منتديات جازان


 
العودة   منتديات جازان > المنتديــــات العامـــــــة > منتدى شؤون المنطقة
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
     

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-06-2004, 06:08 PM   #1
برّاق شامي
عضو

 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
المشاركات: 45

أحقا ( سيدات جازان كن يبعن اللحوح والحلبة للصيني ) ؟

عثمان الصيني كتب عن جازان موضوعا بعنوان

ماذا يحدث في جازان ؟
وهو في الحقيقة يكتب عن انطباعاته الشخصية ونظرته التي ربما كانت قاصرة بسبب بعده عن المنطقة وحضارتها وكان من أكثر ما لفت نظري في موضوعه ما عرضه من أن سيدات جازان كن يبعن اللحوح والحلبة في أسواق الطائف حيث كان هذا المشهد ظلعا من مثلث يكون في نظره هو الشخصية الجازانية....

ماذا يقول الأحبة أعضاء المنتدى للصيني سواء اتفقوا معه أو اختلفوا ؟؟



ماذا يحدث في جازان

عثمان محمود الصيني*
اتخذت جازان في وعيي ثلاث صور مختلفة بدأت بالصورة الشعبية حيث كنا في طفولتنا في زقاق المهراس بالطائف نتذوق الحلبة ونشاهد السيدات الجازانيات وهن يعملن أقراص اللحوح ونقارنها بشراغيف قريش التي كانت تصنعها جارتنا, وعرفنا وقتها طريقة عمل الشمة وأنواعها ووسائل بيعها والعلب المختلفة الأشكال والأنواع التي توضع فيها ووسائل تزيينها وكان بعض المغاربة يحضرون إلى السوق ليشتروا منها ويعددوا مزاياها على النشوق المغربي, يومها كانت الشمة مسموحاً بيعها قبل المنع وكانت جزءاً من الثقافة الشعبية مثلها مثل القات اليمني والتانبول الهندي والقورو الإفريقي. أما الصورة الثانية فهي الصورة الثقافية حين كانت جازان نموذجاً للاهتمام الثقافي والفني فحينما تحل في جازان تحس أن الاهتمام بالثقافة والفن هو جزء من الجينات الوراثية لأهلها وليست أموراً مكتسبة فلا تعدم في أي جلسة من جلسات جازان وفرسان وأبو عريش وصبيا قاصاً أو شاعراً أو مؤرخاً أو مطرباً أو تشكيلياً وتجد من الناشئة من يناقشك في الكوجيتو الديكارتي والمنتمي واللامنتمي لكولن ولسن ويبدي رأيه في عبدالرحمن منيف وصنع الله إبراهيم والعروي والجابري وباخشوين والصيخان والثبيتي والحربي وغيرهم, ويومها كنا نستشهد بأن جمهور جازان في الأمسيات الثقافية لا تجد له مثيلاً في أي أمسية من الأمسيات في بقية مدن المملكة من حيث الكثافة والمشاركة.
جازان في السنوات الثلاث الأخيرة قدمت لنفسها صورة أخيرة مختلفة فالحديث أينما توجهت وأياً من التقيت هو عن الجانب الاقتصادي والاستثماري إن على المستوى الرسمي أو الشعبي, فهم يحدثونك عن مستقبل جازان الاقتصادي والاستثمار فيها, وبعد أن كنا لا نعرف من جازان إلا الدخن والسمسم والأسماك أصبحنا نتذوق الأصناف المتعددة من الفواكه الاستوائية كالمانجو والباباي والأناناس والتين والجوافة, وأصبحت مشروعات الثروات السمكية والحيوانية والزراعية هاجس المسؤولين في جازان غير أن أكثر ما يقلق أهاليها هو الصورة النمطية التي تكونت عنهم عبر السنوات وكانت قاصمة الظهر أزمة حمى الوادي المتصدع حتى إنه اتصل بي بعض الأصدقاء وأنا في جازان ليوصوني بعدم أكل اللحم مع أن آخر حالة من الحمى اكتشفت قبل أكثر من ثلاثة أعوام, ومنظمة الصحة العالمية لا ترفع الحظر إلا بعد ثلاثة أعوام والحظر رفع أخيراً عن الماشية في جازان.
