منتديات جازان


 
العودة   منتديات جازان > المنتديــــات العامـــــــة > المنتدى الأدبي والثقافي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
     

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-03-2004, 03:36 PM   #1
sport4arab
زائر

 
المشاركات: n/a

ســلسـلة من أمــومــة



فقدتُ جديدَ الحياةِ - فعُدتِ بقديمها ، ففي حياتي الآن " امرأة " واحدة - هي " أمي " ..





إهــــداء ... إلــى ،،،

رُوح مِنْ سَمَاءٍ وَطَأتْ طمِي الأرْضِ البِكْر ، كَبُكَاءِ المَطَرِ بَعْدَ جَدْبٍ وَتَصَحُرٍ لِكُلِ مَسَافَاتِ تِلْكَ الُبُقْعَة
أطْرُدُ أضْغَاَث الحُلْمِ بِمَدٍ واجِفٍ مِنْ أحْبَارٍ بِلَونِ دَمِي مُرُورَاً بِتِلْكَ الوَرَقَة ..
طَبَعَتُ بَصْمَةًً بِخَمْسَةٍ فَقَطْ مِنْ اصَابِعِي (( الخَمْسَة )) بأنَ العَاَلمَ (( أنْتِ )) ..
إليكِ وحَسْب ..







يَسْتَريِحُ العَالَمَ على مَعَالِمِ يَدِي الفَارِغَة إلا مِنْكِ
وتَشْهدُ بَعْض مَسَامَاتِ (( كفّي )) نَحْراً
بانْتِظَارِ مَنْ سَتَقِيء لِتُعطّر كَفّاً قّدْ تَحَلّل
وهُنَاكَ عَيْنَاي تَرْقُبَانِ كَأرْجُوحَة
مُثَقّلَةً بَالدُمُوعِ
تُومِآنِ بِبَوحٍ مِنْ صَمْتٍ
وفِي لَحْظَةِ عِنَاقٍ بين كَفٍّ وعَينٍ
تَسْتَرِيحُ قُُْبّلتُكِ على كَفٍّ عَمْيَاءَ






أطْلَقْتُ رِجَالاً مِنْ بَنِي (( عَنْتَر )) أقْوِيَاءَ أشِدّاءَ
طَالَبْتُهُمْ بِالْقَبْضِ عَلى الوَقْتِ
في السّاعَةِ السَابِقَة
أو لِنَقُلْ السّاعّة السّابِعَة بِتَوْقِيت القَدَر
سَاعَةَ عِنِاق بَينَ (( كَفّي العَمْيَاء )) وقُبْلَةْ أُمُومَة
عَادُوا مُحَمّلِينَ بِها
سَاعَةً ذَهَبِيَةً
عَلى كَفٍّ أبْيّضَ لا يُشْبِهُ كَفّي الأعْمَى
فِي قَفَصٍ لا يَدْخُلُهُ سِوى الهَواء وَبَعْضَاً
مِنْ زَفْرَاتِ العَنَاتِرة






وهنا كَفّاي مُتجَاِورَان
يَطْلُبَانِ عَوْنَ الإله
بِدُعَاءٍ تَغْزِلُه أُمّي
تُذَكّى بِه كُلُ العَثَراتِ
أيا إلهى ...
أنْتَ القَرِيبُ
والرِيَاحُ تَعْصِفُ بِالسُكُونِ
وتَرَاتِيلُ لِعَفْوِكَ
لَنْ تَهُون
وسِلاحِي الصِدْق
مُغَلّفَاً بِأُمُومَة
خَبّأتُ أُقْصُوصَةً مِنْ آثَامٍ
وضَْعْتُها فِي صُنْدوقٍ أسْوَدَ
كَقَلْبٍ لا يَصُون
وحَفَرتُ حُفْرَةً
لأَدْفِنَ أُقْصُوصَةَ الآثَامِ
بِها إثْمٌ يُخِيف
لأنّ كُلّ شَئٍ بِحَقّكِ عَظِيم
موشومةً على خصر الورقة
كَلِمَة
إن نَسِيتِها فَلَنْ تَنْسَها الوَرَقَة
رَفَعْتُ رَأْسِي مُجَدّداً نَحَو السماء
فإذا بالأنْجُمِ تَبْكِي
وَوَجْنَةً تَتَثَاءب عَنْدَ مَنْبَلَجِ السُؤَال !!






دِفْءُ الْقُرب
يَتْكِئ عَلى وِسَادَة
أعْلاَهَا شَمْعة
وَجُمُودُ الدّمْعَةِ
ليسَ لاخْتِزَالِها
بَلْ لِسَاعَةٍ تَكُونُ فِيها الدّمْعَةُ
شَمْعَة
ولأنّهَا الشَكّوى التِي أتَتْنِي زَاحِفَةًً
عَلى (( الأعْناَق ))
في لَحْظَةِ بُؤْسٍ
وعَرَاء مِنَ الإنْصَافِ
وليسَ فِي قَائِمَتِي سِوَى
ضَدّانِ يَعْتَرِكَان
أحَدُهُمَا (( الحَيَاة ))
والآخر بِتَأْكِيدِ الأَمْوَاتِ
(( مَوت ))
سَأتَقَمّصُ لِحِينِ إفْرَاغِ القَائِمَة ذَاكَ الدّوْر
فَفَقْدُ الأَمُومَة كَانَ دَافَعاً لِدَهْنِ الوَرَقَة
بِدِمَاءِ الأَمَل
وزَفْرَاتِ الحُلْمِ الأبْيَضِ
ولازَالتْ تُوقِدُ شَمْعَتَها
  رد مع اقتباس
قديم 29-03-2004, 03:41 PM   #2
sport4arab
زائر

