عرض مشاركة واحدة
قديم 10-11-2009, 08:06 AM   #4
سفير المعرفة
كبير مشرفين

 
الصورة الرمزية سفير المعرفة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الإقامة: حيثما الإبداع ..
المشاركات: 6,771





استقبل رئيس مجلس إدارة تحفيظ المنطقة



الأمير محمد بن ناصر رعى حفل جمعية المتقاعدين بجازان


جازان - إبراهيم بكري
رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان مساء أمس حفل فرع الجمعية الوطنية للمتقاعدين بالمنطقة بيوم الوفاء للمتقاعدين وذلك في مسرح جامعة جازان.
وبدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم ألقى رئيس فرع الجمعية بالمنطقة منصور بن محمد مكين كلمة أوضح فيها أن الاحتفال بيوم الوفاء للمتقاعدين يهدف إلى رد جزء من الجميل لأولئك الذين أفنوا أعمارهم في سبيل خدمة الدين ثم المليك والوطن، مشيرا إلى أن التكريم شمل كوكبة من قدامى المتقاعدين والمتقاعدات تقديرا لجهودهم وكذلك تكريم عدد ممن أسهموا في دعم أعمال الفرع من الإدارات الحكومية أو القطاع الخاص.
وأعرب عن شكره وتقديره وكافة أعضاء الجمعية لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الرئيس الفخري للجمعية وإلى سمو أمير منطقة جازان على دعم سموهما لنشاطات الفرع.
بعد ذلك شاهد سمو أمير المنطقة والحضور فيلما وثائقيا عن الجمعية ومراحل تأسيسها والأهداف التي تنطلق منها للاهتمام بالأوضاع الصحية والاجتماعية والاقتصادية للمتقاعدين والاهتمام بالبحوث والدراسات المتعلقة بالمتقاعدين والأهداف التي تم تحقيقها ضمن فرع الجمعية بجازان.
وفي ختام الحفل قام سمو أمير منطقة جازان بتكريم نخبة من المتقاعدين والمتقاعدات وكذلك الداعمين لنشاطات الفرع ثم تسلم سموه هدية تذكارية بهذه المناسبة.
من جهة ثانية استقبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان في مكتبه بالإمارة أمس رئيس مجلس إدارة جمعية تحفيظ القران الكريم بالمنطقة الدكتور حسين الحربي وأعضاء الجمعية.
واستمع سموه خلال اللقاء إلى شرح من رئيس مجلس إدارة الجمعية عن أهم المشاريع والنشاطات والخدمات التي تقدمها الجمعية لخدمة كتاب الله الكريم واستعدادات الجمعية للحفل الختامي الذي سيقام خلال الفترة القادمة. ونوه سمو أمير منطقة جازان بجهود جمعية تحفيظ القرآن الكريم الخيرية التي أثمرت عنها كوكبة من الحفاظ والحافظات، مشيرا إلى أن الجمعيات تقوم بأداء رسالة سامية تتسم بالخيرية من خلال تربيتها للناشئة والشباب على حفظ كتاب الله.




فيما تم ضبط 26 مهرباً في تريلا
القبض على 5448 متسللاً خلال أسبوع




جازان - عبدالله عكور - أبها - عبدالله الهاجري
حقق حرس الحدود بجازان خلال أسبوع للفترة من 14 - 11 - 1430هـ إلى 20 - 11 - 1430هـ نجاحاً باهراً من خلال التصدي لعناصر المتسللين، حيث أصدرت قيادة حرس الحدود بجازان الإحصائية التالية لما تم ضبطه:
1.942كيلو حشيش و2 مخزن و5448 متسللا و3 مخازن رشاش و28125.7 كيلو قات و1 قنبلة يدوية و29097.5 كيلو دقيق 5 أسلحة رشاشة و45 سيارة و66 جوالاً و304 مواشٍ و26 شريحة و58 مهرباً و134 كيلو سمكو و45 قارورة ويسكي و30 كيلو خيار البحر و390 كيلو ألعاب نارية و170 كيلو شمة و100.5 كيلو دخان و1 دراجة نارية و144 كيلو تنباك و1600 أنابيب إبر و1225 ليتر بنزين و100 دولار و54 ذخيرة و99795 ريالاً سعودياً و110 طلقات و1550 ريالاً يمنياً
و5 مسدسات، وشكر اللواء إبراهيم بن محمد العايدي قائد حرس الحدود بجازان العاملين في الميدان المرابطين على الجهود التي بذلوها لحفظ الأمن على الحدود والتصدي للمتسللين والمهربين وعدم السماح لهم من تحقيق مآربهم والمساس بأمن هذا الوطن الغالي.
من جهة أخرى أوضح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة عسير العقيد عبد الله عائض القرني
أن رجال الأمن بنقطة شرطة الحريضة قد تمكنوا أمس الأول من القبض على سيارة نوع فولفو تريلا بقيادة مواطن سعودي قادمة من المنطقة الغربية (جدة) باتجاه منطقة جازان وبتفتيشها عثر داخل المقطورة على عدد 26 شخصاً من الجنسية اليمنية يقيمون في البلاد بطريقة غير مشروعة مخبئين بين حمولة التريلا والمحملة بمواد غذائية.



