منتديات جازان


 
العودة   منتديات جازان > المنتديــــات العامـــــــة > المنتدى الأدبي والثقافي > الشعر الفصيح
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
     

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-08-2004, 07:41 AM   #1
ابوعاصم
عضو

 
الصورة الرمزية ابوعاصم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 67

Thumbs up بانت سعاد ---- كعب بن زهير بن ابي سلمى

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول
------------------ متيم إثرها لم يفد مكبول
وما سعاد غداة البين إذ رحلوا
---------- إلا أغنُّ غضيضُ الطرف مكحول
هيفاء مقبلة عجزاء مدبرة
------------ لا يشتكي قصر منها ولا طول
تجلوا عوارض ذي ظلم إذا ابتسمت
----------------- كأنه منهل بالراح معلول
شُجت بذي شبم من ماء محنية
--------- صاف بأبطح أضحى وهو مشمول
تنفي الرياح القذى عنه وأفرطه
------------- من صوب سارية بيض يعاليل
أكرم بها خُلة لو أنها صدقت
----------- موعدها أو لو أن النصح مقبول
لكنها خلة قد سيط من دمها
--------------- فجعٌ وولعٌ وإخلافٌ وتبديلُ
فما تدوم على حال تكون بها
--------------- كما تلون في أثوابها الغول
ولا تمسك بالعهد الذي زعمت
-------------- إلا كما يمسك الماء الغرابيل
فلا يغرنك ما منت وما وعدت
--------------- إن الأماني والأحلام تضليل
كانت مواعيد عرقوب لها مثلاً
---------------- وما مواعيدها إلا الأباطيل
أرجو وآمل أن تدنو مودتها
---------------- وما إخال لدينا منك تنويل
أمست سعاد بأرض لا يبلُغها
------------- إلا العِتاق النّجيات المراسيل
ولن يُبلِّغها إلا غُدافرة
--------------- لها على الأين إرقالٌ وتبغيلُ
من كل نضاخة الذفرى إذا عرقت
-----------عرضتها طامس الأعلام مجهول
ترمي الغُيُوب بعيني مفردٍ لهقٍ
----------------- إذا توقدت الحراز والميلُ
ضخمٌ مُقلدها فَعمٌ مُقيدها
--------- في خلقها عن بنات الفحل تفضيلُ
غلباءُ وجناء علكومٌ مذكرةٌ
----------------- في دفها سعةٌ قدّامها ميلُ
وجلدُها من أطوم لا يؤيسهُ
-------------- طلحٌ بضاحية المتين مهزول
حرفٌ أخوها أبوها من مهجنةٍ
--------------- وعمُّها خالها قوداءُ شمليلُ
يمشي القرادُ عليها ثم يُزلقُهُ
----------------- منها لبانٌ وأقرابٌ زهاليلُ
عيرانةٌ قذفت بالنحض عن عُرُضٍ
------------ مرفقُها عن نبات الزور مفتولُ
كأنما فات عينيها ومذبحها
---------- من خطمها ومن اللحيين برطيلُ
تمرُّ مثل عسيب النخل ذا خُصلٍ
-------------- في غارزٍ لم تخوّنهُ الأحاليلُ
قنواء في حُريتها للبصير بها
----------- عتق مبين وفي الخدين تسهيلُ
تخذي على سيراتٍ وهي لاحقةٌ
--------------- ذوابل مسّهُنَّ الأرض تحليلُ
سُمرُ العجايات يتركن الحصى زيماً