 
المشاركات: n/a

ســلـســلة مــن أمــومــة




رَحِمَهُمَا الله !!
السّعَادَة – الهَنَاء
شَنَقْتهُمَا
بَعْدَ أنْ وضَعْتَهُمَا فِي كِيِسٍ
كَي لا يَهْرُبَانِ ويَعُوَدانِ لِي مُجَدّداً
فَقدْ وَدّعْتُهُمَا سَاعَةَ ودَاعَهَا
وأحَرَقْتُ بَقَاَيا (( الأمَلْ ))
وَرَسَمْتُُ صُورَةً جَمِيَلةً ِلْلحُزْنِ
أُغَنّي بِها عُذُوقَ اللّيلِ
بِألمٍ يُسِهِّدُ أحْرُفِي
بِخِفّةِ ظَلٍّ
اخْتَلَقْتُهُ لأعِيشَهُ
أُوهِمُ ذَاتِي
حَامِلاً مَعِي المّطَر
وحَامِلاً مَعِي لَحْظَةَ غُرُوب
نَكّأتْ دَمْعَتِي وَجْنَةً
وَأدْمَتْ أُخْرَى






أضَاءَتْ أصَابِعَها الخّمْسَة
كَشُمُوعٍ
أَخَذَتْ كُلَّ شَئٍ مَعَها
عَدَاهَا
ظَلّّتْ مُشْتَعِلَةً
لا يَشْتَعِلُ مَعَهَا سِوَايَ
لَهَبٌ لا تُحَرّكُهُ الرّيَاح
هَائِجٌ بِدَاخِلي سَاكِنٌ بِأصَاِبعِها
فِي كُلّ إصْبَعٍ أرْبَع سَنَواتٍ وشَهُور
مِنْ عَمْرِي الفَانِي






قَاحِلَةً
ليسَ بِها سِوى آثَار أقْدَامٍ
لآخِرِ زيَارَاتِ الفَرَح
ومِلْيُون وَرَقَة خَضْراء حَتْماً سَتَمُوت
إنْ لَمْ أزُرْ تِلْكَ البُقْعَة
سَتْخَتِفي مَعَالِمُ الحَيَاةِ فِيها
فَمِنْ أيْنَ لَهَا بِسَاقِي ؟
وَدُموعِي مَرْتَعُهَا وَمَنْبَعُهَا
كَانَتْ الدّمْعَة المِلْيُون التِي سَقَتْ بَقَايَا خُضْرَتِها
وإنْ تَوَقّفَ النّزْف مَاتَتِ الحَيَاة






مَسَافَاتٌ بَينَ اصَابِعِي
كَالْمَسَافَاتِ بينَ كُلِّ صَعْبٍ نَسْتَسْهِلُه
وإنْ بَِعُُدَ نَرَاهُ قَرِيباً
مِنْ بَينِ أزِقّةِ أصَابَعِي تَعْدُو النَسَمات
مُتَسَابِقَة
وهُنَاكَ شَخْصِي كَضَبَابٍ
أوضَحُ مَافَيهِ كَفّ بِخَمْسَةِ أصَابِعَ
يَنْتَظِرُ أُمّاً غَابَت
فَي لَحْظَة سَهْوٍ
ارْتَسَمَتْ بَسْمَةً شَفّافَةً
عَلَى شَفَتَيهِ
وبَقَايَا حَنَانٍ مِنْ كَفِّ الأُم
تَكْفِيهِ لِيَعِيشَ دَهْرَاً
فَصَبْراً يا انا صَبْرَا
فَيَدِي الأُخْرَى تُخَبّئ جُمْجُمَةً مِنْ (( أُمُومَة ))






عَينٌ أُخْرَى تَبْكِي !!
لا غـَـرَابَة
فَنَكَسَاتُ الأَرَق تَجِيء بِشَيخُوخَة
تُهَيّّج جُثْمَانَ (( حُزْن ))
تَضُمُّ دَاخِلَ مُقْلَتَهْا مَقَامُكِ الكَبِير
بُكَاءٌ صَامِتٌ
غَزَارَةُ دُمُوع
بِلا عَوِيل
فَقَدْ أخْرَسَتِ الدّمْعَةُ المَحَاجرَ
وعَادَت الإيمَاءات عَرْجَاءَ
تَتّكئ إيمَاءة على الأُخْرَى
فِي رِحْلَةٍ مِنْ إيَماءات
لَنْ تَنْتَهي إلا بِزَهْقِ الرُوح
ولا بـــَــوح
فقد عَلمتِني ذاتَ إفْراطٍ فِي الشَكّوى
بأن الشَكّوى لِغَيرِ الله مَذَلّة
أعَدَمْتُ حِينَها (( الــبـَـوْح ))
وعَانَقَت تَدُفق أحَاسِيسي دَمْعَاً
فعَلى وجْنَتَايَ شَكّوى الظَمَأ مَمْنُوعَة
فَهِي تُعَانِي وتُعَانِي مِنْ وَفْرَةِ المِيَاه






بَيْتٌ مَهْتَرئٌ .. !!
ولَكِنّ بِه بَاب أمَل
تَكْسُوهُ الضِيَاء
ولَكنْ مَا العَمَل ؟
بِكِبْريَاء
لازِلْتُ أسْمَعُ الصَوت
صَوت انْفِتَاِحه حِينَ كَانَ بَابَاً لِقَصْرٍ
بِهِ مِنْ (( الفَرَح )) مَا يَعُجَزُ الأثْرِيَاء
عَلى امْتِلاَكِهِ
ولِسَاكِنِهِ الآنَ شَقَاءٌ يَكْفِي لِهَلاَكِه
ولا عَـَـزاءِ ...
فالتُرَابُ يَنْفُضُ ذَاتَهُ
ويَمْحِو مَعَ كُلِّ احْتِسَاءٍ للْهَواءِ أثَراً لِفَرَحٍ كَان
ولازِلْتُ أنْتَظِرُ مَحْوَ آخِرِ أثَر ..

