منتديات جازان


 
العودة   منتديات جازان > المنتديــــات العامـــــــة > المنتدى العام
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
     

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-02-2009, 02:57 PM   #1
عبده سيد
كبير أعضاء

 
الصورة الرمزية عبده سيد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
الإقامة: عالم النسيان
المشاركات: 5,136

(ترافيان) لعبة الحرب والسرقة والأوقات المهدرة



ألمانية الأصل يمارسها يومياً نصف مليون متصفح أكثرهم من العرب والسعوديين

(ترافيان) لعبة الحرب والسرقة والأوقات المهدرة




تحقيق - عبده سيد
مملكة وجيوش وموارد تضم سكان يشيدون ويهدمون يطورون ويدربون، هي لعبة على الشبكة العنكبوتية تضم الألوف من الشباب والمراهقين وكبار السن أحياناً!!, يدمنها أعضاؤها لدرجة إهمال أمور الحياة الأخرى، بل إن مجموعة من أعضائها يترك الدوام ويسهر الليالي لتطويرها والهجوم على الجيران وآخرون يدفعون مبالغ طائلة لرفع مستوى مملكته وهنا يسأل البعض ما الفائدة والغاية منها.
هذه اللعبة الخطيرة تحذر منها فئة وتنتقدها وفئة أخرى تؤيدها وتؤيد الاستمرار بها والمراهقون يعتبرونها تسلية, تصنع بعض الأعداء وفي المقابل تصنع أصدقاء تضم تحالفات قوية يساعد بعضهم البعض أذا وقع أحدهم في هجوم تجد فيها احتلالات للقرى الضعيفة والواحات المنتشرة فيها تجعل المراهق، وحتى الموظف يترك عمله والمتزوج يترك بيته ليدير ويخطط ويدرب الجنود للهجوم والدفاع عن مملكته، تسببت في هوس للمجتمع صغيراً كان أو مراهقاً أو كبيراً .. إنها لعبة (ترافيان).