--------------- لم يقهنّ رؤوس الأكم تنعيلُ
كأنّ أوب ذراعيها إذا عرقت
---------------- وقد تلفّع بالكور العساقيلُ
يوماً يظلُّ به الحرباءُ مصطخداً
-------------- كأن ضاحيهُ بالشمسِ مملولُ
وقال للقوم حاديهم وقد جعلت
------- وُرقُ الجنادب يركضن الحصى قيلوا
شدَّ النهَّارُ ذراعاً عيطلٍ نصفٍ
---------------- قامت فجاوَبَهَا نًُكدٌ مثاكيلُ
نوَّاحةٌ رخوةُ الضّبعين ليس لها
------------ لما نعى بِكرَهَا النّاعون معقولُ
تفري اللبَانَ بكفيها ومدرعها
---------------- مشققٌ عن تراقيها رعابيل
تسعى الوشاةُ جنابيها وقولهُمُ
------------- إنك يا ابن أبي سلمى لمقتولُ
وقال كل خليلٍ كنتُ آمُلهُ
---------------- لا ألهينك إني عنك مشغولُ
فقلتُ خلوا سبيلي لا أبالكم
---------------- فكل ماقدَّرَ الرحمنُ مفعولُ
كلُّ ابن أنثى وإن طالت سلامتُهُ
-------------- يوماً على آلةٍ حدباءَ محمولُ
أُنبئتُ أنُّ رسولَ الله أوعدني
------------- والعفو عند رسول الله مأمولُ
مهلاً هداك الذي أعطاك نافلةً الـ
------------- ـقرآن فيها مواعيظُ وتفضيلُ
لا تأخذني بأقوال الوُشاة ولم
-------------- أذنب وقد كثُرت فيٌّ الأقاويلُ
لقد أقوم ُ مقاماً لو يقومُ به
------------- أرى وأسمع ما لم يسمع الفيلُ
لظلَّ يرعُدُ إلاَّ أن يكون له
--------------- من الرسول بإذن الله تنويلُ
حتى وضعتُ يميني لا أُنازِعُهُ
------------- في كفِّ ذي نقماتٍ قيلهُ القيلُ
لذاك أهيبُ عندي إذ أُكلِّمُهُ
--------------- وقيل إنك منسوبٌ ومسؤولُ
من خادرٍ من لُيوثِ الأُسدِ مسكنُهُ
--------------- من بطن عثَّرَ غيلٌ دُونهُ غيلُ
يغدو فيُلحمُ ضرغامين عيشُهُما
------------- لحمٌ من القوم مغفور خراديلُ
إذا يُساور قرناً لا يحلُّ لهُ
------------ أن يترك القِرنَ إلا وهو مجدولُ
منه تظلُّ سِباعُ الجَوِّ ضامرة
---------------- ولا تَمَشَّى بواديه الأراجيلُ
ولا يزالُ بواديه أخو ثقةٍ
-------------- مُطرَّحَ البَزَّ والدِّرسانِ مأكولُ
إن الرًّسُولَ لسيفٌ يُستضاءُ بِهِ
-------------- مُهنَّـدٌ من سيوف الله مسلولُ
في فتيةٍ من قريشٍ قال قائلهُم
--------------- ببطن مكة لما أسلموا زُولوا
زالوا فما زال أنكاسٌ ولا كشفٌ
---------------- عند اللقاءِ ولا ميلٌ معازيلُ
شُمُّ العرانين أبطالٌ لبوسُهُمُ
---------- من نسجِ داودَ في الهَيجَا سَرَابيلُ
بيضٌ سوابغُ قد شُكت لها حلقٌ
---------------- كأنَّها حلقُ القفعاءِ مَجدُولُ
يمشونَ مشيَ الجمالِ الزُّهرِ يعصمُهُم
------------- ضربٌ إذا غرَّدَ السُّودُ التَّنابيلُ
لا يفرحون إذا نالت رماحُهُمُ
------------ قوماً وليسُوا مجازيعاً إذا نيلُوا
لا يقعُ الطعنُ إلا في نُحُورِهِمُ
--------- وما لهُم عن حياضِ الموتِ تهليلُ
ضخمٌ مُقلدها فَعمٌ مُقيدها
--------- في خلقها عن بنات الفحل تفضيلُ