بواسل القوات المسلحة يعتلون قمته و(الجزيرة) في أرض المعركة
تطهير كامل لـ«جبل الدخان».. و فرق تعزيزية لتمشيط المنطقة



جبل الدخان - إبراهيم بكري - علي العمودي - أحمد حكمي - عبد الله عكور
عاد جبل دخان كما كان شامخاً يضم أبناءه من القوات المسلحة السعودية وهم يعتلونه ليطهروه من المتسللين.
مكان يظهر لمن يراه لأول وهلة أنه شهد خلال الأيام الماضية شيئاً ليس بالسهل كل ما فيه يشهد بما يملكه الأبطال من قوة وإرادة استطاعت أن تدحض كيد المعتدي وترده خائباً ذليلاً.
أعيرة نارية متناثرة، رائحة بارود يفوح من عبقه الانتصار، جنود لا يهابون الموت تملأ محياهم ابتسامة صادقة عنوانها الفرح بالذود عن هذا الوطن المعطاء لتعلن لكل فرد من أفراده عيش الطمأنينة المعهودة عن كل شبر من أقطار هذه البلاد.
(الجزيرة) رافقت أمس قواتنا المسلحة وتجولت في جبل دخان لتقف على مكان شهد معارك ضروسة للقوات السعودية نتج عنها تطهير هذا الجبل من كل الأيادي التي امتدت ووقفت على هذا الجبل لتروي حقيقة النصر والسيطرة عليه وتطهيره كاملاً.
أفراد قواتنا المسلحة يحيطون بالجبل حيث يشهد عمليات تمشيطية متواصلة معلنين جاهزيتهم لأي طارئ جديد ربما يحدث من قبل المتسللين مؤكدين على بقاء المكان نظيفا كما كان.
المتجول في الجبل يلاحظ أيضا الإمكانيات الأمنية المتطورة التي تملكها المملكة من عتاد عسكري وأسلحة وكذلك الفكر العسكري المتمرس على التعامل مع المواقع حسب طبيعتها مهما كانت صعبة والوقوف على تحليل جميع الأمور المتوقعة بشكل جعلك تعيش في ذلك المكان بالأمان غير المشكوك فيه.
السيطرة التامة على الجبل وكذلك تحركات رجال الأمن بكل أريحية تؤكد أن المتسللين ذاقوا دروساً لن ينسوها في هذا المكان الذي يحتاج إلى ذكاء كبير للتعامل معه.
كما رافقت (الجزيرة) القوات المسلحة في تعقب مجموعة من المتسللين وشاهدت كيفية التعامل معهم حيث تم اللحاق بمجموعة وإلقاء القبض عليهم وتسليمهم للجهات المختصة.
جبل دخان وهو يقف شامخاً كعادته أضاف ارتفاعاً كبيراً في معنويات الأبطال من قواتنا المسلحة وأيديهم تحمل راية الانتصار وحماسهم وعزيمتهم ارتسمت لتكون ملحمة لن ينساها التاريخ.
سماء جبل دخان هي الأخرى كانت تعج بالطائرات المقاتلة والتي كانت تحلق لدك حصون المتسللين.
وعلمت (الجزيرة) من مصادرها الخاصة أن الطائرات السعودية فجرت مستودعا كان يستخدمه المتسللون لإخفاء الأسلحة والذخيرة في أحد الأودية الحدودية.
وأكد شهود عيان أنه بعد قصف الطائرات أمس الأول سمع دوي انفجار قوي في أحد في الأودية.
وتشير الأرقام حسب أحد المصادر أنه تم القبض أمس على 287 متسللاً تعدوا منطقة 10 كيلو مترات المتفق عليها سابقا وجار التحيق معهم لمعرفة أهدافهم والتأكد من هويتهم وأغراض دخولهم إلى الأراضي السعودية.
ميدانياً.. سجل الطيران السعودي الحربي في وقت متأخر من مساء أمس الأول استمرار القصف العنيف والمكثف على مواقع متفرقة من جبل دخان وصلت إلى جبل الرميح والردة وصولاً إلى جهات (المشنق).
وشوهدت أضواء التفجيرات من مسافات بعيدة مع مساندة على فترات من المدفعية الثقيلة، وشعر بعض أهالي المحافظات الأخرى باهتزازات عديدة في الأبواب والشبابيك، وتشير بعض الأنباء إلى حصول اشتباكات في الدائري الشرقي لقرية الخوبة بالإضافة إلى مشاركة طائرات لأول مرة في القصف مثل الطائرة الحربية الشهيرة (الأباتشي) بحسب شهود عيان .
من جهة أخرى وردت أنباء ل(الجزيرة) قيام أفراد من حرس الحدود في إحدى القرى النازحة بمرور شاب صغير السن على حمار مدعياً أنه في طريقه للحاق بأسرته النازحة غير أنه وبعد بضع خطوات سحب سلاحاً من تحت ملابسه وحاول مبادرة أفراد الحرس، ولكنهم كانوا أسرع منه وأردوه قتيلا وللتأكد من صحة ذلك تم الاتصال هاتفيا على الناطق الإعلامي لحرس الحدود بجازان الملازم أول تركي القصيبي لكن لم يرد على تلك الاتصالات.
وعلى ذات الصعيد أكدت أنباء توجه أكثر من كتيبة عسكرية إلى جبال العارضة لردع المتسللين وتمشيط المنطقة، بالإضافة إلى وصول طلائع فرق مظلية تعزيزية وصلت من منطقة تبوك أمس وستلحق بالكتائب الموجودة مسبقاً.



