عرض مشاركة واحدة
قديم 19-04-2006, 06:15 AM   #4
عصام مدخلي
عضو

 
الصورة الرمزية عصام مدخلي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
الإقامة: أرض بلا وطــــن
المشاركات: 155

[grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]
تابع حـــرف الألـــــف


(35) الأقرع بن حابس " ... - ... "
الأقرع بن حابس بن عقال بن محمد بن سفيان المجاشعي الدارمي التميمي، ويقال إن إسمه فراس وإنما قيل له الأقرع لتقرع كان برأسه. وهو صحابي شاعر. وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم وحسن إسلامه. شهد فتح مكة وحنيناً والطائف. وهو من المؤلفة قلوبهم؛ أعطاه النبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين 100 من الإبل، وكان سيداً مطاعاً في قومه. وهو الذي نادي من وراء الحجرات "يا محمد إن مدحي زين وذمي شين". ويقال أنه استشهد في معركة فتح "الجوزان" وذلك في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنهما. وهو القائل:
إذا ما أتى يومٌ يُفرّقُ ما بيننا ــــــــــــ بموتٍ فكن أنت الذي تتأخرُ

(36) الأقيشر " ... - ... "
هو المغيرة بن الأسود بن وهب من بني أسد؛ شاعر أموي لسن، هجا جريراً وهُجي منه كان يغضب إذا قيل له أقيشر ومن ذلك ما قاله رجل من بني عبس له فقال: يا أقيشر فسكت ساعة ثم رد عليه قائلاً:
أتدعوني إلا أقيشر ذاك اسمي ـــــــ وأدعوك ابن مطفئة السراج ِ
تناجـي خـدتـهـا بالليـل سِــرَّاً ــــــــــ ورب الناس يعلم ما تناجي
فختم على نفسه بهذا الإسم وبقي ابن مطفئة السراج لقب لذلك العبسي.

(37) امرؤ القيس " 130 ق.هـ - 80 ق.هـ / 497-545 م "
امرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي (( من بني آكل المرار ))
وآكل المرار هو حجر بن الحارث والده " كما قيل في شرح المعلقات السبع لابن الأنباري "، وقيل هو حجر بن معاوية جد جده " كما في كتاب الأغاني للأصفهاني وكتاب شعراء النصرانية ". وقد سمي بذلك آكل المرار لأنه غضب مرة لأمر بلغه فجعل يأكل المُرار وهو لا يعلم بحرارته ( المُرار نبات شديد الحرارة ) .وهو أشهر شعراء العرب على الإطلاق، ولد بنجد سنة 130 قبل الهجرة واشتهر بلقبه (( امرؤ القيس )) أما اسمه فقد قيل أنه عدي وقيل حندج وقيل مُليكة؛ كان أبوه ملك أسد وغطفان، فثار عليه بنو أسد وقتلوه لأنه أساء الحكم فيهم.
شعره من الطبقة الأولى ولاشك؛ جيد السبك، بليغ المعاني، سبق الشعراء إلى أمور قد ابتدعها فاستحسنها العرب واتبتعه عليه الشعراء فكان أميرهم في ذلك الوقت ولا زال. ومن قوله:
بكى صاحبي لما رأى الدرب دونه ـــــــــ وأيقن أنـَّا لاحقان بقيصرا
فـقـلـتُ لـه: لا تـبـكِ عـيـنـكَ إنـمـا ــــــــــ نحاول مُلكاً أو نموت فنعذرا

(38) أمية بن حرثان " ... - 20 هـ / ... - 641 م "
أمية بن حرثان بن الأسكر بن عبدالله بن وهرة بن زيينة الجندعي الليثي الكناني المضري: شاعر فارس مخضرم، أدرك الجاهلية وعاش بها طويلاً ثم أدرك الإسلام وهو شيخ كبير وأسلم. وكان من سادات قومه وفرسانهم وله حروب مشهورة. وهو من أهل الطائف في الحجاز. عاش في المدينة المنورة وعمِّر طويلاً حتى خرِف. وتوفي في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وهو القائل عندما عُميَ في آخر عمره في إبنه كلاب وقد هاجر إلى البصرة:
سأستعدي على الفاروق ربَّـاً ـــــــ له عَمَدَ الحجيجُ إلى بُصاق ِ
إن الـفـاروق لم يَـرْدد كــلاباً ـــــــ إلى شيخين هـامهما زواقي
فأحضر عمر الإبنين كلاب وأخاه في الحال.

(39) أمية بن أبي الصلت " ... - 5 هـ / ... - 626 م "
أمية بن عبدالله أبي الصلت بن أبي ربيعة الثقفي، وأمه: رقية بنت عبدشمس بن عبدمناف؛ شاعر جاهلي حكيم؛ من أهل الطائف ... قدم الشام قبل ظهور الإسلام وكان مطّلعاً على الكتب القديمة فبشّر بظهور النبي، وحرّم على نفسه شرب الخمر ونبذ عبادة الأوثان .. وهو أول من جعل في بداية الكتابة (( باسمك اللهم )) فكتبتها قريش.
ولما ظهر الإسلام كفر به واستكبر، قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم: (( آمن لسانه وكفر قلبه ))، شعره من الطبقة الأولى وله أخبار وقصص فريدة وكثيرة. وهو القائل:
رجـلٌ وثـورٌ تـحـت رجـل يـمـيـنـه *** والـنـسـر للأخـرى ولـيـثٌ مـرصـدُ
جاء في رواية عن ابن عباس: (( أن النبي صلى الله عليه وسلم قال بعد ذكر هذا البيت: صدق وهذه صفة حملة العرش ))