مع تمنياتي ( لمتذوقي الشعر ) أن يجدوا من خلالها كل مفيد


ابوعاصم
ابوعاصم غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-08-2004, 09:03 AM   #2
روشان
كبيرة مشرفين سابقة

 
الصورة الرمزية روشان
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: مدينة البنفسج .. العين
المشاركات: 1,800



أخي الكريم أبو عاصــم


لاتعرف كم أسعدني اختيارك لهذه القصيدة...رغم أنها بلاشك مرت على الكثيرين حتى في المناهج الدراسية..ولكن حين تتعمق في هذه القصيدة تتكشف لك خبايا من كل جانب تزيد من روعتها...تذكرت كل ما درسته وقرأته بشأنها...

يكفي هذه القصيدة تشريفاً أن خلع الرسول صلى الله عليه وسلم بردته الشريفة على كتف شاعرها ليطمئنه بعد أن أهدر النبي دمه فجاءه كعب معتذراً نادماً عما كان يهجو به الإسلام والرسول عليه الصلاة والسلام قبل أن يعلن إسلامه..وفي هذا رد على من يقول أن الإسلام يحارب الشعر والشعراء فقد استمع الرسول الكريم إلى هذه القصيدة وهو في المسجد رغم مقدمتها الغزلية..بل ووجه الشاعر في ألفاظها في لفتة " نقدية" منه حيث كان بيت منها يقول:

إن الرًّسُولَ لسيفٌ يُستضاءُ بِهِ
-------------- مُهنَّـدٌ من سيوف (الهند)مسلولُ


فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم- : لا بل من سيوف الله ، فثبـّتها الرواة على ذلك

إن الرًّسُولَ لسيفٌ يُستضاءُ بِهِ
-------------- مُهنَّـدٌ من سيوف (الله) مسلولُ



أخي أبو عاصم اسمح لي أن أعود للقصيدة بملخص حولها..لعله يسهم في إبراز شيء من أجوائها الرائعة..


تحياتي ولك ألف شكر...

أختك
روشان

التوقيع :



روشان غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-08-2004, 09:20 AM   #3
فرحة لقانا
عضو متميز

 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 1,063

Red face


إن الرًّسُولَ لسيفٌ يُستضاءُ بِهِ
-------------- مُهنَّـدٌ من سيوف الله مسلولُ


أخي العزيز
أبو عاصــم
لقد ارجعتني الى الخلف أربعة عشر عاماً......عندما كنت في الصف
الرابع الإبتدائي حيث كنت أحفظ الأناشيد ..... وكان خالي حينها معلم اللغه العربية
وقد كنت أحصل على الدرجة الكاملة في الأناشيد دائماً ... فقال المعلومون
أن خالي يعطيني الدرجة من عندة ( واسطة يعني) فتطاير الشرار من عيني خالي
ودعاني للإدارة وأمام المعلمون أعطاني النص وقال لي بالحرف الواحد غداً
تأتي حافظ النص .......فقلت حسناً فأتيت وأسمعت المعلمين النص وجميعهم صفق لي
والسبب الأساسي أيضأ في عشقي للنص هو النص الذي في أعلى الصفحة من يومها
وأنا أسميت نفسي أبو مهند وجميع أهلي وأقاربي وأصدقائي لا ينادونني الا أبو مهند
آسف على الإطاله لكنك هيجتني وأرجعتني الى أيام الصبى يعلم الله
الف شكر أخي وواصل إنتقاء الإبداع الملموس في هذه المشاركة

التوقيع :
أحلى تحية






يحق لي أفخر بك يا أغلى الأوطان (( عاشت بلادي )) نورك عم الدنيا من قديم الزمان
فرحة لقانا غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-08-2004, 09:31 AM   #4
روشان
كبيرة مشرفين سابقة

 
الصورة الرمزية روشان
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: مدينة البنفسج .. العين
المشاركات: 1,800


أخي فرحة لقانا...بما أنك تحفظ القصيدة..هل هذه هي الرواية التي حفظت بها النص؟

لأن أجدها مختلفة كثيراً عما سبق وقرأت..

ربما علي أن أتأكد

التوقيع :



روشان غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-08-2004, 10:02 AM   #5
فرحة لقانا
عضو متميز

 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 1,063

أختي العزيزة روشان

لقد حفظت الى هذا البيت

شم العرانين أبطال لبوسهم من نسج داود في الهيجا سرابيل


وهي نفس الأبيات التي قمت بحفظها ماعدا

البيت
إن الرًّسُولَ لسيفٌ يُستضاءُ بِهِ
مُهنَّـدٌ من سيوف الله مسلولُ

لم أحفظه بهذه الطريقه بل حفظته


ان الرسول لنور يستضاء به مهند من سيوف الله مسلول


ولك تحياتي اختي

التوقيع :
أحلى تحية






يحق لي أفخر بك يا أغلى الأوطان (( عاشت بلادي )) نورك عم الدنيا من قديم الزمان
فرحة لقانا غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-08-2004, 01:15 PM   #6
ابوعاصم
عضو