لا شك في أن حمى الوادي المتصدع كانت نتيجة لسنوات من الإهمال وسوء الإدارة وكثير من الأخطاء ولكن أهالي جازان تجاوزوها بعد أن حولوا النتيجة إلى سبب وأصبحت هناك حمى أخرى حميدة هي حمى الاستثمار وتحويل المجتمع إلى مجتمع صناعي وزراعي منتج ففي أوائل عام 2001 شكل فريق عمل من ممثلين لوزارتي الزراعة والمياه ومجلس الغرف التجارية الصناعية لدراسة فرص الاستثمار الزراعي بالمنطقة وبعد ذلك بشهرين زارت المنطقة اللجنة التنفيذية بفريق العمل المكلف من ولي العهد بعمل دراسة للاستثمار الزراعي فيها, وفي أوائل عام 2002 افتتح ولي العهد في الرياض منتدى الاستثمار الزراعي في منطقة جازان وسهول تهامة, وبعد ذلك بشهر عقدت في جازان ندوة أبعاد ومقومات التنمية الاقتصادية في منطقة جازان, وفي الشهر الماضي عقدت ندوة فرص الاستثمار الصناعي في جازان شارك فيها إلى جانب بعض الوزراء المعنيين نحو 600 رجل أعمال وخبراء ومنظمة الخليج للاستثمارات الصناعية.
إن في جازان إمكانات بشرية وطبيعية كبيرة, وفرص تنمية الاستثمار كبيرة سواء في الثروة السمكية عبر سواحلها التي وصل إنتاجها إلى أكثر من 14 ألف طن عام 1420 أو في الثروة الحيوانية، والإحصائيات تشير إلى أن الثروة الحيوانية وصلت في جازان في عام 1421 إلى 376 ألف رأس من الماعز و405 آلاف رأس من الضأن و27 ألف رأس من البقر و9 آلاف رأس من الإبل وإلى 30 مليون فروج في السنة وأكثر من 200 طن من العسل عام 1421، ومع أن هذه الأرقام قديمة إلا أنها تعطي مؤشراً لما يمكن أن تكون عليه جازان في المستقبل ومع هذا لا ننكر أن جازان تعاني من مشكلات كثيرة اقتصادية واجتماعية وتنموية، فالكثافة السكانية العالية ومستوى الدخل المنخفض يهيئان مناخاً جيداً للتهريب والتسلل غير المشروع وهو ما تكشف عنه الأرقام التي تعلن بصفة دائمة عن كميات الأسلحة والقات وأعداد المتسللين التي تقوم الجهات الأمنية المختلفة بضبطها وهي أرقام تعزز دون شك الثقة لدى المستثمر ولا تقلقه لأن ما يقلق هو ألا تضبط هذه الممنوعات أو ألا تعلن.
وغدا سيجتمع وزراء المالية والصناعة والتجارة والزراعة والنقل والاقتصاد والتخطيط في جازان مع أمير المنطقة بحضور رجال الأعمال للنظر في تفعيل ميناء جازان، ومعلوم أن ميناء جازان هو المنفذ البحري للمناطق الجنوبية وثاني الموانئ التجارية على البحر الأحمر من حيث طاقته الاستيعابية بالإضافة إلى أنه يمكن أن يكون منفذاً للصادرات السعودية إلى أسواق الدول المجاورة كدول القرن الإفريقي واليمن، ومن المعلوم أيضاً أن ميناء جازان صرف عليه الكثير ويملك تجهيزات كبيرة ولكنها شبه معطلة وسوف تتآكل هذه المنشآت عبر السنين وتذهب جميع الأموال المصروفة عليها أدراج الرياح.
إن على الوزراء المجتمعين وهم أصحاب الصلاحية أن يتخذوا قراراً تاريخياً جريئاً بتفعيل الميناء باستغلال الطاقات المتاحة وألا يكونوا أسرى للوائح والأنظمة الموضوعة منذ سنوات بعيدة أو قريبة التي إن أصروا على تطبيقها فسيختنق ميناء جازان ووقتها لن يجدي الحديث عن المتسبب.
ننتظر من الوزراء أن يتخذوا مجتمعين قرارات استثنائية لميناء جازان كإلغاء رسوم القدوم والمغادرة للسفن وتخفيض أجور الشحن والتفريغ والخدمات البحرية وما يتم تحصيله من صاحب البضاعة وغير ذلك وإن لمدة محدودة إلى أن يتم تشغيل الميناء وينتقل إلى مرحلة العافية خاصة أننا قريبون من الانضمام لمنظمة التجارة العالمية ولا أتصور أبداً أن يجتمع الوزراء لمناقشة تفعيل الميناء وهم أصحاب الصلاحية وهم الوحيدون القادرون على إخراج الميناء من غرفة الإنعاش ثم لا يسفر الاجتماع إلا عن بيان إعلامي فضفاض مليء بالوعود أو عن تشكيل لجان منبثقة عن لجان وتؤدي إلى لجان وإن غداً لناظره قريب.