  رد مع اقتباس
قديم 29-03-2004, 03:52 PM   #3
sport4arab
زائر

 
المشاركات: n/a

ســلـســلة مــن أمــومــة





قِـرَاءَةٌ ..
لِبَعْضٍ مِنْ أحْرُفٍ أضَاءَتْ صَدْرَ كِتَابِي
تَرَكْتُِهًا ذَاتَ (( خَطٍّ ))
عُدْتُ إليها سَاعَةَ اشْتِيَاق
أُعَانِقُ مِنْ كَنَفكِ رَائَحَةَ أنَامِلَكِ
على سَرِيرٍ لَمْ يَمْسَسْهُ غَيْركِ
صُورَة مَالَتْ حُزْناً
ذَاتَ مَيَلانٍ لِحَياتِي
فَقَبْلَ كُلّ مَرّةٍ أعِيشُ هَذِهِ اللَحْظَة
أقُومُ بَعَملِ تَلْكَ الَلْيلة التِي كَتَبْتِ فِيهَا
أذْهَبُ لأسْتَحِمُ مُتَوَضِئاً
ألْبَسُ ذاتَ الّلبْس
وأفرّشُ أسْنَانِي
وأرْكُضُ مُسَاِبَقاً ذَاتِي
وإحْدى الدّمَعات تَمْسَحُ
اسْمُكِ مِنْ كِتَابِي






أذِكُــرُهُ ...
لأنّهُ آخِــرُ مَا أعْطَيْتِنِي
لِذَا فَهُوَ الأغْلَى مِنْ كَنُوزِ العَالَم
تَرَكْتُه هُنَا
حَيْثُ هُنَا !!
وقَعَتْ كَارِثَةً عَلى مَسَامَعِي
خَبَرُ (( رحِـــيــلُكِ ))
نَـحِــيــبـي لازالَتْ أصْدَاؤُهُ
تُسْمِعُ الأصَمَّ
هُنَا تَرَكْتَهُ واتّجَهْتُ مَسْرِعَاً
صَوْبَ (( جَثْمَانٍ )) حَالِمٍ
حَيثُ مَسَاحَةُ الذِكْرَيَات
تَدْنُو مَعَ دُنُوِّ الأعَاصِير
مُوشّحَةً بِغَابِرٍ مِنْ فُصُولٍ قَاسِيَةٍ
تُسدِلُ عَلى إثْرِها سَتَائرُ شَفّافَة
تَلُوكُ أتْرِِبَتِي
تُعَمِّّمُ أثَرَ (( الصُرَاخ ))
وحَبَالِي الصَوتِيّة تَرَكْتُهَا مَرْمِيّةً مَعَ آخِرِ صَرْخَة
وحِينَ عُدْتُ بَعْدَ طُولِ عِنَاق مَعَ (( الحُزْن ))
تَرَكْتُ (( الأغْلَى )) وأحَطْتُهُ بِدُمُوعٍ
وأقْسَمْتُ بألا يُصَادَر
وإنْ تَغَيّرت عُمْلاَت العَالَمِ أجْمَع






مُـــقـــيـّـــد !!
ولــن أفــتح يداي لِعِناقِ سواكِ
في قبضتي يداي عَهدٌ
نصفه داخِلَ قبضَة
والآخَرُ في القَبضَةِ الأُخرَى
وإن أعَدتُ (( عَنَاتِرَةَ )) الوَقتِ
فلن يَقووا على فتحِها
فالعهدُ مَصُون
وعَالمُكِ المَجنُون
باتُ أكثَرَ جُنون
وكُلّ شئٍ يَهُون
عَدا العهد
فقد خُطّ بِقَلَمٍ
مَدَادُه مَاءُ العُيون
وبَقِيتُ أعمى ...






نــهـــرٌ ...
من دُمُوعٍ
وخـُـــنــوع ، وأرقٌ تُجُسّدَ في ألوان
وشَفَافِيّة الدّمعة تَرسُمُ ألف لَوحَة جَمَال
وصوتٌ ...
صَوتُ انغِمَاسِ الدّمعَةِ داخِلَ مَسَاحَةِ دُمُوع
وحين تَفرَغُ ُدُموعِي
لا مَانِعَ من تَصعِيدِ مافي النهرِ
لأُكمِلَ عمَلِيّةَ التقطِيرِ
وتَعطِير لأرضٍ ثكلى
وسُقيا
بل هِبَةٌ سَاقَها القَدَرُ مَصدَرها عَيّنِي
ومَهبَطُها أرضُكِ






هي حَقِيِقَةُ الذّاتِ
وإن بَدّّلتُها سَتَبَقَى الأعمَاقُ مُنكَسِرةً
قَلبِي كَفَخّارٍ صَمَدَ بِأشِعّةِ الشَمسِ
وكُسِرَ مِن شِدّتِها
حَافِيّ القَدَمَينِ
رَثُ الهَيئةِ
عَزِيزُ َقوٍمٍ ذَلّ
مَتّسِخٌ حَدّ الرّغبَةِ في الإنفِرَادِ بالذّاتِ
أقتَاتُ بِما يَقتَاتُ بِي
ولكن الغَلَبَةَ للغيرِ
فقَانُونُ الغَابِ يَقُولُ
(( البَقَاءُ للأقوَى ))
  رد مع اقتباس
قديم 31-03-2004, 02:30 PM   #4
sport4arab
زائر

 
المشاركات: n/a

ســلســلة من أمــومــة





مَرحَى ...
أو فَرحة
لم أعُد مُقَيّداً إلا في مِعصَمِ واحِدَ
والآخر طَلِيق
لن يقصِدَكِ ابداً
سيُرفَعُ لانتِصار
ولن يحُطّ إلا بدِاخِلِ القَيدِ
الذي سَيَجمَعُ بَينَهُما مِن جَدِيد







