منتديات جازان


 
العودة   منتديات جازان > المنتديات الصحية والأسرية > عالم الأسرة
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
     

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-07-2013, 12:51 AM   #1
الزير سالم 07
عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: May 2013
الإقامة: المملكه العربيه السعوديه
المشاركات: 317

موضوع طويل نوعا ما لكنه أكثر من راائع ويستحق القراءة

بتمعن فاقرئيه عزيزتى بمهل و تركيز وصبر لأنه فعلا مهم جدا وإقرإيه بقلبك وعقلك قبل عينيك

العلاقة بين الزوجين هي العلاقة التي تقوم على ركيزتين

المودة والرحمة كما قال الله سبحانه { وجعل بينكم مودة ورحمة}. ولما ان بداية العلاقة بين الزوجين كانت باسم الله سبحانه وميثاقه الغليظ فكان لا بد لكل منهما ان يحرص على دوام هذه العلاقة والابتعاد عن كل ما يمكن ان يخدش هذه العلاقة او يصدعها او يضعفها او يتهددها بالمخاطر.

والعلاقة بين الزوجين تبقى علاقة بشرية وهذا معناه انها تتأثر بالسلوك البشري للانسان الذي يتراوح بين الرضا والغضب وبين الحزن والفرح وبين الحب والبغض وغير ذلك من نزعات يمكن ان تسيطر على احد الزوجين او كليهما بين مدة واخرى وبين ظرف واخر.

وواضح ان سنوات الزواج الاولى يمكن ان تشهد حالة من تأجج العواطف والمشاعر بين الزوجين بينما تشهد السنوات التي تليها ومع تقدم العمر وطول العلاقة بينهما فإنها تشهد تراجعا تظهر آثاره في فتور العلاقة وانحسارها في حالات اخرى.

صحيح ان مرحلة الشباب تختلف من الكهولة سواء من الناحية النفسية والجسدية، ولكن هذا لا يعني بحال من الأحوال ان تكون مرحلة وسنوات الزواج الأولى جنة بينما تصبح السنوات التي تليها عذابا وجحيما لا يطاق او ان تكون سنوات الزواج الأولى كلها شهر عسل بينما ينقلب الحال ليصبح ما بعدها بصلا ونكدا وعذابا.

وان العواطف والمشاعر تمر بحالة تآكل وتراجع مع طول الأيام وغلبة الروتين ودوام الاحتكاك بما يؤثر على الحب بين الزوجين ، الأمر الذي يحتم على كلا الزوجين العمل على استرداد هذه المشاعر وتغذيتها وشحنها.

نعم، ان مخزون الحب بين الزوجين مثله مثل المخزون من اي سلعة فإن كثرة الاستعمال قد يؤدي الى نفاده ولكن المنطق يقول بضرورة تعويض ما ذهب ونفد. ان المعلم ومع طول مدة قيامه بوظيفته فإنه بحاجة الى دورات تنشيط وتغذية بالمعلومات الجديدة، وان الطبيب كذلك بحاجة الى استمرار التواصل مع كل جديد في عالم الطب ليظل قادرا على القيام بمهنته وليس الاكتفاء بما سبق وتعلمه قبل سنوات طويلة.

وان السيارة بحاجة الى استمرار امدادها بالوقود لأن عكس ذلك يعني نفاد مخزونها وبالتالي توقفها وعدم قدرتها على التحرك والسير وان بطارية الهاتف الخليوي بحاجة الى شحن دائم ليظل مخزون الطاقة فيها كافيا من اجل الانتفاع بهذا الهاتف والا فإن هذه الطاقة ستمر بحالة نفاد اذا لم نحافظ على الشحن الدائم والمستمر، وسيصبح هذا الهاتف كومة من الحديد لا نفع منها ولا فائدة فيها.

وهكذا مخزون العلاقة بين الزوجين، فإنه كذلك بحاجة الى شحن دائم وتعبئة مستمرة وامداد بكافة اسباب الاستمرارية لأن عدم القيام بذلك يعني ضعف هذه العلاقة وظهور عوارض سلبية عليها بل لعلها تصل الى حد الجفاف القاتل حتى ان دوام العيش بينهما قد يستحيل.

وعليه فإنها جملة ملاحظات ونصائح اضعها بين يدي الأخوة والأخوات الأزواج والزوجات لعل بالعمل والأخذ بها مساهمة في شحن مخزون الحب والعلاقة بينهما بما يضمن -بإذن الله- استمرار هذه المودة والرحمة واستمرار تماسك لبنات وأركان البيت ليكون لبنة من لبنات المجتمع الصالح، وليظل هذا البيت يرفل بالمودة والرحمة ويعيش اهله بهناء وسعادة -بإذن الله سبحانه-.

قلها ولا تخف


ان كلا الزوجين مطالب بذلك وليست الزوجة مطالبة وحدها ولا الزوج كذلك مطالب وحده، وانما اعتماد كل منهما للمصطلحات والجمل والعبارات ذات المعاني العاطفية التي يمكن ان تساهم في مد جسور المودة بين احدهما تجاه الآخر، وقد تكون هذه كلمة او جملة او بيت شعر يردده او تردده على مسمع من زوجها كأن تقول ما قاله الشاعر:
خيالك في عيني وذكرك في فمي
ومثواك في قلبي فأين تغيب

او ان تقول لزوجتك ايها الزوج:
أغار عليك من عيني ومني
ومـــــــــــــــنك ومن زمانك والمكان
ولو أني خبأتك في عيوني
الى يوم القــــــــــــــــــــــيامة ما كفاني

فلا بأس بكلمات الحب ومصطلحات الغزل تكون هي المراسيل وشيفرا المودة بين الزوج وزوجته لما لها من آثار ايجابية في ترسيخ معاني المودة والحب بينهما، وان هذه العبارات يجب ان لا تكون في اجواء ومقدمات علاقة الفراش والعلاقة الجنسية بين الزوجين فقط بل انها التي يمكن ان تكون ويجب ان تكون حتى في الأوقات العادية وليست هي ضريبة علاقة الفراش ، فقلها ولا تخف ...