تلك اللعبة الألمانية الأصل أطلقت للمرة الأولى في العام 2004، لأكثر من 30 لغة، وتعتمد أفكارها بشكل كبير على الحروب التي خاضتها (الإمبراطورية الرومانية)، يستخدمون فيها أكثر من 30 سيرفر حول العالم.
وقد انتشرت أكثر في الدول العربية وفي إحصائية منشورة عبر مواقع الإنترنت تقول إن الموقع يزوره خمسمائة ألف يومياً ويبلغ عدد المشتركين فيه ما يقارب التسعمائة ألف عربي والأغلب من السعوديين، ويمارس اللعبة في توقيت واحد قرابة الأربعين ألف لاعب عربي، أما اللاعبون من الولايات المتحدة الأمريكية والصين لا يتجاوزون المائة ألف مشترك .
الجزيرة تحدثت مع بعض الشباب المسجلين في تلك اللعبة الخطيرة ليروي كل شخص مغامراته وما هو التغير الذي حصل له في حياته بعد التسجيل فيها ...
- في البداية تحدث فهد محمد حسن جومان طالب في الثاني ثانوي وهو من الطلاب المتفوقين دراسياً يقول هي لعبة تملك شعبية كبيره على المستوى المتداول فينا كشباب، ونحب المتعة والترفيه وبطبيعتنا نهوى المتعة والتسلية، لأنها تعتبر شيئاً فيه روح من الترابط والراحة النفسية بين الأعضاء اللعبة لها أثار سلبية وكذالك إيجابية، ولو أن الجانب السلبي تفوق على الإيجابي لكن لا نريد أن نحصر تفكيرنا في اتجاه ضيق ووحيد، اللعبة تواجه اندفاعاً كبيراً من الشباب وهي اللعبة الشعبية التي جعلتنا نتعرف على الكثير منهم وكذلك كسب معرفتهم من خلال هذه اللعبة التنافسية، إلا أننا نواجه بعض السلبيات التي لا تخدمنا في حياتنا اليومية ومن هذه السلبيات العنصرية بشكل عام، والتنافس غير الشرعي من بعض اللاعبين, واللعبة بصراحة غزت مجتمعنا بصورة واضحة، أيضا مثل سيطرتها على الفكر في اتجاه واحد، وضيق أي أن اللعبة تأخذ منا الوقت الكثير بدون أي ميالة وتشتت أحيانا التفكير في اتجاه معين لها .. أكبر آثارها السلبية (إشغال الفكر) لأن من يمارسها يمتنع حتى عن الجلوس مع أقرب قريب له وأيضا يمتنع عن التداول والترابط مع المجتمع، وهذا شيء سلبي وناتج عن الوقت الضائع أي من يمارسها يبحر بفكره إلي اتجاه معين يربطه حتى بنومه وأعماله وشؤونه الخاصة، وأيضا يوجد أشخاص يخسرون حتى شؤونها الخاصة وليست أعمالهم فقط بسبب تأثير اللعبة عليهم.
- أما عبد الرحمن دربشي البالغ من العمر 17 سنة ويدرس في الصف الثالث ثانوي فيروي بعض مغامراته في تلك اللعبة يقول إن ترفيان غيرت في حياته الكثير فجل اهتمامه فيها، فهو لا يستطيع تركها ولو لساعات حتى عند ذهابه للمدرسة وقبل حتى غسل وجهه يذهب ليرى ما يدور في القرية، وهل حصل هجوم على قريته. ويؤكد عبد الرحمن أن اللعبة إدمان وغيرت في حياته الكثير إذ إن خروجه من المنزل أصبح قليلاً جداً ويكاد لا يذكر فهو يت ملك أكثر من قرية ويسعى لتطوير قرى كثيرة ويبني المعجزة في تلك اللعبة ويراها دربشي نوعاً من التسلية التي تضيع وقت فراغه فهو لا يجد شيئاً يشغل وقته غيرها وعندهم تأثيرها على مستواه الدراسي، قال إن اللعبة يستحيل أن تؤثر على مستواي فأنا أعطي الدراسة الوقت الكافي فلا تشغلني اللعبة بقدر ما يشغلني مستقبلي ودراستي التي يهمني فيها بأن أكون من المتفوقين.
- فيما يرى عيسى جعفري وهو أحد المعلمين بمنطقة نجران والمسجلين فيها، أن للعبة أضراراً كثيرة ومنها الجلوس لوقت كبير على الإنترنت للتمكن من اللعب وكلما كان وقت استخدامك للعبة كبير كنت مسيطراً على الوضع الأمني للقرية، وكلما كانت قريتك كبيرة كنت أفضل ممن هم في جوارك، وأيضا اكتساب العدوانية في اللعب، حيث إن الناجح هو من يهجم ويدمر جيرانه وكلما كانت أضراره بجيرانه كبيراً كانت مكاسبه أكثر فيما يلزم اللاعب أن يسرق موارد الآخرين ليتطور بوقت أسرع منهم .. ويضيف: في بعض الأوقات تتطلب اللعبة أن تكون في وقت معين موجود في موقع اللعبة لتهاجم أو تدافع وقد يكون هذا الوقت متأخراً مثلاً في منتصف الليل أو وقت صلاه أو وقت مرتبط فيه بعمل معين ولا رحمة في هذه اللعبة حيث لا مكان للضعيف والنوم لا يكون بالشكل المطلوب فهموم اللعبة تكون مسيطرة، وتقليص وقت النوم للجلوس وقت أكثر على جهاز الحاسب لمتابعة التطورات حتى الصلاة لا تؤديها بخشوع بل بالتفكير في تلك اللعبة، ومن تجربتي الشخصية لاحظت أنها تؤثر سلباً أكثر مما تنفع فقد كانت سبباً لتأخير واجباتي، وقد يقول البعض انه لن يستسلم للعبه ولن تخرج عن كونها لعبه ولكن هذه اللعبة أما أن تتقدم أو لن تلعب فالكثير منا في حياته لا يحب ان يكون ضعيفا، والقوة في اللعبة هو إعطاؤها أكبر وقت ممكن من ساعات اليوم الـ(24) .. شيء آخر وهو أن لهما أهدافاً خطيرة على الشباب فاعتماد اللعبة على السرقة والعدوانية ووضع أوسمه لأفضل سارق وأفضل مهاجم، وكلها تنمي فينا أخلاق سيئة.
ويضيف في آخر حديثه: ندمت على كل لحظه قضيتها في هذه اللعبة، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم يسأل المرء يوم القيامة (عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه). فنحن محاسبون عن كل ثانية من عمرنا, أسأل الله أن يتوب عليّ .. والحمد لله بعد تركي للعبة ارتحت.