لله أصلي ..
صَلاةَ الإستِخَارَة
تَمَاماً بَعدَ صَلاةِ الجَنَازة
ولازَالت الدُمُوعُ تَنسَكِبُ
وحَرَارةٌ تَلسَعُ جَبِيني
ذات فجر
عدل عن الإنبثاق
وذاك النور المحيط هو (( نور دعواتك ))






قلبٌ مِن زُجَاجٍ
انقَسَمَ نِصفَينِ
قِسْمٌ أعِيشُ بِهِ
وآخَرَ يَعِيشُ بِي
ولكِنّي لا أمْلِكُه
لاشئَ َيْقبَعُ بِدَاِخِلِهِ
كُلُ شئٍ يَتَشَتّت
كَحَافّةِ المّذْبَحّة
كََنَهْرٍ بِلا ضِفّة
والكُلُ يَسْكُب
عَلّها تُصِيبُ (( مُكُوثَاً ))
لِيَبْقَ
وأبْقَى عَطْشَاناً
لِنُصْفِي الآخَرَ







مَا عَسَاها ؟!
بل ماعَسَاهُمَا
مُتَشَبِّتَانِ بِبَعْضٍ
لَعَلّ الْوَصْفَ (( ظَمَأ ))
فّعّيْنَانِ تَفِيضَانِ دَمْعَاً
هِي المَعْنَى
أو حُبَيْبَاتٍ مِنْ عَرَقٍ عَلى جَبِينٍ
ذَاتَ مَعْنَى
فَلِلْحَالِ حَالٌ إذَا أَتَى
بِهِ مِن الُبْؤسِ مَا يَجْعَلُ الدقًائِقَ
مِنْ حَرِيق
وبِهِ ارْتِشَافَةَ (( سَعْدٍِ ))
تَجْعَل الدقَائِق وَسَائِد
حَمِيمَة
وعُقُوقُ الوَقْتِ يُضَجِّرُ
المَكَانَ
واخْضِرَار
يُلَحْفُهُ إسْتِقْرار النّدَى
عَلى سَطْحِ الوَرَقَة
كَمَرْفَأ
مُكْتَظٌ بِمَسَاحَاتٍ مِنْ ذِكْريَاتٍ
خَالِدَة
لا تَعْتَرِفُ بَتَقَلُبَاتِ الُفُصُول
ولا أنِين الرِيَاحِ العَاتِيَة
وتَبْقَى صَامِدَةً
تِلْكَ القَطَرَات
ولا أعَرِفُ مَعْنَاهَا
سِوَى أنّهَا
مُتَشَبِتَة بِتِلك
وَتِلْكَ مُتَشَبّتَةً بِهَا
والعَزْفّ عَلى (( مَعيِّتِهِمَا ))
أصْغَرُ مِنْ دَمْعَةٍ تَكْبُرُ مُقْلَتَايَ
وَوَسَطَ اسْتِغْرَاب !! كَيْفَ تَمَكّنَت الدَمْعَةُ
مِنْ الهُطُولِ مِنْ مُقْلَةٍ صَغِيرَةٍ ؟
أجَابَتِ الوَرَقَة بِمَزِيدٍ مِنْ الإخْضِرَار
لِتُقْرِأَنِي (( سُفُوحَ )) كَلِمَاتِهَا
وتَقُولُ : ألسْتُ أحْمِلُ قَطَرَاتِ الندَى وهِي تَكْبُرُنِي
لِتُخْرِسَ آخِرَ مُحَاولاتِي البَائِسَة
لِمَعْرِفَةِ (( مَعْنَاهَا ))
وبَقِيتُ (( مُتَأَمِلاً )) ..






أقْرَؤُكِ وأنَا (( الأُمّيُ ))
أجَهَلُ كُلّ (( أبْجَدِيّاتِ الحَرْف ))
أعْمَى – مُعَاق – أبْكَمٌ _ أصَم
وأكْثَر مِما ذَكَرْتُ
ولَكِنني أجِدُ سُهُولَةٍ فَي قِرَاءتكِ
لأنّ تِلْكَ العَيْنَانِ (( تَرَجّلَ )) عَنَهُما
كُلّ (( غُمُوضٍ ))
ولَفَحَات أنْفَاسِك طُعُون أزْمَانِك
البَالِية
زَمَنٌ (( أبْيَض – أسْوَد ))
جَمِيلٌ بِالنِسْبةِ لِي
كَرِيهٌ فِي زَمَنِ (( الْمِكْيَاج ))
ولَكِنّ (( الْمِكْيَاج ))
لا يُحسّنُ القُلُوبَ ولا يُجّمِلُهَا
ولا يَرْسُمُ سَعَادَةً عَلى مَلامِحٍ
أنْهَكَهَا صُرُوفَ (( الجَهْلِ ))
كَهْلُ الحُجّةِ
عَقِيمَ (( الوَضَوح ))
وغِطَاءٌ مِنْ بَيَاضٍ
يُخْفِي (( اخْتِفَاءَ )) وسَائِلِ سَمْعكِ
لِيُصَاِدَر شَيئاَ مِنْ نُصْحٍ
فِرَارٌ مِنْ (( ثُلّةِ كَلِمَات )) كَانت سَتُنْصِفُكِ
وَتُنْصًِفُ (( الَبيَاضَ )) المُتّكِئ
عَلى أرِيكةٍ مِنْ (( مَبْدَأ )) قَيّّم
سَقَطَ ذَاتَ (( زَمَنٍ ))
أُيْقِظَ وَغَفَا
وحِينَ أُوقِظَ تَالِيَ الغَفْوَةِ
اْنَتَصر
واعْتَصَرَ الوَيل
وصَادَرَ أُمَنِيَةً نَمْحُو بِهَا حَاضِر ألِيم
ولازَالَ الخَجَلُ يُعِيدُكِ ويَقُوُدكِ
وَسَطَ غَصّةٍ أدْمَت (( المَحَاجِرَ ))
وأخْفَتْ صَوتَكِ
وأطْبَقَتْ شَفَتَيكِ
وعُيُونٌ ودّّعَتِ النَظَر
وحِينَ الحَقِيقَة
المُنْسَدِلَة مِنْ أعَالِي (( الزّيف ))
حَانِتْ مَعَهَا (( الإعَاقََة ))
وعُدْنَا
صُمٌ – بُكْمٌ – عُمْيٌ – بِإعَاَقةٍ






