منتديات جازان


 
العودة   منتديات جازان > المنتديــــات العامـــــــة > منتدى الثقافة الإسلامية > الوسائط الإسلامية
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
     

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-11-2016, 06:41 AM   #1
عادل الاسد
عضو فضي

 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 2,250

الآنسان لا يستغني عن الآنسان

الآنسان لا يستغني عن الآنسان
حمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه


لا يستغني الناس في هذه الحياة عن بعضهم البعض، فلا يستطيع إنسان أن يعيش وحده. ومعنى ذلك أن هذا الإنسان سيؤدي إلى الآخرين بعض ما يحتاجون إليه، كما إنه سيأخذ منهم بعض ما يحتاج إليه. وقد وجه النبي صلى الله عليه وسلم أمته إلى الاعتراف بالجميل وعدم نكرانه، فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من أُعطيَ عطاءً فوجد فليجْز به، ومن لم يجد فليثن فإن مَن أثنى فقد شكر، ومن كتم فقد كفر، ومن تحلَّى بما لم يُعْطَهْ كان كلابس ثوبَي زور )) صحيح، رواه الترمذي وأبو داود.
أما أن يحسن الآخرون إلى أحدنا فلا يجدون إلا نكرانًا فهذا دليل على خِسَّة النفس وحقارتها، إذ النفوس الكريمة لا تعرف الجحود ولا النكران، بل إنها على الدوام وفية معترفة لذوي الفضل بالفضل :



ولقد دعتني للخلاف عشيرتي فعددت قولهم مـن الإضـلال
إني امرؤٌ فيَّ الوفاء سجيـةوفعال كـل مهـذب مفضـال



أما اللئيم فإنه لا يزيده الإحسان والمعروف إلا تمردًا :



إذا أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا



فحين لا يقر الإنسان بلسانه بما يقر به قلبه من المعروف والصنائع الجميلة التي أسديت إليه سواء من الله أو من المخلوقين فهو منكر للجميل جاحد للنعمة.
- نكران الجميل سببٌ لدخول النار :
حين تكون عادة الإنسان نكران الجميل، وكفران الإحسان فإنه يسلك بذلك سبيلاً إلى النار – والعياذ بالله – فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( أُريت النار فإذا أكثر أهلها النساء يكفرن )) قيل : أيكفرن بالله ؟ قال : (( يكفرن العشير، ويكفرن الإحسان، لو أحسنت إلى إحداهنَّ الدهر ثم رأت منك شيئًا قالت : ما رأيتُ منك خيرًا قط )) متفق عليه.
- من لم يشكر الناس لم يشكر الله :
عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر : (( من لم يشكر القليل لم يشكر الكثير، ومن لم يشكر الناس لم يشكر الله، التحدث بنعمة الله شكر، وتركها كفر، والجماعة رحمة، والفرقة عذاب )) صحيح الترغيب والترهيب.
وهكذا يوجه النبي صلى الله عليه وسلم أمته إلى الإقرار بالجميل وشكر من أسداه، بل والدعاء له حتى يعلم أنه قد كافأه، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( من استعاذ بالله فأعيذوه، ومن سألكم بالله فأعطوه، ومن دعاكم فأجيبوه، ومن أتى عليكم معروفًا فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تعلموا أن قد كافأتموه )) صحيح الترغيب والترهيب.
- نكران الجميل سبب العقوبة وزوال النعم :
قال الأصمعي رحمه الله : سمعت أعرابيًا يقول : أسرع الذنوب عقوبة كفر المعروف.
وفي سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ما يشهد لذلك؛ قال: النبي صلى الله عليه وسلم : (( إن ثلاثة في بني إسرائيل : أبرص وأقرع وأعمى، فأراد الله أن يبتليهم. فبعث إليهم ملكًا. فأتى الأبرص فقال : أي شيء أحب إليك ؟ قال : لونٌ حسنٌ وجلدٌ حسنٌ ويذهب عني الذي قد قذرني الناس. قال : فمسحه فذهب عنه قذره، وأعطي لونًا حسنًا وجلدًا حسنًا. قال : فأي المال أحب إليك ؟ قال : الإبل. قال : فأعطي ناقة عشراء، فقال : بارك الله لك فيها. قال : فأتى الأقرع فقال : أي شيء أحب إليك ؟ قال : شعرٌ حسنٌ ويذهب عني هذا الذي قد قذرني الناس. قال : فمسحه فذهب عنه وأعطي شعرًا حسنًا. قال : فأي المال أحب إليك ؟ قال : البقر. فأعطي بقرة حاملاً. قال : بارك الله لك فيها. قال : فأتى الأعمى فقال : أي شيء أحب إليك ؟ قال : أن يرد الله إليَّ بصري فأبصر به الناس. قال : فمسحه فرد الله إليه بصره. قال : فأي المال أحب إليك ؟ قال : الغنم. فأعطي شاة والدًا فأنتج هذان وولد هذا. قال : فكان لهذا وادٍ من الإبل، ولهذا وادٍ من البقر، ولهذا واد من الغنم. قال : ثم إنه أتى الأبرص في صورته وهيئته فقال : رجل مسكين قد انقطعت بي الحبال في سفري، فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك، أسألك بالذي أعطاك اللون الحسن والجلد الحسن والمال بعيرًا أتبلغ عليه في سفري. فقال : الحقوق كثيرة. فقال له : كأني أعرفك ! ألم تكن أبرص يقذرك الناس ؟! فقيرًا فأعطاك الله مالاً ؟! فقال : إنما ورثت هذا المال كابرًا عن كابر. فقال : إن كنت كاذبًا فصيرك الله إلى ما كنت. قال : وأتى الأقرع في صورته فقال له مثل ما قال لهذا، ورد عليه مثل ما رد على هذا. فقال : إن كنت كاذبًا فصيرك الله إلى ما كنت. قال : وأتى الأعمى في صورته وهيئته فقال : رجل مسكين وابن سبيل انقطعت بي الحبال في سفري، فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك، أسألك بالذي رد عليك بصرك، شاة أتبلغ بها في سفري. فقال : قد كنت أعمى فردَّ الله إليَّ بصري، فخذ ما شئت ودع ما شئت، فوالله لا أجهدك اليوم شيئًا أخذته لله. فقال : أمسك مالك فإنما ابتليتم، فقد رضي عنك وسخط على صاحبيك )) متفق عليه.
فإياك إياك ونكران الجميل، واشكر صنائع المعروف، وكن من الأوفياء، فإن الكريم يحفظ ود ساعة.


وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

التوقيع :
عادل الاسد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اخراج الشيطان من جسد الآنسان عادل الاسد الوسائط الإسلامية 0 12-03-2016 07:30 AM
مراحل خلق الآنسان عادل الاسد الوسائط الإسلامية 2 25-03-2014 11:27 PM
بالفيديو: تجربة تكشف خطر الشاي على جسم الأنسان بعد الأكل إبراهيم الحمزي المنتدى الصحي 2 03-12-2013 07:19 PM
اخراج الشيطان من الآنسان عادل الاسد منتدى الثقافة الإسلامية 2 07-07-2013 12:05 AM


الساعة الآن 08:42 PM.
Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.