تعلِّم السرقة والخيانة
أما أحمد بن حيدر محمد طالبي معلم صفوف أولية في مجمع الراجحي لتحفيظ القرآن الكريم بالرياض يقول: الترافيان من وجهة نظر تربوية عندما يتكلم التربويون أو الاجتماعيون عن أضرار محتملة ونتائج متوقعة للعبة أو مشاهد عنف فهي توقعات لا أكثر قد تحصل وقد لا تحصل حسب الظروف المحيطة بالبيئة التربوية وشخصية المتربي.
أما المساوئ لهذه اللعبة فتنقسم لعدة أقسام: مساوئ تربوية وهي غرس القيم السيئة في نفوس اللاعبين ومن هذه القيم على سبيل المثال العدوانية المكر الخداع لأنانية حب التملك غير الشرعي التجسس الخيانة سوء الظن الطمع الحقد العنصرية وأيضا هناك - مساوئ اجتماعية ومنها العلاقات المشبوهة بين الأعضاء وغير المراقبة والتي تتطور بشكل سريع لعدة عوامل: الحاجة إلى التحالفات - الحاجة لشراء الذهب - الحاجة للدعم اللوجستي - التهديد بالهجوم - صغر الكثير من اللاعبين وعدم استيعابهم لأبعاد التعارف. مساوئ عامة: هدر الأوقات الثمينة - هدر الأموال في قرى وهمية لا واقع لها.
وفي المقابل نجد لهذه اللعبة بعض الإيجابيات من تسلية وتعليم على الصبر والذكاء والعصامية والتخطيط.
مفاهيم محددة
أما الدكتور عبد الرحيم محمد الميرابي أخصائي نفسي بمستشفى الملك فهد بجازان، فأكد أن كافة الألعاب الموجه للصغار أو الكبار .. للنساء أو الرجال؛ تحتوي في الأصل على مفاهيم محددة أو غير محددة، مقصودة أو غير مقصودة، ظاهرة أو باطنة، ضارة أو نافعة، وسواء خطط صانعوها لتوصيلها إلى مستخدميها بغرض تغيير توجهاتهم أم لم يخططوا؛ إلا أن المُستخدم يتأثر بها، سواء بعلمه أو من دون علمه .. بإرادته أو من غير إرادته؛ وهذا التأثر لا بد أن ينعكس على سلوك الفرد وبناء شخصيته، سواء شعر بذلك أم لم يشعر، وقد يكون تأثيرها كحالة، وليس كنمط، أي أن المستخدم لهذه الألعاب قد يتأثر بها تأثراً وقتياً ثم يزول هذا التأثر تدريجياً، وهذا ما نصطلح على تسميته في علم النفس ب(حالة) وقد يتحول هذا التأثر إلى نمط ، أي أن المستخدم لهذه الألعاب يتأثر بمفاهيمها حتى تصبح ملازمة له طوال حياته كجزء من سلوكه لا ينفك منها، وهذا ما نصطلح على تسميته ب(نمط) وآمل أن يسمح لي علماء النفس أن أشبهها بأنها تماماً كالإدمان العضوي الذي يدخل في التركيب الكيميائي للدم عند الإنسان، فلا يهنأ ولا يهدأ من دون الحصول عليها؛ في حين أن نمط الشخصية المُتفق على تسميته بنمط، والذي يختلف من شخص إلى آخر؛ يرجع في الأساس إلى تركيب جيني يحدد شخصية وسلوك كل فرد منذ ولادته، ولا يمكن التخلص منه إطلاقاً، حيث يكون أحد أنماطه الشخصية وسماته السلوكية التي يُعرف بها عند كل الناس.
وأضاف: بالنسبة للألعاب التي ذكرتها أرى أنها تؤثر تأثيراً سلبياً في بناء الشخصية (سلوكياً) حيث تجر مستخدميها، وتنحرف بهم باتجاه المفاهيم التي صممت على أساسها اللعبة، كاعتبار السرقة عملاً بطولياً، واعتبار الهدم والتخريب والقتل والإجرام عملاً إيجابياً شجاعاً لا يقوم به إلا الناجحون الذين يحققون الفوز والانتصارات (الخيالية الواهية طبعاً).
وحول هذا الموضوع الهام، أود أن أشير إلى أن حجم التأثر بهذه الألعاب ذات المفاهيم الإجرامية، يختلف امتصاصها من فرد إلى آخر بحسب تركيبه الجيني، كما أن حجم التأثر بها يختلف مستواه من الصغير إلى الكبير، ومن الذكر إلى الأنثى بنسب متقاربة؛ إلا أن تأثيرها على الأطفال يكون كبيراً، خاصة الأطفال الذين لديهم استعداد نفسي للتقمص، حيث يجدون فيها مبتغاهم ... والطفل مجبول بطبعه على حب التقليد، ومن هذا الباب، أي حب الطفل الجارف والفطري للتقليد؛ ترسم الشركات مفاهيمها، وتصمم على هذا الأساس ألعاباً تعمل على توصيل هذه المفاهيم إلى عقول الأطفال وتغذيتهم بها. ولذلك أنصح الآباء والأمهات بالحرص على متابعة الطعم الذي تتغذى عليه عقول أطفالهم كحرصهم على نوع الطعام الذي تتغذي عليه بطونهم.
كما يشير د. الميرابي إلى أن ثمة ألعاب ذات مفاهيم إيجابية تحرص على تلقين الصغار والكبار قيماً إنسانية، كحب الخير والعطاء والتراحم، وثمة ألعاب أخرى تحرص فقط على تنشيط التراكيب العقلية (الذكاء) دون الالتفات إلى التراكيب الاجتماعية، أو المساس بالقيم الدينية.
مضيعة للوقت
- أما الشيخ حسن عبد الله ثابت الراقي المشرف العام على منتدى مشكاة الخير للرقية الشرعية، فيقول أذكر أني في مرة من المرات أتي إليّ بمريض مصاب بنوع من أنواع المس، وقد ظهرت عليه نوبات من الصرع الشديدة، وعندما قمت بالقراءة عليه زاد الشيطان من تخبطه ومن بعد ما أذن الله له بأن يفيق من ذلك الصرع الذي تمالك بدنه وأرهب حس من حوله، بدأت أذكره بالله وأن يلجأ إليه بترك المنكرات، فبادرني بنوبات من البكاء وذكر لي من أنه من مدمني لعبة الترافيان وأنه يمكث الساعات الطوال بالجلوس أمام جهاز الكمبيوتر، مما يفوت عليه الخير والفلاح.
ويضيف الشيخ ثابت: إنها ضياع للوقت .. ضياع الشخص لعمره ولوقته أو لجزء من عمره أو من وقته هو أضر شيء عليه. ويؤكد أن هذا الأمر وهو أمر استغلال الفرص، أمر في غاية الأهمية أن يتنبه لذلك المسلم .. يقول الله جل شأنه في كتابه الكريم مخبراً عن من لم يستغلوا أوقاتهم في مرضاته وطاعاته قال: (أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ) (56 الزمر) أي فرطت في حق الله وفي طاعة الله .. كم من شخص تأتيه الطاعة فيحاول أن يتخلص منها كيف كان وأن يتأخر عنها بقدر الإمكان أو يتركها إن قدر على ذلك، ويضيف أن الضوابط المهمة في الترويح عن النفس ألا يكون في النشاط الترويحي مخالفة شرعية ومنها أذية الآخرين من سخرية، أو لمز، ونبز، أو ترويع، أو غيبة، أو اعتداء على ممتلكاتهم بإتلاف أو استخدام ... ونحو ذلك، من الترويح الموهوم.



