منتديات جازان


 
العودة   منتديات جازان > المنتديــــات العامـــــــة > منتدى الثقافة الإسلامية
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
     

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-06-2013, 07:34 AM   #1
عادل الاسد
عضو فضي

 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 2,250

حقوق الجار في الآسلام


الإحسان إلى الجار

الجار قبل الدار.. مقولة شائعة بين الناس، وعلى قدر الجار يكون ثمن الدار، والجار الصالح من السعادة.

فضل الإحسان إلى الجار في الإسلام :
لقد عظَّم الإسلام حق الجار، وظل جبريل عليه السلام يوصي نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم بالجار حتى ظنَّ النبي أن الشرع سيأتي بتوريث الجار: (مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سَيُورِّثه).

وقد أوصى القرآن بالإحسان إلى الجار: {وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ} [النساء:36].

وانظر كيف حض النبي صلى الله عليه وسلم على الإحسان إلى الجار وإكرامه: (...ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره). وعند مسلم: (فليحسن إلى جاره).

بل وصل الأمر إلى درجة جعل فيها الشرع محبة الخير للجيران من الإيمان، قال صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لجاره ما يحب لنفسه).

والذي يحسن إلى جاره هو خير الناس عند الله: (خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه، وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره).

من هو الجار؟
الجار هو مَن جاورك، سواءٌ كان مسلمًا أو كافرًا، وأما حد الجوار فقد تعددت أقوال أهل العلم في بيان ذلك الحد، ولعل الأقرب – والعلم عند الله – أن ما تعارف عليه الناس أنه يدخل في حدود الجوار فهو الجار.

والجيران يتفاوتون من حيث مراتبهم، فهناك الجار المسلم ذو الرحم، وهناك الجار المسلم، والجار الكافر ذو الرحم، والجار الكافر الذي ليس برحم، وهؤلاء جميعا يشتركون في كثير من الحقوق ويختص بعضهم بمزيد منها بحسب حاله ورتبته.

من صور الجوار:
يظن بعض الناس أن الجار هو فقط من جاوره في السكن، ولا ريب أن هذه الصورة هي واحدة من أعظم صور الجوار، لكن لا شك أن هناك صورًا أخرى تدخل في مفهوم الجوار، فهناك الجار في العمل، والسوق، والمزرعة، ومقعد الدراسة،... وغير ذلك من صور الجوار.

من حقوق الجار:
لا شك أن الجار له حقوق كثيرة نشير إلى بعضها، فمن أهم هذه الحقوق:

1- رد السلام وإجابة الدعوة:
وهذه وإن كانت من الحقوق العامة للمسلمين بعضهم على بعض، إلا أنها تتأكد في حق الجيران لما لها من آثار طيبة في إشاعة روح الألفة والمودة.

2- كف الأذى عنه:
نعم فهذا الحق من أعظم حقوق الجيران، والأذى وإن كان حرامًا بصفة عامة فإن حرمته تشتد إذا كان متوجهًا إلى الجار، فقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من أذية الجار أشد التحذير وتنوعت أساليبه في ذلك، واقرأ معي هذه الأحاديث التي خرجت من فم المصطفى صلى الله عليه وسلم: (والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن. قيل: مَنْ يا رسول الله؟ قال: مَن لا يأمن جاره بوائقه).

ولما قيل له: يا رسول الله! إن فلانة تصلي الليل وتصوم النهار، وفي لسانها شيء تؤذي جيرانها. قال: (لا خير فيها، هي في النار).

(لا يدخل الجنة مَن لا يأمن جاره بوائقه).

وجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يشكو إليه أذى جاره. فقال: (اطرح متاعك في الطريق). ففعل؛ وجعل الناس يمرون به ويسألونه. فإذا علموا بأذى جاره له لعنوا ذلك الجار. فجاء هذا الجار السيئ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكو أن الناس يلعنونه. فقال صلى الله عليه وسلم: (فقد لعنك الله قبل الناس).

3- تحمل أذى الجار:
وإنها والله لواحدة من شيم الكرام ذوي المروءات والهمم العالية، إذ يستطيع كثير من الناس أن يكف أذاه عن الآخرين، لكن أن يتحمل أذاهم صابرًا محتسبًا فهذه درجة عالية: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ} [المؤمنون:96].

ويقول الله تعالى: {وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ} [الشورى:43]. وقد ورد عن الحسن – رحمه الله – قوله: ليس حُسْنُ الجوار كفّ الأذى، حسن الجوار الصبر على الأذى.

4- تفقده وقضاء حوائجه:
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (ما آمن بي من بات شبعانًا وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم). وإن الصالحين كانوا يتفقدون جيرانهم ويسعون في قضاء حوائجهم، فقد كانت الهدية تأتي الرجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فيبعث بها إلى جاره، ويبعث بها الجار إلى جار آخر، وهكذا تدور على أكثر من عشرة دور حتى ترجع إلى الأول.

ولما ذبح عبد الله بن عمر رضي الله عنهما شاة قال لغلامه: إذا سلخت فابدأ بجارنا اليهودي. وسألت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن لي جارين، فإلى أيهما أهدي؟ قال: (إلى أقربهما منكِ بابًا).