 
الصورة الرمزية ابوعاصم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 67

Thumbs up

اختي الكريمة روشــــــــــــــان رعاك الله

لقد كان لمداخلتك وتعليقك على القصيدة وشرح مناسبتها
و الاسلوب الراقي الذي تخلل تعقيبك كان له بعدا ادبيا مميزا زاد من حلاوتة القصيدة واضاف اليها بعدا جماليا آخر

تمنياتي لك بالتوفيق
اخوك ابوعاصم
ابوعاصم غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-08-2004, 01:40 PM   #7
ابوعاصم
عضو

 
الصورة الرمزية ابوعاصم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 67

Thumbs up

الاخ العزيز فرحة لقانا ( ابو مهند ) رعاك الله

لقد اسعدني تعقيبك على القصيدة كما اسعدني تميزك في ثقافة الفرح ( 1 )

( مداعبة )
وانا سعيد ان انقذت من احضان الشيخوخة والعودة بك الى الوراء اربعة عشر عاما

تذكر عبده عداوي والزمان الاولي
يـوم كـربن البوجي وبــاز الهندلي
كنا ثـــلاثــــة وكنت واحد منهم
وان كنت مكذبني فسأل ابوعلي
اخوك ابوعاصم
ابوعاصم غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-08-2004, 04:49 AM   #8
روشان
كبيرة مشرفين سابقة

 
الصورة الرمزية روشان
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: مدينة البنفسج .. العين
المشاركات: 1,800


رحلة الخوف والأمان مع كعب بن زهير .


لم تكن المقدمة الطللية أو الغزلية في القصائد العربية مجرد أبيات تحتشد فيها كلمات الحب والغزل عبثاً،هذا ما نتأكد منه حين نقف على (رمز) سعاد في قصيدة كعب بن زهير..ورغم أن القصيدة من عصر صدر الإسلام إلا أن هذا لا يمنع أن نقرأها على ضوء المناهج النقدية المعاصرة لنسبر أغوارها ونصل إلى عمق جوهرها وسر خلودها.
تجاذبت كعب بن زهير مشاعر الخوف والأمل..الخوف الذي يمثله إعلان النبي إهدار دمه وما يمثله ذلك من خطر يتربص به وتحوله لهاجس قلق كبير من الموت الذي قد يفتك به في أي لحظة خصوصاً بعد تخلي أصحابه عن الدفاع عنه وحمايته ،وبين ندمه من إساءته للنبي صلى الله عليه وسلم .وحالة التوتر التي عصفت بالشاعر وجعلته يعجل بالمضي إلى رسول الله طالباً الصفح والعفو بعد إسلامه.


وقال كل خليلٍ كنتُ آمُلهُ
---------------ألهينك إني عنك مشغولُ
فقلتُ خلوا سبيلي لا أبالكم
---------------- فكل ماقدَّرَ الرحمنُ مفعولُ

لقد انعكست حالة القلق هذه في وصفه الدقيق للناقة ولعناء الرحلة التي تكبدت مشاقها لتكون مرآة لمعاناته هو
فإذا كان هذا الطريق الشاق و المسير المضني ينتظر الناقة فكيف بمن يسير وهو يحمل قلباً يملؤه الخوف والرجاء.وقد استفاض كعب بذكاء في وصف مشقة الرحلة ليستدر عطف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ويوحي له بمدى ما تكبده من عناء ليبلغ عفوه .
ولن يُبلِّغها إلا غُدافرة
--------------- لها على الأين إرقالٌ وتبغيلُ
من كل نضاخة الذفرى إذا عرقت
-----------عرضتها طامس الأعلام مجهول
...
شدَّ النهَّارُ ذراعاً عيطلٍ نصفٍ
---------------- قامت فجاوَبَهَا نًُكدٌ مثاكيلُ
نوَّاحةٌ رخوةُ الضّبعين ليس لها
------------ لما نعى بِكرَهَا النّاعون معقولُ
تفري اللبَانَ بكفيها ومدرعها
---------------- مشققٌ عن تراقيها رعابيل


أما ( سعاد ) التي رسم لها الشاعر صورة شديدة القتامة والسواد رغم جمالها الظاهري فهي رمز لأصحابه الذين تخلوا عنه وكانوا من قبل أعواناً له على الباطل يزينون له هجاء النبي الكريم ورسالته وأصحابه ثم انفضوا عنه تاركينه يواجه قدره،فانعكس هذا على وصفه لـ(سعاد) فركز على صفات الغدر ونكث العهد والخيانة وإخلاف الوعد:

أكرم بها خُلة لو أنها صدقت
----------- موعدها أو لو أن النصح مقبول
لكنها خلة قد سيط من دمها
--------------- فجعٌ وولعٌ وإخلافٌ وتبديلُ
فما تدوم على حال تكون بها
--------------- كما تلون في أثوابها الغول
ولا تمسك بالعهد الذي زعمت
-------------- إلا كما يمسك الماء الغرابيل
فلا يغرنك ما منت وما وعدت
--------------- إن الأماني والأحلام تضليل


ونستطيع أن نقرأها بأنها رمز للعفو الذي يطمع كعب للظفر به :

أمست سعاد بأرض لا يبلُغها
------------- إلا العِتاق النّجيات المراسيل


خرج كعب بن زهير مع هذا البيت من مرحلة الخـوف والهروب بالضرب في الأرض بحثاً عن الأمان ،إلى مرحلة المواجهة أعزلاً إلا من الندم والصدق والتوبة والأمل بعفو رسول الله فتحولت نبرة الخوف إلى تذلل وخضوع وبدأت ألفاظه الجزلة تلين وترق وتمتزج بألفاظ إيمانية عذب استلهمها من معجم إسلامي خالص :

كلُّ ابن أنثى وإن طالت سلامتُهُ
-------------- يوماً على آلةٍ حدباءَ محمولُ
أُنبئتُ أنُّ رسولَ الله أوعدني
------------- والعفو عند رسول الله مأمولُ
مهلاً هداك الذي أعطاك نافلةً الـ
------------- ـقرآن فيها مواعيظُ وتفضيلُ

***
إن الرًّسُولَ لسيفٌ يُستضاءُ بِهِ
-------------- مُهنَّـدٌ من سيوف الله مسلولُ


الخوف الذي يعد العامل الأول لتوليد القصيدة وشكل عقدة سيطرت على كعب بن زهير كانت آثارها جلية في النص ،فطن لها رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ما دعاه إلى إسباغ عفوه وصفحه على كعب بل وإلقاء بردته الشريفة على كتفيه تطميناً له وشفقة به وإحاطته بالأمان الذي كان ينشده وناله.



تحياتي..

روشان

التوقيع :




التعديل الأخير تم بواسطة روشان ; 20-08-2004 الساعة 05:05 AM.
روشان غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-08-2004, 06:45 AM   #9
ابوعاصم
عضو

 
الصورة الرمزية ابوعاصم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 67

Thumbs up

الاخت الكريمة روشـــــــــــــــان رعاك الله ووفقك

لقد أبدعت في الشرح والتحليل لأحداث القصيدة

وكنت بارعة في اضافة الأبيات التي لم أوردها في القصيدة

وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على ثقافة من كتبت

وخلفية وصفت فأبدعت .

وبذلك اعطيت للموضوع زخما أدبيا وثقافيا

لك تحياتي ابوعاصم
ابوعاصم غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-08-2004, 07:15 PM   #10
روشان
كبيرة مشرفين سابقة

 
الصورة الرمزية روشان
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: مدينة البنفسج .. العين
المشاركات: 1,800



العفو أخي الكريم....

فقط حرك اختيارك للقصيدة ما بقي بذاكرتي مما قرأته حول النص ..

آمل أن تبقى اختياراتك دائماً بهذه الروعة والقوة..


تحياتي لك

أختك
روشان

التوقيع :



روشان غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أزواجه الرسول صلى الله عليه وسلم البيان منتدى الثقافة الإسلامية 3 09-02-2006 11:55 PM
عاجل جداً .. 150 عضواً في مجلس الشورى . خالد شريفي منتدى شؤون المنطقة 13 25-04-2005 10:13 PM
أسماء المقبولين والمقبولات "احتياط " بمعهد الإدارة العامة ماجدهبة المنتدى العام 2 30-12-2004 11:33 AM
قبول 828 طالبا وطالبه بمعهد الإدارة العامة ماجدهبة المنتدى العام 0 29-12-2004 06:29 AM
الناجحون في الثانوية العامة بمركز الجنوب . خالد شريفي المنتدى التعليمي العام 4 08-09-2004 04:08 AM


الساعة الآن 01:12 PM.
Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.