حِبَالٌ مُحْكَمَةٌ
أوْتَارُهَا هِمَم كِبْرِيَاء
تُحِيطُ بِـ (( شَيءٍ ))
لِنُسَمّيهِ (( وَجْدَاً ))
وَجْدٌ مِنْ وَرَقٍ
هَشِيمُ الأشْواقِ تَعَتَلِيه
وَبوَتَقة العَتْمَةِ تُبْقِيِه
فلا يَرَاهُ سِوَاه
ونَبْضَه بِحِسَاب
فإنْ زَادَ عُوقِبَ
وإنْ نَقُصَ عُوقِبَ
جَلاده (( بِلا قِلْبٍ ))
إنْ تَرَهّلَ (( الوَجْدُ ))
كَانَ عِقَابهُ شَدِيدَاً
زَحْفَاً عَلى أوْرِدَتِهِ صَوْبَ (( غَفْلَةٍ ))
ومِنْ أينَ للْوَجْدِ قُوتٌ غِيرَ صَحْوَتهِ
وإنْ (( خَسّت )) جَوانِحُه
عُوقِبَ بِشِدّةٍ
يُصْلَبُ فِي أشِعَةِ الشَمْس
ويَرْمِى فِيه مِنْ هَبّ ودَبّ
عَلّه يَمْلؤُه
وَيَعُودُ (( فَتِيّاً ))
فَشَمِّّرْ يا وجَدُ عَنْ (( أورِدَتِكَ ))
وفُكّ وثِاقَكَ وانْطَلِقْ نَحْو
(( نَعْشِكَ )) ..
  رد مع اقتباس
قديم 31-03-2004, 02:33 PM   #5
sport4arab
زائر

 
المشاركات: n/a





إكْتِسَاء
لأرْضٍ عَبَثَت بالأحْلاَم
وغَاَدرَت
هُنَاكَ حَيثُ المَلايين (( تَتَرَنّحُ )) مَوتَاً
وَمَسَاحَاتٌ طَغَت عَلى سِنين وُجُودِك
غَادَرتها (( بِهُدُوء ))
ونَامَت بِـَتريُثٍ
وكَأنّهَا تَنْتَظر قَضَاءَهَا
أكْرَمَهَا الله بِتَصْعِيدِ رُوحِها فأخذها بِسَلاسََة
كَحُسنِ خَاتِمَةٍ
عَلى صَفاءِ رُوحِها
ونَضارَة (( ذِكْرَاهَا ))
تَوّاقٌ لِمُلاحَقَتِهَا
وتِلْكَ الرِمَالُ الُمتَوَعِكَة تُصْدِرُ أصْوَاتاً
لا أفْهَمُ (( الأمْوَاتَ ))
فلَمْ يَسْبِق لِي المَوت مِنْ قَبْل
سِوى مَرّة
حَتّى أنني لَمْ أبْحَث عَنْ طَلاسِم حُلْمِي
الأرْضُ (( عَبِقَةٌ ))
وتَحَلّلَ مَا بَقِيَ مِنْكِ يا (( أُمّي ))
أُسْعِدَت الأرْض
وَبَكَتِ السَمَاء
ولايزَالَ قَبْرُكِ أخْضَرا






إِنْــزِوَاء
على آخِر تُرَابَ الأرْض
مُتَلَحِفٌ بِرَائِحَتكِ
التِي تَسْكُنُ رِدَاءكِ الأبْيَض
حَافِي القَدَمين كَما أنا دَومَاً
عَارٍ مِن (( كِسْوَةِ الرُوحِ ))
أرْقُبُ الأعَاِصيرَ أمَاِمي
وأُدْرِكُ بَأنّنَا
كَذَرّاتِ تِلْكَ الرِمَالِ التي تَعْبَثُ بِها الرِيَاح
وأقْوَانا كَصَخْرَةٍ نَحَتَتْهَا (( الظُرَوف ))
وفَجَّرت عَوَامِل (( التَعْرِيَة )) أجْزَاَءَهَا
وصَارَتْ عَرَاء
فِي ذِكْرَى (( الزَمَن )) العَارِي مِن القِيّم والمَبَاِدئ
تَثُورُ سَوَاقِيَّ أُطْرُوحَاتِي
وَتَنْثَرِ ُهُنَا
حَقُّكِ
(( أيتُهَا الأُم ))
بِعِدّةِ أوجُهٍ رَايَتُكِ
ولأنّ العُنْصُرَ النِسَائِي بِدَاِيتهُ
(( أُم ))
ولو اسْتَمَرّت الأُمُومة بِمُخْتَلفِ (( العُنْصُر ))
لكَانَتِ الحَيَاةُ جَمِيلةً
فَرَحْمَةً بِالأُم
فَقَدْ تَحَدّثَ (( الحُبُ )) عَنْ أُمٍ
وَصَمَتَ (( حِينَ )) أفَاقَ
مِنْ (( سِلْسِلَةٍ مِنْ أَمُوَمةٍ ))
وكَانَ التَقَمُص (( دَوراً ))
لِمُجَابَهة (( الحَقِيَقة ))



خـــــــــروج ،،،

بِدُونِ صُورٍ أفَقْتُ مِنْ حُلْمِ (( الأُمُومَة ))
بَعْدَ أن اعْتَصَرت تِلْكَ الَليلة
فِي (( بُعْدِ )) الأُم ..



