمرورك الكريم
أبوسيف الراجحي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مِنح أمانة منطقة جازان لغير أهلها .... الأسماء بالداخل ...!!!! إبراهيم الحمزي منتدى شؤون المنطقة 17 02-11-2013 02:46 PM
جازان في صحافة اليوم (الأحد / الثامن عشر من شهر شوال لعام 1434 هـ) إبراهيم الحمزي منتدى الأخبار 16 26-08-2013 02:01 AM
أسماء أوائل الثانويات بـ"تعليم جازان" لعام 1434هـ وليد الذكريات منتدى الأخبار 5 15-06-2013 08:24 PM
رواية المرعبه عن جبل الجن هاوي الصهاليل المنتدى الأدبي والثقافي 14 09-06-2013 03:50 AM


الساعة الآن 07:50 AM.
Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.