عرض مشاركة واحدة
قديم 09-07-2019, 04:20 AM   #1
يحيى محمد عريب
عضو

 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الإقامة: جازان
المشاركات: 40

كَانَتْ تُجَالِسُني

كَانَتْ تُجَالِسُني
شعر/ يحيى عريبي

كَانَتْ تُجَالِسُني بثوبٍ أحمرٍ
وأنا أبوحُ لها مِنَ الأعماقِ

ضَيَّعْتُ عُمْري عاشِقاً لِفُؤَادِهَا
ما كُنْتُ أعلمُ أنَّها بِنِفاقِ

ياربِّ إنِّي قَدْ سألتكُ حاجةً
وأريدُ مِنْكَ إجابةً لِرِفاقِ

حِينَ السُّؤالِ عَنِ الحبيبةِ أَيْنَها
مَاذا أَقُولُ وَقَدْ سَرَتْ لِفِراقِ

ياليتَها رَجَعَتْ لِقَلْبِ حَبِيبها
وتعهَّدتْ بالحُبِّ والإِرْفاقِ

لَكِنِّها قَدْ أعلنتْ بِرَحِيلها
سَفراً بعيدا دونَ أَيِّ تَلاقي

ما كانَ يدري أَنَّهُ بِفراقِها
سيكونُ أعمى بعدها بِطَلاقِ

ماذا تريد مع الفِراقِ حبيبتي
وأنا أُريدُ مع المسا تِرْيَاقِي

أحببْتها حبُّ المريضِ لصحةٍ
حبُّ الصَّغيرِ لِأُمِّهِ بِعِناقِ

أحببتها حب الجميع لِمهرةٍ
حبُّ الطيور لطلعةِ الإِشْرَاقِ

ماذا أقولُ لِوردةٍ مَيَّاسةٍ
سَحَرَتْ فُؤَادي دُونَ شيخٍ رَاقِ
يحيى محمد عريب غير موجود حالياً   رد مع اقتباس