ومــضــة للأذكــياء ،،،

كَرَحِيلِ السَواَقِي عَنْ (( أرْضٍ )) لا تعَرْفِ ُالمَاءَ .
يَتَخَلّل الضُوء خُرُوجَاً مِنْ عَذَابِ الكُرُبَاتِ المَظْلِمَة فلا يَبْدُو الضُوء ضُوءاً
وعَذَابٌ فِي خُيُوطِ الشَمْسِ تَسِرَبَلْتُ بِهِ ذَاتَ رَحِيلٍ ..
وعُدْتُ سَعِيداً أقَهْقِهُ وأدْعُو لَكِ بالْحِفْظِ سِرّاً وَعَلَنَاً ..
وأَرْمِيكِ فِي مَعَاقِلِ البَدن >>> باهْتِرَاء
أولَسْتِ أُماً ؟!!
فَوَداعُكِ مِنْ وَدَاعِ النص ...




أعــذب تحاياي

  رد مع اقتباس
قديم 02-04-2004, 04:02 AM   #6
وليد الذكريات
مشرف عام سابق

 
الصورة الرمزية وليد الذكريات
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
الإقامة: في قلوبكم
المشاركات: 43,849

إعجاب

أخي العزيز sbort4arab لليوم الثالث على التوالي وأنا أعيد قرائة سلسلتك
الرائعة الرائعة الرائعة . لروعتها أولا ً . ولصياغة رد أستطيع من خلاله تقدير
قلمك وفكرك وخيالك . ولاكن أجد نفسي في كل مره أمام قصة جميله ورائعه
ومعبره يصعب على مثلي تقديرها وإعطائها حقها . وإعطائك حقك أيضا ً.
كلامك راقي جدا ً جدا ً عباراتك تدل على خيال واسع جدا ً. طول سلسلتك
لايعطيني الحق في التقليل من شأنها.
sbort4arab أتمنى لك التوفيق والتقدم . لديك قلم من الظلم أن تبقيه حبيساً.
ونتمنى أن نرى منك المزيد.

التوقيع :


أنا التاريخ ... وأنت .. في التاريخ العـبـر ...
وليد الذكريات غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2004, 04:41 PM   #7
عيون المها
مشرفة سابقة

 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 383

[c]اعتدت ان اسجل حضوري في رحاب مواطن الجمال...
وهذا النص الفاخر تعريف اخر ومتميز للجمال...
صياغة واثقة وكتابة باسقة...
وحروف تبرهن القدرة الفذة...
والاسلوب المتميز....
سبورت اسم اعتز بحضور بريقه...
بعذوبته وقدرته الفذةعلى الابداع...
ويرحل يسابق الغيوم !
يتوشح برداء الليل ...
لحظة ..
يلتمس بها طريق النور !
يتمتم بأغنية ...
تنساب كلماته كجدول ..
يغمض عيناه..
بين الجفون ... حزن الكون يتربص بالدموع !
وفي الشفاة .. كلماتٌ غصة وحشرجة لوابل من الألم !
تساؤلات ادمت المقل ... ...

هنا حروف الذهب تشع على هذه الصفحة..
أشعر أنني أمام قامة النخيل ..
فأستمر بالتحديق ..
وأستجمع حروفي وأنطلق للكتابة..
قرأتك هنا وهناك إبداعاً...
فوجدت أن الكتابة التي تسكنك مغايرة تماما ..
لما هو سائد في سوق الكساد..
فوجدتني الثم حيرتي ..

كالعادة أخي sport4arab ...... !
تميز فى الفكر
وروعة فى الاخراج الابداعى
وجمال فى الامتاع
الراقى

دمت بكل الود

عيون المها [/c]
عيون المها غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2004, 07:13 PM   #8
sport4arab
زائر

 
المشاركات: n/a

[c] هـــلا أعـــزائي

أخي الكريم الوليد ذكرى ،،،

وكم للذكريات من مراتع ؟

سأتجاوز كيل الإطراء وأبدأ معك بمرات مرورك من هنا ...

كلي امتنان على (( جوبك )) غمار السلسلة ..

بعيون متورمة أعدت قراءتها علّي آتي بجديد ..

قَصَمَ (( النداء )) سمعي وأحاله للتقاعد وبتت أصما .. لا أسمع شيئاً يحرّك (( عجزي )) ..

لعل على أعتاب (( ألأمومة )) تقف الكلمات (( عاجزة )) وإن عُتِقت من عجزها بقت لابدة ..

هي معركة من معارك (( الإعتناق )) ففي حضنها نجد (( سيلاً من أمومة )) ..

أخي العزيز والد الذكريات ووليدها وموّلدها ،،،

كل الشكر لك وأكثر على جميل مرورك وعذب إطرائك ..

ستبقى كلماتك (( خالدة )) سنتخيلها غائبة وسنعود بها ذات (( عذل )) ...

كل الأمنيات لك وللجميع بالتوفيق ..

أعذب تحاياي
Sport4arab

[/c]
  رد مع اقتباس
قديم 07-04-2004, 08:13 PM   #9
عبود
عضو

 
الصورة الرمزية عبود
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 157

بسم الله الرحمن الرحيم


أبدعت يا sport4arab وأبدعت أناملك ودمت لنا بكل الود وشهادتي بها

مجروحة

بصراحة كلماتها في غاية الروعة وأكبر دليل على إبداعك أنك صورتها على

أن تكون أشبه بالحقيقة

في تسلسلي معها وقراءتها إنشديت معها كثيرا ً وأنا أقرأ وصلت هنا ......