التوقيع :
برّاق شامي غير موجود حالياً  
قديم 08-06-2004, 12:57 AM   #2
الغايــــب
عضو جديد

 
تاريخ التسجيل: May 2004
الإقامة: مســـــــــلية
المشاركات: 5

براق شامي

لم يطل ليلي ولكن لم انم

انا متابع دائم لهذه الصحيفة
بما ان اسمها الوطن
لكني لمست من خلال متابعتي الدائمة لها
ان لها توجه واصرار ومحاولات دائبة من اجل تعطيل عملية التنميه التي تشهدها منطقة جازان
وهذا استنتاج شخصي وشخصي فقط

قرأت ما كتبه الصيني
ارتفعت درجة غليان دمي
ذهبت للثلاجة
اخرجت حبة مانجا جيزانية اكلتها وبعد ان هدأت اعصابي
اسنتجت انه رجل مسكين
تكلم عن انطباع خاص له شخصيا وتلك مصيبة ويرغب في تعميمه لجميع القراء ربما لحاجة في نفسه وهنا المصيبة اعضم
احب ان اذكرك بأنه لم يكتفي باللحوح والحلبه بل زاد عليها الشمه




عموماً
ما كتبه لن يؤثر على مسيرة التنمية على مختلف اصعدتها
شريطة ان تكون النوايا صادقه من شباب المنطقة حينها لن نلتفت لما يكتب سواءاً من قلم صيني او تايواني




مليون تحية ود وتقدير من الغايــــب
الغايــــب غير موجود حالياً  
قديم 08-06-2004, 05:53 PM   #3
برّاق شامي
عضو