5- ستره وصيانة عرضه:
وإن هذه لمن أوكد الحقوق، فبحكم الجوار قد يطَّلع الجار على بعض أمور جاره فينبغي أن يوطن نفسه على ستر جاره مستحضرًا أنه إن فعل ذلك ستره الله في الدنيا والآخرة، أما إن هتك ستره فقد عرَّض نفسه لجزاء من جنس عمله: {وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ} [فصلت:46].

وقد كان العرب يفخرون بصيانتهم أعراض الجيران حتى في الجاهلية، يقول عنترة:
وأغض طرفي إن بدت لي جارتي... حتى يواري جارتي مأواها

وأما في الإسلام فيقول أحدهم:
ما ضر جاري إذ أجاوره *** ألا يكون لبيته ستر
أعمى إذا ما جارتي خرجت *** حتى يواري جارتي الخدر

وأخيرًا فإننا نؤكد على أن سعادة المجتمع وترابطه وشيوع المحبة بين أبنائه لا تتم إلا بالقيام بهذه الحقوق وغيرها مما جاءت به الشريعة، وإن واقع كثير من الناس ليشهد بقصور شديد في هذا الجانب حتى إن الجار قد لا يعرف اسم جاره الملاصق له في السكن، وحتى إن بعضهم ليغصب حق جاره، وإن بعضهم ليخون جاره ويعبث بعرضه وحريمه، وهذا والله من أكبر الكبائر. سئل النبي صلى الله عليه وسلم: أي الذنب أعظم؟. عدَّ من الذنوب العظام: (أن تزاني حليلة جارك).

نسأل الله أن يعيننا والمسلمين على القيام بحقوق الجوار.. وصلى الله وسلم وبارك على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين.

التوقيع :
عادل الاسد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-06-2013, 11:35 AM   #2
قصائد
مشرفة

 
الصورة الرمزية قصائد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 5,979

ولما ذبح عبد الله بن عمر رضي الله عنهما شاة قال لغلامه: إذا سلخت فابدأ بجارنا اليهودي. وسألت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن لي جارين، فإلى أيهما أهدي؟ قال: (إلى أقربهما منكِ بابًا).


رضي الله عنهم وأرضاهم

جزاك الله خير

وبارك الله فيك

التوقيع :
أحب الصالحين ولست منهم ....لعلي أن أنال بهم شفاعة
قصائد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-06-2013, 07:42 PM   #3
الغيور2008
عضو فضي

 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 2,247

يعطيك الف عافية
الغيور2008 غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-06-2013, 08:02 PM   #4
المحايد قمر
عضو متميز

 
الصورة الرمزية المحايد قمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الإقامة: المملكة العربية السعودية 0
المشاركات: 1,316


ماشاء الله تبارك الله : أخى عادل فعلآ حقوق الجار
كثيرة ومهمة في الاسلام 0

وقد تطرقت لمعظمهاوأهمها : بارك الله فيك وجعل ذلك في ميزان حسناتك أخى الغالى دمت بخير00


التوقيع :
المحايد قمر غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-06-2013, 02:46 AM   #5
لمس الروح
عضو ذهبي

 
الصورة الرمزية لمس الروح
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 3,656

هذا اذا كان الجار يستأهل ممكن


ولكن بعضهم من االجيران ودك يزول من الدنيا لانه جيران ملاقيف ويتدخل في امور جارهم

ومافي خصوصيه جاره ويدخلون في امور ماتعنيهم

ياساتر من الجيران مثل هيك


البعد عنهم غنيمه


ومافي احد يحب لك الخير


في هذا الزمن

لالجار ولا غير جار

ويقول الله تعالى:
{وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ} [الشورى:43]. وقد ورد عن الحسن – رحمه الله – قوله: ليس حُسْنُ الجوار كفّ الأذى، حسن الجوار الصبر على الأذى.


**


بارك الله فيك

التوقيع :
^_^
لمس الروح غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-06-2013, 12:07 PM   #6
عادل الاسد
عضو فضي

 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 2,250

كل احترامي وتقديري وشكري وامتناني لتكرمكم با المرور على صفحتي المتواضعة وشكري لكم لكلامكم الطيب دمتم بكل الود والآحترام ولا عدمتكم بارك الله فيكم وجزاكم عني بخير الدنيا والآخرة واسألة تعالى ان يجمعنا بكم في دار كرامتة في الفردوس الآعلى من الجنة بدون سابقة حساب ولا عذاب

التوقيع :
عادل الاسد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2013, 12:29 AM   #7
محب الصحابه
عضو

 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 54

مبادره اكثر من رائعه اخي ننتظر تألقك بيننا فى المنتدي

وجعله فى ميزان حسناتك تقبل مروري واحترامي

محب الصحابه
محب الصحابه غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حقوق الآخ وحقوق الآخت عادل الاسد منتدى الثقافة الإسلامية 7 20-07-2013 06:12 AM
حقوق الآم في الآسلام عادل الاسد منتدى الثقافة الإسلامية 6 07-07-2013 12:22 AM
الصلاة ومكانتها في الآسلام عادل الاسد منتدى الثقافة الإسلامية 2 04-06-2013 08:34 AM


الساعة الآن 08:31 AM.
Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.