(40) ابن أبي أمية " ... - ... "
هو محمد بن أمية بن أبي أمية: شاعر وكاتب ظريف. نادم إبراهيم بن المهدي، وكان كاتباً له على بيت المال. هوى جارية لخال المعتصم إسمها "خداع" وله فيها شعر جيد. عاصر أبا العتاهية وله معه قصص ظريفة. وهو القائل:
فديتكَ لم تشبع ولم تـُروَ من هجري ـــــــــ أيستحسن الهجران أكثر من شهر ِ
أراني سـأسـلـو عنك إن دام ما أرى ـــــــــ بـلا ئـِـقـةٍ لـكـن أظـُّــن ولا أدري

(41) الأغلب الراجز " ... - ... "
الأغلب بن جشم بن سعد من عجل؛ شاعر مخضرم أدرك الإسلام فأسلم. قتل في نهاوند، وهو أول من أطال الرجز؛ وقد كان فخر الرجل أو شتمه من قبل بيت أو بيتين وفيه يقول العجاج:" إني أنا الأغلب أضحى قد ننشر".

(42) الأعور الشتى " ... - ... "
هو بشر بن منقذ من عبدالقيس شاعر إسلامي عاش زمن علي بن أبي طالب رضي الله عنه. وهو القائل:
لا تأمنن امرءاً خان امرءاً أبدا ـــــــــــ إن من الناس ذا وجهين خوَّانا

(44) أنس بن أبي إياس " ... - ... "
أنس بن أبي إياس بن زنيم الدؤلي الكناني؛ شاعر أموي شهير من بيت شعر كبير. أبوه هو الذي قال في النبي صلى الله عليه وسلم:
فما حملت من ناقة فوق رحلها ــــــــــ أعز وأوفى ذمة من محمد
وعمه سارية بن زنيم الذي لقَّبه عمر بن الخطاب رضي الله عنه بسارية الجبل. وأنس هو القائل:
يقولون أقوالاً ولا يعرفونها ــــــــــ وإن قيل هاتوا حققوا لم يحققوا
وله أخبار مع عبدالله بن الزبير.

(45) أوس بن حجر " 530 م / 620 م "
أبو شريح، أوس بن حجر بن مالك التميمي: من كبار شعراء تميم في الجاهلية. وفي نسبه خلاف بعد أبيه حجر. وهو زوج أم زهير بن أبي سلمى. كان كثير الأسفار، وأكثر إقامته عند الملك عمرو بن هند ملك الحيرة. عمّر طويلاً ولم يدرك الإسلام. عدَّه ابن سلام في الطبقة الثانية من شعراء الجاهلية. كان غزلاً مغرماً بالنساء. وهو القائل:
وقد رام بحري قبل ذلك طامياً ــــــــــ من الشعراء كل عودٍ ومقحم ِ

(46) أوس بن مغراء " ... - 55 هـ / ... - 695 م "
أوس بن مغراء - وقيل أوس بن تميم بن مغراء - هو من بني ربيعة بن قريع بن عوف بن كعب بن سعد من تميم؛ شاعر اشتهر في الجاهلية وعاش زمناً في الإسلام. كان يهاجي النابغة الجعدي بحضرة الأخطل والعجاج في زمن الخليفة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما، فلما قال أوس:
لعمرك ما تبلى سرابيلُ عامر ٍ ـــــــــــ من اللؤم ما دامت عليها جلودها
سكت النابغة فغلبه أوس. وقد عدَّه ابن سلام في الطبقة الثالثة من فحول الشعراء الإسلاميين. وهو القائل في بني صقوان بن سحنة "من تميم" لما كانت فيهم الإفاضة من عرفة:
ولا يريمون في التعريف موقفهم ــــــــــ حتى يقال أفيضوا آل صفوانا
مـجـداً بنـاه لنـا قـدماً أوائـلـنـا ـــــــــــــ وورَّثـوه طـوال الدهـر أُخـرانا

(47) أيمن بن خريم الأسدي " ... - 80 هـ / ... - 700 م "
أيمن بن خريم بن فاتك الأسدي ، شاعر وفارس شجاع قلّ مثيله ، أسلم هو وأبوه يوم الفتح كان يصحب عبدالعزيز بن مروان والي مصر ثم مع بشر بن مروان والي العراق ، اعتزل حرب الجمل وصفين وما بعدهما بع أن رأى رؤوس الفتنة تظهر ، عرض عليه عبدالملك من الذهب والأموال الكثير ليقاتل عبدالله بن الزبير في الحجاز فرفض وقال:
ولستُ بقاتل ٍ رجلاً يُصلي ـــــــ على سُلطان آخر من قريش ِ
لـه سُلطـانه وعـلـيَّ إثـمـي ـــــــ معاذ الله من جـهـل ٍ وطيش ِ

(48) أبو أيوب " ... - ... "
شاعر عباسي محدث مجيد؛ عاصر أبا البيداء الأعرابي وخلف الأحمر واشتهر برثائه لهما بقصيدتين فائيتين وأخرى قافية. وهو القائل:
لا تئل العصم في الهضاب ولا ــــــــــ شغواء تغذو فرخين في لجفِ
[/grade]

التوقيع :
تحياتي القلبية


صمتي سؤال
عصام مدخلي غير موجود حالياً   رد مع اقتباس