طلقي الملل بالثلاث

غالبا ما تكون سنوات ما بعد الأربعين هي اخطر السنوات على الحياة الزوجية حيث تبرز بعض الاشكالات في العلاقة بين الزوجين وهذه غالبا ما تكون حدثا عابرا ولعل من ابرز سمات هذه المرحلة حالة الملل والسآمة تظهر على العلاقة بين الزوجين، ولعل من اهم اسبابها انشغال الزوجة في هذه المرحلة بأولادها حتى انها تنصرف عن زوجها وعن مشاركته افراحه وأتراحه وهمومه ليتراجع به الاهتمام الى الدرجة الثانية والثالثة. اما هو فيبحث عمن يعوض الحب الذي فقده فيجده عند الأصدقاء والأصحاب او الانشغال التام بالعمل، ولعل البعض يجد ذلك بالزواج او بعلاقة غير شرعية مع اخرى علها تمنحه الحب الذي فقده ولعل ذلك يقود الى الطلاق بعد تفاقم الاشكالات بينهما. فاحذري ايتها الزوجة من ذلك واياك ان تكوني سببا في ان يجد الملل الى زوجك سبيلا فطلقي انت الملل بالثلاث فلا يرجع الى حياتكما قبل-لا سمح الله- ان يطلقك هو بالثلاث
وزوجة المرء عون يســتعين به على
كدر الحياة ونور في دياجـــــــــــــيها
مســـــــــــــلاة فكرته ان بات في كدر
مدت له تواســــــــــــــــــــيه اياديها
في الحزن فرحته تــــــــــحنو فتجعله
نســـــــــــــــــي آلاما قد كان يعانيها
وزوجها يدأب في تحصيل عيــــشه
دأبا ويجهد منه النفــــــــس يشقيها
ان عاد للبـــــــيت وجد ثغر زوجـــته
يفتر عما يســـــــــــــر النفس يشفيها
وزوجها ملك والــــــــــــــبيت مملكة
والحب عطر يســــــري في نواحيها
الزير سالم 07 غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2013, 12:55 AM   #2
الزير سالم 07
عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: May 2013
الإقامة: المملكه العربيه السعوديه
المشاركات: 317

ان الكذب شر كله وان الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا، وان المؤمن يمكن ان يكون بخيلا ويمكن ان يكون جبانا ولكن لا يمكن ان يكون المؤمن كذابا ، واذا كان الكذب ممقوتا ومرفوضا في العلاقة بين الناس بعضهم ببعض، فمن باب اولى ان يكون كذلك بين الأقارب، ولكن الغريب ان النبي صلى الله عليه وسلم قد رخص بالكذب في ثلاث حالات واحداها كذب الرجل على زوجته مجاملة وترضية والعكس كذلك صحيح فقد قال صلى الله عليه وسلم:" لا يحل الكذب الا في ثلاث: يحدث الرجل امرأته يرضيها، والكذب في الحرب، والكذب ليصلح بين الناس".

وفي رواية ام كلثوم بنت عقبة قالت: ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص في شيء من الكذب الا في ثلاث: الرجل يقول القول يريد به الاصلاح، والرجل يقول القول في الحرب، والرجل يحدث امرأته والمرأة تحدث زوجها".

والمقصود بالكذب بين الزوجين هو ترضية احدهما للآخر، ومجاملته بالكلمات والعبارات ليشعر كل منهما الآخر انه افضل زوج وانها اجمل زوجة.
الزير سالم 07 غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2013, 12:57 AM   #3
الزير سالم 07
عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: May 2013
الإقامة: المملكه العربيه السعوديه
المشاركات: 317

ان الرجل الغربي ينادي زوجته بقوله Honey وSweet اي يا حلو او يا سكر يا عسل، فلماذا لا يقول احدكم وانا مثلكم لزوجته يا احلى من السكر ويا اصفى من العسل، ان هذا ليس عيبا ولا قلة ادب ولا كذب ولا مبالغة ، فقلها يا اخي واكذب ولك الجنة. إكذب وانت تتبادل مع زوجك هذه الكلمات والمصطلحات
تشحن
بها مخزون الحب بينكما فيدوم ويدوم بإذن الله.
الزير سالم 07 غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2013, 12:57 AM   #4
حارس المنتدى
عضو

 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 51

جزاك الله خير
حارس المنتدى غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2013, 01:49 PM   #5
أبو نوف النايف
نائب المشرف العام

 
الصورة الرمزية أبو نوف النايف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الإقامة: الرياض
المشاركات: 20,120

جزاك الله خيرًا..

التوقيع :


وإذا كانت النفوس كبارًا ... تعبت في مرادها الأجسام


أبو نوف النايف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-07-2013, 07:00 AM   #6
علي جبران ذروي
عضو فضي

 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 2,173

موضوع رائع وجميل بارك الله فيك .
علي جبران ذروي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:47 AM.
Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.