فيما تم الحجز على 3492 رأساً
متسللو الحدود يفخخون الماشية ويغرون الرعاة بالأسعار




جازان - الشريط الحدودي - إبراهيم بكري - أحمد حكمي
تتعدد الحيل ويبقى الخبث هو العنوان الوحيد الذي يسيطر على كل الأعمال الإجرامية التي يقوم بها المتسللون لزعزعة أمن هذه البلاد وترويع مواطنيها. وما ان يمر يوم جديد حتى تكتشف لعبة أخرى جديدة يحاول أن يلعبها البغاة، لكن سرعان ما تبطل فبعد أن ضاقت بهم كل الأرض وأصبحوا يتذيلون الهزيمة في كل مواجهة تخوضها معهم القوات السعودية، قاموا مؤخراً بتجنيد المواشي كنوع جديد من أنواع الأسلحة الفتاكة في نظرهم التي من خلالها سيلحقون خسائر بشرية كبيرة بتفخيخها، وجعلها قنبلة متحركة تسير بين الناس خاصة النازحين من أبناء جلدتهم غير مبالين بما ستشكله هذه العملية من دمار وفتك بالنساء والأطفال وكبار السن.
هذا النوع الجديد من الأفكار للمتسللين اليمنيين يؤكد تأكيداً واضحاً مدى العجز الذي يعيشه هؤلاء ومدى الحقد الذي تحمله قلوبهم ولاسيما بعد تكبدهم خسائر كبيرة على يد الجنود السعوديين.
وقد كشف لـ(الجزيرة) عدد من تجار الماشية على الحدود اليمنية ارتفاع أسعار الماشية إلى أضعافا مضاعفة، على الرغم من أن الأحوال الأمنية لا تؤهل للبيع والشراء فيها في هذا التوقيت ليؤكد ذلك الطريقة الثانية التي استخدموها بعد استخدامهم الأطفال واستغلال حاجتهم الماسة لأبسط الحقوق وهو الأمان والعيش بسلام.
الكثير من النازحين ما ان يتجدد شيء حتى يرى المتسللون أنهم الطريقة الأنسب والأسرع لتمرريه خاصة بعد فتح المملكة بابها للجميع من ينزح إليها من اليمنيين الذين عذبتهم ويلات الدمار والتعذيب.
وأكد الطبيب البيطري سلطان الجابر لـ(الجزيرة) إمكانية استخدام بطون المواشي لزرع المتفجرات من خلال البلع بإلصاقها مع ما تأكله أو من خلال فتحة الشرج باستخدام مواد تسهم بشكل كبير في توسيع الجهاز التناسلي ولا يسمح باستخدام هذه المواد طبيا للعلاج وكذلك من خلال التدخل الجراحي، لكن الأخيرة تحتاج الى بعض من الوقت حتى تتماثل للشفاء.. مشيراً إلى أن حجم الماشية يساهم بشكل كبير في كميات المتفجرات التي ستحملها فكلما كبرت كلما كانت أحجام المتفجرات كبيرة جداً وبالتالي ستخلف دماراً كبيراً.
من جهتهم أكد لـ(الجزيرة) عدد من الرعاة النازحين مساومة المتسللين لهم وإغرائهم بمبالغ كبيرة بغرض تمريرهم لعدد من الماشية المفخخة إلى الحدود السعودية، مشيرين إلى أن البعض منهم عند رفضه يقابل بالتعذيب والضرب.
لكن تبقى يقظة رجال الأمن بالمرصاد لكل من يحاول العبث بأمن هذه البلاد وتكشف كل طريقة جديدة يتبعها البغاة عبر الحدود السعودية اليمنية
من خلال القبض على المواشي المتسللة، حيث قبض حرس الحدود خلال الأشهر الخمسة الماضية من هذا العام على الشريط الحدودي ما يقارب (3492) رأس ماشية؛ مما يؤكد تزايدها في الفترة الماضية بشكل كبير.