بَيْتٌ مَهْتَرئٌ .. !!
ولَكِنّ بِه بَاب أمَل
تَكْسُوهُ الضِيَاء
ولَكنْ مَالعَمَل ؟
بِكِبْريَاء
لازِلْتُ أسْمَعُ الصَوت
صَوت انْفِتَاِحه حِينَ كَانَ بَابَاً لِقَصْرٍ
بِهِ مِنْ (( الفَرَح )) مَا يَعُجَزُ الأثْرِيَاء
عَلى امْتِلاَكِهِ
ولِسَاكِنِهِ الآنَ شَقَاءٌ يَكْفِي لِهَلاَكِه
ولا عَـَـزاءِ ...
فالتُرَابُ يَنْفُضُ ذَاتَهُ
ويَمْحِي مَعَ كُلِّ احْتِسَاءٍ للْهَواءِ أثَراً لِفَرَحٍ كَان
ولازِلْتُ أنْتَظِرُ مَحْوَ آخِرِ أثَر ..


( أعود وأقول )
تلعثمت مع هذه الكلمات المعبرة والصادقة

( أكمل قراءتي )
قلبٌ مِن زُجَاجٍ
انقَسَمَ نِصفَينِ
قِسْمٌ أعِيشُ بِهِ
وآخَرَ يَعِيشُ بِي
ولكِنّي لا أمْلِكُه
لاشئَ َيْقبَعُ بِدَاِخِلِهِ
كُلُ شئٍ يَتَشَتّت
كَحَافّةِ المّذْبَحّة
كََنَهْرٍ بِلا ضِفّة
والكُلُ يَسْكُب
عَلّها تُصِيبُ (( مُكُوثَاً ))
لِيَبْقَى
وأبْقَى عَطْشَاناً
لِنُصْفِي الآخَرَ


(( وأجدها معبرة وجميلة ))
(( وكل ما أقرأ أجد ماهو أفضل ))

لله أصلي ..
صَلاةً لاستِخَارَة
تَمَاماً بَعدَ صَلاةِ الجَنَازة
ولازَالت الدُمُوعُ تَنسَكِبُ
وحَرَارةٌ تَلسَعُ جَبِيني
ذات فجر
عدل عن الإنبثاق
وذاك النور المحيط هو (( نور دعواتك ))


وهكذا انتهى تسلسلي مع سلسلتك الجميلة

وفقك الله ولنرى منك كل جديد ,,,

عبود غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2004, 05:23 AM   #10
نبراس
عضو

 
الصورة الرمزية نبراس
 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
المشاركات: 104

وأبدعت وافدت وامتعت اخي sport4arab

ماشاء الله عليك مبدع من جد

لك خالص تحياتي ،،،،،

نبراس
نبراس غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2004, 10:39 PM   #11
ولد الجنوب
مشرف سابق

 
الصورة الرمزية ولد الجنوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الإقامة: كرايست شيرش- نيوزلندا
المشاركات: 1,924

[c][/c]
[c]


عزيزي sport4arab
هاهو التحليق عالياً يتجدد،،،

كما هي السحابة تدور وتدور ثم تتوقف ذات لحظة،،،

لتمطر ويستفيد الجميع،،

وكماهي الزهرة تتفتح،،

لتسعد الآخرين برائحتها وتمتعهم،،

وكما هو الكتاب ،،

ان فتحته قرأته واستفدت منه،،

وكما هو الواقع والحقيقة

تجمعت الثلاثة وصفات أكثر قد يخونني التعبير إن جملتها

في شخص علا وحلق في سماء الإبداع والتميز

فللإبداع ((أفق))،،،

وللتميز ((علو))،،،

فليسمح لي ((الكل))!!

أن أقول أنك استحقيتهما دون شك أيها المبدع المتميز sport4arab

بحور من إبداااع،،

وأنهار من ذكريات،،

((مليئة)) وكلها ((جميلة)) في سماء الغروب المحاطة بالألم والحزن والنوى،،،

صَوّرت فأبدعت ،،،

وكتبت بكلام فأبلغت،،،

فدعني اقول لك بكل المقاييس نجحت،،،

ونجحت ونجحت ونجحت ونجحت ونجحت إلى مالانهاية

سأهنئك على ماكتبت شخصياً((وجهاً لوجه))

فاسمح لي لأني أرى أن هذا ليس بكاف في حد ذاته

إلى الأمام إلى الأمام دائماً ياsport4arab فالتميز دائماً أنت حليفه وهو حليفك

ودعني أختم ببعض من جمال مانقشت ،،،

((اقسم بالله العظيم))!! أني اردت أن انسخ اكثر ماعجبني فوجدتها كل في أعلى مستوى قمة ((الجمال))!! فرأيت أنه لا داعي لتكرارها كاملة فكلها ((أجمل))


أخيراً وليس آخراً تقبل كل الشكر والتقدير وإلى الأمام دائماً

ولك مني خالص الود

محبك/ ولد الجنوب


[/c]

التوقيع :

بعدستي على أحد شواطئ اندنوسيا
ولد الجنوب غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-04-2004, 08:49 AM   #12
sport4arab
زائر

 
المشاركات: n/a

[c]هـــلا أعـــزائي



إهــــداء ... إلــى ،،،

رُوح مِنْ سَمَاءٍ وَطَأتْ طمِي الأرْضِ البِكْر ، كَبُكَاءِ المَطَرِ بَعْدَ جَدْبٍ وَتَصَحُرٍ لِكُلِ مَسَافَاتِ تِلْكَ الُبُقْعَة
أطْرُدُ أضْغَاَث الحُلْمِ بِمَدٍ واجِفٍ مِنْ أحْبَارٍ بِلَونِ دَمِي مُرُورَاً بِتِلْكَ الوَرَقَة ..
طَبَعَتُ بَصْمَةًً بِخَمْسَةٍ فَقَطْ مِنْ اصَابِعِي (( الخَمْسَة )) بأنَ العَاَلمَ (( أنْتِ )) ..
إليكِ وحَسْب ..