 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
المشاركات: 45

تعقيباً على عثمان الصيني
النساء اللاتي كن يبعن الخبز في الطائف لسن جازانيات

"ماذا يحدث في جازان"... كان هذا عنوان مقال كتبه الدكتور عثمان محمود الصيني في العدد (1346) من "الوطن" الصادر يوم الأحد 18 ربيع الآخر 1425هـ الموافق 6 يونيو 2004م حيث قال: "اتخذت جازان في وعيي ثلاث صور مختلفة بدأت بالصورة الشعبية حيث كنا في طفولتنا في زقاق المهراس - بالطائف نتذوق الحلبة ونشاهد السيدات الجازانيات وهن يعملن أقراص اللحوح ونقارنها بشراغيف قريش التي كانت تصنعها جارتنا، وعرفنا وقتها طريقة عمل الشمّة وأنواعها ووسائل بيعها والعلب المختلفة الأشكال والأنواع التي توضع فيها... إلخ".
وأنا - هنا - لا أريد أن أنكر هذه الصورة لأنها واقع لا يزال مستمراً في مدن وقرى منطقة جازان إلى يومنا هذا وهي صورة اكتسبت شرف المهنة وقداسة تأمين لقمة العيش... لكن الذي أحب أن أوضحه - أو بالأحرى أصححه - هو أن النساء اللاتي ارتسمت صورهن في ذهن الصديق الدكتور الصيني لسن جازانيات - هذا ليس من باب التنكر أو الحط من قيمة أولئك النسوة المكافحات العاملات - إذ أعتقد أن ذاكرة الدكتور حين تستحضر تلك الصور ستكحل عينيه سمرة وجوههن السافرة وتموجات شعرهن الأجعد وعدم تحرجهن من "المفاصلة" في البيع والشراء مع زبائنهن من مختلف الطبقات وهذا ما لم تتجرأ عليه أو تتعامل به المرأة الجازانية أو يقبل به الرجل الجازاني.
ولا بد أن سؤالاً حاداً يطرحه القارئ عن هويات أولئك النسوة. والإجابة عليه ترتبط بجوانب تاريخية وجغرافية واجتماعية ولغوية أيضاً... ومن النقطة الأخيرة سأحاول أن أبرهن أو أدلل على ما أقول. وأعتقد أن الدكتور عثمان لو استعاد ذاكرته السمعية فإنني أظنها لن تبخل عليه بنشاز اللهجة التي كان يتكلم بها أولئك النسوة عما ألفته أذناه من خلال تعامله وتحادثه مع أصدقائه وأحبته من أبناء منطقة جازان الذين أوفاهم حقهم في صورتيه الأخيرتين.
وأعود إلى اللهجة التي لا تنكر "عربيتها" لكنها تتوشح لكنة "لغة" أخرى ربما تعود جذورها التاريخية إلى وجود الأحباش في اليمن منذ "أبرهة الأشرم" ولأن جازان منطقة حدودية "كانت" مفتوحة فمن الطبيعي أن يحدث تمازج تفرضه طبيعة الحياة بين المجتمعات المختلفة التي لا تخلو من الطبقية المتفاوتة التي كان لطبقة "اللحوج" فيها وضعها الخاص من حيث التعامل والتزاوج والعادات والتقاليد وممارسات المهن المختلفة... ليس هذا في منطقة جازان فقط بل وفي بلاد اليمن ذوات القبائل المتجذرة في التاريخ.
لقد استقر كثير من اللحوج في جازان وشكلوا طبقة عاملة كادحة تنبذ التأفف من المهن التي تجد في ممارستها بقاءها ولقمة عيشها واستقرارها ومن منطلق هذا التآلف والاندماج وسهولة الأنظمة في تلك الأزمنة - خاصة فيما يتعلق بالتجنس من منطلق قدمهم التاريخي - أصبحت جازان - في حقول الهوية - هي الأصل والمنشأ والولادة في إطار بوتقة تنبذ العنصرية والإقليمية البغيضة من منطلق المبدأ الإسلامي الخالد "لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى".
وعوداً على بدء لا أنفي أن المرأة الجازانية - وخاصة بنات البادية منهن - كن يمارسن بعض المهن المتعلقة بتزيين البيوت - التي كان معظمها من العشش - أو في نقش المعاصم والأقدام بالخضاب الجازاني المعروف الذي يطلق على ممتهنته "المخضبة" أو "المقيّنة" لمن كانت تتخصص في تزيين العرائس كما لا أنكر أن البعض من بنات البادية كن يقمن ببيع اللبن والزبدة والسمن - خاصة أيام الأسواق الأسبوعية التي تتميز بها منطقة جازان - وهؤلاء لا يرين ضيراً في ذلك ولكنهن قلة لا تشكل نسبة تذكر قياسا بالكثافة السكانية في هذه المنطقة ومن منطلق أن المرأة في هذه المنطقة "ربة بيت" بالدرجة الأولى وهذا ما يحتم على الرجل أن يكون هو المسؤول عن توفير لقمة العيش للأسرة يضاف إلى ذلك قانون العيب الذي يتجذر في أعماق الرجل وحرصه على صون عرضه وحفظ ماء وجهه ولعل خير دليل على ذلك قول الشاعر الكبير الذي ينتمي إلى مدينة "ضمد" إحدى مدن هذه المنطقة القاسم بن هتيمل مخاطبا حبيبته بقوله:
صن محياك بالنقاب وإلا
نهبته القلوب والأبصار
لا أقصد من هذه المداخلة الحط أو التقليل من قيمة أحد أو انتقاص حق فئة "كلكم لآدم، وآدم من تراب... إن أكرمكم عند الله أتقاكم".
إبراهيم عبدالله مفتاح - جازان