التوقيع :
عبده سيد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2009, 03:01 PM   #2
ساحل الجعافرة
كبير مشرفين

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 15,817

تحقيق جميل .

وفقك الله ورعاك ..

التوقيع :
وما من كاتب إلا ســيفنى ...... ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ...... يسرك في القيامة أن تراه
ساحل الجعافرة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2009, 03:06 PM   #3
ريمـاز
عضو فضي

 
الصورة الرمزية ريمـاز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الإقامة: الرياض
المشاركات: 2,918

يسلمو ع الموضوع....

مادخلت مزاجي هاللعبه ليه مدري <<< ومن طلب رأيك ..؟

يعطيك العافيه فعلا هي مضيعه للوقت ....

تقبل مروري دمت بود....
ريمـاز غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2009, 03:17 PM   #4
لامع
مشرف عام سابق

 
الصورة الرمزية لامع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
الإقامة: بين المدينة و إنجلترا
المشاركات: 31,126

تحقيق رائع أستاذ عبدهـ

تستحق الشكر والتقدير ..
لامع غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2009, 03:40 PM   #5
الهامس جهرا
كبير أعضاء

 
الصورة الرمزية الهامس جهرا
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الإقامة: قرية الشابطة
المشاركات: 12,091

تحقيق " مميز " عبدو
مع أني أرى أنها تعطى أكثر من حجمها ..
تقديري..