=================================

ككثبان الرمال !!

حين تعبث بها الرياح >>> أجد المفردات تتطاير هنا وهناك ..

أستجعمها لأعيد صياغة (( الحرف )) فأجدها تتطاير ..

دبّ اليأس رغم أن اليأس مرفوض هنا >>> فسلسلة (( الأمومة )) تبث الحياة ولا حياة مع اليأس ..

أصوغ أو أُصاغ لا يهم >>> ثمة شئ وحيد مهم هنا ... أنني ودّعت النوم حتى لا أحلم بفاجعة تتقمص دوراً وتجعلني أعود بسلسلة أخرى ..

تلك الشمائل تتجرع النجوم فقد طاب لها المبيت (( افقاً )) وتلك الحسرات توشّحت بالأخضر بدلاً من (( سواد ليلها )) ورمال الحزن تسربلت بحفاة القوم الذين مروا ذات (( فقد )) على أرتالها القتالية ، وكسير الوجد يبحث عن متارس فيجد (( حصاراً )) ..

===========================

أختي الفاضلة / عيون المها ..

أحرجتي الحروف بسيل كلماتك ..

حين تودي المرور قولي (( اعتدت )) على إضافة شئ لأي نص أمر به ...

لن أطيل أختي ...

فكل الشكر لعذب مرورك وجميل إطرائك ..

أعذب تحاياي
Sport4arab

[/c]
  رد مع اقتباس
قديم 14-04-2004, 11:06 PM   #13
علي مطري
مشرف سابق

 
الصورة الرمزية علي مطري
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الإقامة: جــــــ@ـــــدة
المشاركات: 3,254

هلا

بصراحة عجزت ماذا اقول لك

بالفعل كلمات رائعه

واسلوب رائع

مَرحَى ...
أو فَرحة
لم أعُد مُقَيّداً إلا في مِعصَمِ واحِدَةٍ
والأُخرَى طَلِيقَةٌ
لن تَقصِدَكِ ابداً
ستُرفَعُ لانتِصار
ولن تَحُطّ إلا بدِاخِلِ القَيدِ
الذي سَيَجمَعُ بَينَهُما مِن جَدِيد


عزيزي

لقد ابدعت وسطرت اروع الكلمات

نتمنى ان نرى ابداعات اخرى


اخوك


سفير


تحياتي

التوقيع :
علي مطري غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-04-2004, 11:14 PM   #14
sport4arab
زائر

 
المشاركات: n/a

[c]هـــلا أعـــزائي



هي حَقِيِقَةُ الذّاتِ
وإن بَدّّلتُها سَتَبَقَى الأعمَاقُ مُنكَسِرةً
قَلبِي كَفَخّارٍ صَمَدَ بِأشِعّةِ الشَمسِ
وكُسِرَ مِن شِدّتِها
حَافِيّ القَدَمَينِ
رَثُ الهَيئةِ
عَزِيزُ َقوٍمٍ ذَلّ
مَتّسِخٌ حَدّ الرّغبَةِ في الإنفِرَادِ بالذّاتِ
أقتَاتُ بِما يَقتَاتُ بِي
ولكن الغَلَبَةَ للغيرِ
فقَانُونُ الغَابِ يَقُولُ
(( البَقَاءُ للأقوَى ))

==============================

الكريم عبود ..

كم لمرورك من عبق أضحت عليه الكلمات مرتعدة ..

هي الأمومة دائماً قابلة للزيادة ولكنها غير قابلة أبداً للنقصان ...

في قلوبكم وفي عقولكم وفي المخيلة ألف لوحة تنصف (( شئ من أمومة )) ..

الأمومة هي ما تكتبنا ...

هي سلسلة لم تكن لتنتهي >>> سوى أنه لوجوب القراءة بترتُ أطرافها ..

أخي عبود ...

كل الشكر وأكثر لك على هذا المرور ..

لك وللجميع التوفيق ..

تحياتي
Sport4arab
[/c]
  رد مع اقتباس
قديم 15-04-2004, 01:14 AM   #15
الحنووون
عضو جديد

 
تاريخ التسجيل: Apr 2004
الإقامة: بلد الحنان
المشاركات: 5

ابدعت...............



ابدعت..............




ابدعت...........



يعطيك العافيه اخوي سبوووووووورت



ودوووووووووووم هالابداع الراقي




بااااااااااااااايوو


إإإإإإإإإإإإيوه::;


الحنــــــــــــــــــو و و ن

التوقيع :
إذا قسى كل هالعالم أدري بقلبك حنووون......,,,,,,


لكن إذا قسى قلبك وين بها العالم أكووون......,,,,,,

الحنووون غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعد غيبة أكثر من 30 عاماً عادت بنت جازان إلى حضن أمها . خالد شريفي المنتدى العام 37 24-10-2008 05:51 AM
د, الأهدل: التكفير والنفاق (6) الشفاعة.. المناصر المنتدى العام 1 25-05-2005 12:09 PM
حتى طفلك يقول: لا أنام! هل يخاف من الظلام؟ أم من الأحلام المزعجة؟ عطر الجنوب عالم الأسرة 0 01-10-2004 02:05 AM
أخبار العالمي يوم الجمعة25/7/1425هـ من الصحف خالد الاعرج المنتدى الرياضي 4 10-09-2004 11:13 PM


الساعة الآن 02:53 PM.
Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.