http://www.alwatan.com.sa/daily/2004-06-08/readers.htm

التوقيع :
برّاق شامي غير موجود حالياً  
قديم 09-06-2004, 01:32 AM   #4
الخندريس
عضو

 
الصورة الرمزية الخندريس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
الإقامة: &&&&&&&
المشاركات: 104

الصيني صيني والجيزاني جيزاني

التوقيع :
I want to know more a bout you
الخندريس غير موجود حالياً  
قديم 10-06-2004, 01:03 AM   #5
برّاق شامي
عضو

 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
المشاركات: 45

أخي الغايب

.............................. ونفى عني الكرى طيف ألم
أشكر لك الحضور الضافي وهذا الصيني قد صرح بأنها نظرة خاصةأو انطباعية فهو يتحدث عن وعيه بها لكن في نظري كان عليه أن يكون أكثر فطنة وأبعد رؤية ليضع الأمور في نسقها الخاص الملائم0

اسمح لي أخي الكريم أن اختلف معك حول الوطن الصحيفة فلا أراها تتعمد الحط من شأن المنطقة كخط عام أو اتجاه سائد ربما أكون مخطئا ومتى ما رسخت هذه القناعة في أذهاننا ودعمتها الشواهد فذلك مسمار ضخم يدق في نعش مبكر لهذه الصحيفة التي حضيت بجمهور عريض جدا من المتابعين والقراء في جازان 0

شكرا لك مرة أخرى0

التوقيع :
برّاق شامي غير موجود حالياً  
قديم 10-06-2004, 01:40 AM   #6
منصور مجلي
رحمة الله عليه

 
الصورة الرمزية منصور مجلي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 2,376

ليست منطقتنا في حاجة إلى قلم الصيني حتى يرفع من قدرها ، كما أنها ليست مرتعا للأقلام المفلسة
الصيني كان يتحدث بحديث مبطن ، وحديثه مردود عليه ، وكل العارفين وكل المفكرين وكل الأدباء وكل المبدعين يعرفون جازان وأبناؤها ويعرفون حاضرها وباديها .
ولم يوفق الصيني في طرحه ، ولن يوفق لأنه ، إذا تمادى فان الرمال سوف تبتلعه .

التوقيع :
منصور مجلي غير موجود حالياً  
قديم 10-06-2004, 03:45 PM   #7
Platinum
عضو جديد

 
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 22

انا نفسي اعرف انتم حارقين اعصابكم ليش؟

من صورة هذا الكاتب شكله من بخاريين جدة او بقايا حجاج . ذولي الفئة من الناس يقولون لهم في جدة طاشكنديين او طرطشليين.

وبعدين مدري يوم شاف الحريم الجيزانيات كان مفتح عيونه ولا كان دوبه صاحي من النوم وحلم فيهم .

اغلب الحريم اللي يبعو في الاسواق يمنييييين يبيعو الشمة وهذي الاشياء.

النساء الجيزانيات معززات مكرمات في بيوتهن غصبن عنه.
Platinum غير موجود حالياً  
قديم 10-06-2004, 10:49 PM   #8
برّاق شامي
عضو

 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
المشاركات: 45

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الخندريس
الصيني صيني والجيزاني جيزاني

عزيزي الخندريس ، عبارتك هذه كان عليك أن تخطها بماء الذهب 0
هل تعلم أنها ستكون للأجيال القادمة مثلا سائرا وحكمة صادقة 0

لك أعذب التحايا0

التوقيع :
برّاق شامي غير موجود حالياً  
قديم 11-06-2004, 01:36 AM   #9
البسام
عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
الإقامة: سعودي غيور
المشاركات: 238

