عرض مشاركة واحدة
قديم 03-05-2013, 06:37 PM   #7
ابن خلدون
عضو

 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 43

القصة باختصار
الحناف رجل من الريث قتل رجلا من اهل محلة القلوات ثم بعد مدة اضطر للنزول الى الدهنا بعد فترة طويلة وكان قد عقد حلفا مع احد شيوخ السادة آل النعمي .وعندما قضى غرضه مر في عودته بالمحلة .وكان في معيته حليفه السيد -وللسادة في ذلك الوقت وقبله مكانة كبيرة في المخلاف فهم سادة واهل علم ومرجعية ..وقد ظن ان مكانته وعهده الذي اعطاه لحليفه الريثي سيحول دون التعرض له..لكن الذي حصل أن اهل المحلة عدو على غريمهم فقتلوه وخفروا ذمة السيد-طبعا السيد مخطئ الله يتجاوز عنهم وكان بإمكانه المرور به من مكان آخر..لكنه في نوع من التحدي ، والظن بأن مكانته ومكانة السادة ستجعل اهل المحلة يغضون الطرف..المهم عاد السيد مكودا وارسل شيخ السادة يطلب تسليم القاتل فرفض اهل المحلة..وعلى اية حال تطور الامر الى حروب ضروس بين الطرفين وكان أشدها حين استنجدت امرأة من المحلة كانت قد استجارت بأهل الملحا ،،فهاجمها بعض السادة فاستصرخت بأهل الملحاء قأقبلوا واجتمعت قوتا المحلة والملحا...وكانت هناك حيلة يطول شرحها موجزهاﻻانهم تركوا السادة حتى توسطوا القرية ثم مالوا عليهم من خلف الزروب والعشش فقتلوا منهم مقتلة كبيرة...وكانت بعض القبائل مالأت المحلة وبعضها وقف على الحياد..واستنجد السادة ببني شعبة فقصروا في نجدتهم..ونتهت تلك الفتنة الى أن أصيب السادة بخسائر كبيرة ليس أقلها الخسائر النفسية وردة الفعل من اهل المخلاف الذين لم يعرفوا لهم مكانتهم وشرفهم--على الرغم من أن الكثير من اهل المحلة والملحا اشراف ومن بني عمومة السادة في الدهنا لكنها النفوس التي تعيش في ظلام الجهالة...وعقبها رحل اكثر من بيت من السادة خارج المنطقة..
وفيها يقول شاعر السادة: قصيدة منها: ثمان سنين مانهنا مناما...... ولا نهنا شرابا أو طعاما
وقدنسيت باقيها....واظن المؤرخ العقيلي ذكرها في الادب الشعبي
وكان امير صبيا الخيراتي قد حاول التدخل وارسل القاضي البهكلي...نسيت اسمه ليصلح بين الطرفين فلم ينجح وعبر عن حزنه لهذه الفتنة ومانتج عنها من خسائر في كتبه
والخلاصة أنها مناسبة لنحمد الله على مانحن فيه من نعمة الامن والأمان..والعلاقات الحسنة ...وقبل رغم وجود علماء لكن كانت الجهالة والثأر،،والخزعبلات تتحكم في النفوس حتى ينسى صاحب العلم علمه..وتتغلب عليه القبلية والتي نرى بعض وجوهها بارزة في عصرنا هذا نسأل الله العافية
ابن خلدون غير موجود حالياً   رد مع اقتباس