التوقيع :
انظر دائما للأمام .. لا تلتفت للخلف .
الهامس جهرا غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2009, 12:26 AM   #6
عبده سيد
كبير أعضاء

 
الصورة الرمزية عبده سيد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
الإقامة: عالم النسيان
المشاركات: 5,136

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ساحل الجعافرة مشاهدة المشاركة
تحقيق جميل .

وفقك الله ورعاك ..

الجميل دائما مرورك عزيزي
شكرا لك

التوقيع :
عبده سيد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2009, 03:12 PM   #7
عبده سيد
كبير أعضاء

 
الصورة الرمزية عبده سيد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
الإقامة: عالم النسيان
المشاركات: 5,136

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريماز1010 مشاهدة المشاركة
يسلمو ع الموضوع....

مادخلت مزاجي هاللعبه ليه مدري <<< ومن طلب رأيك ..؟

يعطيك العافيه فعلا هي مضيعه للوقت ....

تقبل مروري دمت بود....
شكرا للمرور
وتبقى اللعبة فيها الخير وفيها الشر

التوقيع :
عبده سيد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2009, 04:09 PM   #8
الدكتور كيف
عضو

 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الإقامة: الرياض
المشاركات: 101

اللعبه رائعه تقدر تكون فيها اصدقاء وتعلمك الاسوب الجماعي والثقه بالغير

وتقدر تكون داعيه لانه يدخلها اكثر من نص مليون في اليوم عن طريق ارسال رسائل والنصح لهم

وتقبل تحياتي

التوقيع :
الدكتور كيف غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2009, 04:57 PM   #9
دوسريه
عضو متميز

 
الصورة الرمزية دوسريه
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الإقامة: الدماااااااام
المشاركات: 1,929

بارك الله فيك

للأسف هناك رسائل فيها بين المراهقين يتم فيها توجيه السب والشتم للأعداء والانتقام ممن يتهجم على المملكه

أو الجزيره

برأيي أن فيها الشر أكثر من الخير

وهذا رأي شخصي

التوقيع :
دوسريه غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-02-2009, 01:48 AM   #10
عبده سيد
كبير أعضاء

 
الصورة الرمزية عبده سيد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
الإقامة: عالم النسيان
المشاركات: 5,136

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لامع مشاهدة المشاركة
تحقيق رائع أستاذ عبدهـ

تستحق الشكر والتقدير ..
الرائع دائما مرورك وتعليقك عزيزي لامع

التوقيع :
عبده سيد غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2009, 11:47 PM   #11
مجروح محبه
عضو جديد

 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 1

موضوع رائع يا ابن السيد
تمنياتنا لك بالتوفيق أخوك مجروح محبه
مجروح محبه غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2009, 12:09 AM   #12
عبدالرحمن العسوني
عضو نشيط

 
الصورة الرمزية عبدالرحمن العسوني
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الإقامة: الحمد لله سعودي
المشاركات: 211

اسمحولي انا اايد الدكتور كيف في رايه لان اللعب ليس كلها سرقة وخيانة لا
هنالك خياران للاعب
1-اما ان تكون محاربا قويا
2- اما ان تكون متاجرا سالما
واسمحولي ان اشرح لكم طريقة استخدامي لللعبة...
انا وابناء الحي عندما تعرفنا على اللعبة تقسمنا لفريقان الفريق الاول تحالفو مع بعض وايضا الفريق الاخر تحالفو
واذا هجم تحالف اخر غير تحالف ابناء الحي نتحد سويا ونهجم عليه وهذا يدل على التعاون ويد الجماعة
ولم يتشاجر احد مع احد لانهم يوقنون ان هذه لعبة
وتقبل مروري اخي عبده سيد

التوقيع :
رجعت لعيونكم
عبدالرحمن العسوني غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إلى سيدي سمو امير المنطقة : هذا هو حال صحتنا في محافظة الدرب . ع.عقيلي منتدى شؤون المنطقة 4 02-01-2009 03:07 PM
حكم لعبة ترافيان ! متمردة منتدى الثقافة الإسلامية 24 11-10-2008 01:09 AM
كتاب الحرب الكبرى تحت ذريعة الحضارة في ثلاث مجلدات عبدالله إدريس المكتبة الإلكترونية 4 20-08-2008 06:48 AM
عصابات منظمة للسطو المسلح والسرقة في الدرب من الدرب منتدى شؤون المنطقة 2 01-07-2008 09:58 PM
اعتماد 610 معلمات على بند محو الأمية في جازان منصور مجلي المنتدى التعليمي العام 3 27-10-2006 02:38 PM


الساعة الآن 06:37 PM.
Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.