ولم يوفق الصيني في طرحه ، ولن يوفق لأنه ، إذا تمادى فان الرمال سوف تبتلعه

التوقيع :
القلم الصادق ابلغ وسيلة
البسام غير موجود حالياً  
قديم 11-06-2004, 07:54 AM   #10
أبو زيد الاتحاد
عضو نشيط

 
الصورة الرمزية أبو زيد الاتحاد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2001
المشاركات: 318

عثمان محمود الصيني
سيضل ويبقى صيني
وكما قال الخندريس : {الصيني صيني والجيزاني جيزاني}

التوقيع :
ومن الشوق رسول بيننا
أبو زيد الاتحاد غير موجود حالياً  
قديم 11-06-2004, 02:19 PM   #11
ابو شرف
عضو

 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
المشاركات: 46

الاخوةالزملاء في المنتدى
أسعد الله اوقاتكم بكل خير

أعم الجميع بالشكر والتقدير على تفاعلهم مع ما كتبه الدكتور الصيني في جريدة الوطن .
وأخص بالشكر زميلي وحبيبي منصور مجلي ذلك الاعلامي العملاق في منطقة جازان .
واقول لقد سبقتموني في احتواء كل الكلمات التي جهزتها للرد على الصيني .
ولكن اسمعوا مني ماذا بعد لكن . هل أحد منا يعرف الصيني فلقد بحثت عنه فوجدته نائب لرئيس تحرير الوطن ومتبه في الدور الاول في الجهة الغربية وفي الزاوية الشمالية ومعظم وقته يداوم في جدة ويذهب للرياض احيانا فقد كان مهمشا منذ ولاية قينان الغامدي وتبعها الدكتور سعد مارق وتبعه طارق ابراهيم ولكن .
{ الصيني صيني والجيزاني جيزاني } مقتبسه من احدى المشاركات .
اما كلماته التي ذكرها فالصيني لا يتحدث العربية بطلاقة فهو يقول على ث ت وعلى ذ ز كما انه كما يدعي في الطائف كان هناك جازانيات فقد كذب وافترى على التاريخ فكان نسبة المواطنين من منطقة جازان في منطقة الطائف حينذاك لا يتعدى ثلاثة بيوت والباقي منهم يمنيات من لحج . ولكن ما أحببت قوله كان الصيني في ذلك التاريخ معاملة تجنيسه لم تتم بعد وكان عامل عند العم عسمان البخاري في حي البخارية يبع الفول والتميس وليس كان اسكافيا كما ذكر أخي خالد المارابي فالاسكافي كان أفغاني . بعدها صدر أمر جلالة الملك عبد العزيز بتجنيس المجاورون فنزل البخاري والصيني الى مكة المكرمة ومنحوا الجنسية . فكيف يتجرأ هذا الصيني على تاريخ أمه وعلى أهل بلد فهو جاءنا هاربا من براثن الشيوعية ولجأ الينا فلا يحق له أبدا الحديث عن الوطن وأهله فهو أصغر من ذلك بكثير .
فاليعتذر الصيني في نفس المكان الذي نشر فيه مقاله عن ما بدر منه .
ابو شرف غير موجود حالياً  
قديم 11-06-2004, 06:30 PM   #12
فاقد أمل
عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
الإقامة: عند بيت جيراننا
المشاركات: 204

حتى وان كان عندنا تهريب وتسلل وفقر وضعف اقتصادي نبقى في النهاية عرب وسعوديين ولنا قبائلنا المعروفة ولسنا بقايا حجاج وحديثه عن حمى الوادي المتصدع في غير مكانه فأولى به ان يتحدث عن مرض السارس الذي انتشر في بني جلدته.
وانا لا ألومه في حديثه لأنه يبقى في النهايه صيني وكل ما ارجوه منه هو ان يترك الحديث عن هموم وشؤون الوطن وشجونه لأهل الوطن فهو ليس جديرا بالحديث عن ذلك.
وتحياتي

التوقيع :
في برد يشـبه المنــفى..في ليـل يشبه التابوت
قليل من الحطب وادفى..قليل من العتب واموت
فاقد أمل غير موجود حالياً  
قديم 11-06-2004, 09:23 PM   #13
اليتيم
عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 481

ياجماعه شمتم بالآدمي أفطس الأنف 000 لكن يستاهل

ومنا يستاهل الأخ الاستاذ ابراهيم مفتاح الشكر والعرفان على تشرفه بالردنيابة عنا فصراحه استطاع الجامه فله منا

الوافر من التحيات الخالصه

التوقيع :
يتيم جازان0 عطر من الوله منثور00 !!!!!
اليتيم غير موجود حالياً  
قديم 12-06-2004, 12:19 AM   #14
برّاق شامي
عضو

 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
المشاركات: 45

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منصور مجلي
ليست منطقتنا في حاجة إلى قلم الصيني حتى يرفع من قدرها ، كما أنها ليست مرتعا للأقلام المفلسة
الصيني كان يتحدث بحديث مبطن ، وحديثه مردود عليه ، وكل العارفين وكل المفكرين وكل الأدباء وكل المبدعين يعرفون جازان وأبناؤها ويعرفون حاضرها وباديها .
ولم يوفق الصيني في طرحه ، ولن يوفق لأنه ، إذا تمادى فان الرمال سوف تبتلعه .
الأستاذ منصور أبهجني حضورك الضافي هنا0
وأنت من أهل مكة وأهلها أدرى بشعابها فأنت هنا خير من يفسر كلام الصيني أوافقك تماما فالأمر لا يعدو عدم توفيق0

شكرا جميلا لك0

التوقيع :
برّاق شامي غير موجود حالياً  
قديم 12-06-2004, 02:10 PM   #15
فيصل ابراهيم
عضو

 
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 32

أحبائي اهل جازان الكرام أنا أقيمفي جدة وأنتمي الى عسير (أبًا)وخوالي من جازان الحبيبة وأفتخر بذلك أيما افتخار أما الصيني وأنتم تعرفون عقدة الحضران في جدة (النسب) فهم يعانون منها أيما معاناة مع أنهم آكلين ناقة الله وسقياها ووالله الذي لاإله إلا هو لولا (تهميش جازان) والنظرة المتعصبة ضدها من الحكومة ومن بعض من انتسب لهذا البلد لأصبحت بكل مقوماتها مفخرة بين مفاخر العالم ففيها أول مفكري هذا البلد وفيها مبديعي الشعر وأوائلهم وفيها وفيها وفيها...

سأنزل في ساحتكم قريبًا اذا سمحتم لي مقالة تبين النظرة العمياء عن منطقة وأهل جازان الشرفاء والتي ساهمت أمور كثيرة فيها(من تعصب بعض المناطق نظرًا لوضعها الحدودي) وكذلك التهميش الواضح الذي كانت تنتهجه الحكومة وعدم تعيين أمراء من نفس العائلة

ولكن أحبتي كما يقولون (الا مايطول العنب حامض عنه يقول)



أخيرًا لكم عظيم احترامي وخالص محبتي



همسة: (صراحة يعجبني وأموت فيه الشمطري الناشف اللي يجي من جازان)





فيصل

التوقيع :
ألم تر في سباع الطير نسرًا ............ يسالمنا ويؤذينا البعوض
فيصل ابراهيم غير موجود حالياً  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
متابعات مؤتمر اقتصاديات منطقة جازان ابراهيم جبران منتدى شؤون المنطقة 3 18-12-2008 09:13 PM
البيان في توثيق تسمية منطقة جازان غريب الديار المنتدى التراثي 29 25-10-2008 08:38 PM
طرق جازان مقبرة الأبرياء حسن المازني منتدى شؤون المنطقة 27 22-10-2008 06:48 PM
في توضيح شامل من (المدني) حول حادثة نفق السويدي قروي المنتدى العام 0 16-03-2005 09:45 PM
التمديد لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر أمير منطقة جازان . خالد شريفي منتدى الأخبار 3 14-02-2005 11:23 AM


الساعة الآن 01:31 AM.
Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.