رصدت «الجزيرة» أحوالهم من الشريط الحدودي
النازحون اليمنيون قصص معاناة يسطرها طغيان المتسللين المسلحين



جازان - الشريط الحدودي - أحمد حكمي - ابراهيم بكري
تمر الايام وتبقى المرارة والحزن والالم والتشرد عناوين تعلو وجوه النازحين اليمنيين بعدما لقوه من تعذيب على ايدي البغاة، لم يحسبوا لكبار السن أي حساب لم يعفهم شيبهم المتناثر من ويل عذابهم ولم تحرك فيهم كبيرات السن وهنَّ يكابدن الضعف والهوان، أي شعور يجعل الرحمة تثور في اجسادهم كما يثور الغدر وتسير في دمائهم القساوة ولم يكن للرحمة مجال لكي تحضر وتحن قلوبهم على اطفال مشردين يحلمون بالامان والبراءة.
الجزيرة واثناء تجولها على الشريط الحدودي رأت المعاناة التي يعيشها هؤلاء النازحون أثناء سيرهم إلى مواقع تنجيهم من اسواط التعذيب التي ينزلها على ظهورهم الخونة ولا من فتكهم واعتدائهم على نسوتهم اللاتي تشققت ملابسهن كما هو حال قلوبهن.
الجزيرة التقت بعدد من هؤلاء النازحين حيث كان امامها ذلك العجوز والذي يدعى أحمد وهو يتلحف الارض وينام تحت شمس محرقة لا ترحم اما الطفلة امنة فتقف امام اغنامها لتشكو لها ذلك الحال البائس حالمة بقطرة من حليبها الذي غاب عنها مذاقه اما الطفلة الاخرى فهي حنان، دموعها تتساقط لتشرح المعاناة مع كل قطرة تسقط يعلو على وجهها الحزن وهي تشكو الم ما فعله بها المتسللون.
عجوز آخر يسير إلى هناك إلى ذلك العالم الذي لا يرى فيه سوى ظلام دامس غيب شمسه مجموعة اعتادت على التنكيل والتعذيب يسير وهو يهم بموطن الالم.. يأن من وخز الشقاء.. خطوات تقوده نحو عبارات المجهول الذي لا يعلم متى سينتهي به المطاف.
هكذا هو الحال يترجم ملامح كل جماعة تحاول الدخول إلى هذه البلاد التي تستقبل كل من لقي الحزن في طريقه لانها تعلم بمقدار ما لقوه من الم وتعب تحتضن كل عبرة من عبراتهم الصادقة لتعلن للجميع ان القوة ليست بالعتاد ولا بالمال.. القوة هي تلك اللحظة الحرجة التي تعرف ان تضم فيها كل من أراد قلبا يحويه كل من اراد وطنا يأويه كل من أراد ان يتعلم الحب في لحظات من الفراق المضنية.



رجال حرس حدود جازان يتبرعون بدمائهم




جازان - عبدالله عكور
مع حملة التبرع بالدم التي نظمها حرس الحدود بجازان تحت شعار (نفديك يا وطن) للقوات المشاركة بالميدان دأب جميع المواطنين العسكريين والمدنيين بالمبادرة في هذه الحملة لمؤازرة إخوانهم في الميدان ومد يد المساعدة لهم والتبرع بدمائهم لهم كأقل واجب وطني قدموه حسب قولهم. وشكر اللواء إبراهيم بن محمد العايدي قائد حرس الحدود بجازان جميع المتبرعين الذين قدموا دماءهم لإخوانهم المصابين وهو دليل على المواطنة الصادقة والانتماء لهذا الوطن الغالي.



تأمين مراكز صحية متكاملة في مراكز الإيواء



جازان - عبده سيد
تفقد أمس مدير عام الشؤون الصحية بجازان الدكتور محسن طبيقي الوضع الصحي في مركز الإيواء بأحد المسارحة واستمع في بداية زيارته للمركز إلى شرح مفصل من محافظ المسارحة الدكتور متعب الشلهوب عن المهام والخطط والآليات المعدة للعمل في مختلف الجهات والتنسيق التام بما يعود بالنفع والفائدة ويحقق الصالح العام وناقش الطبيقي مع الدكتور الشلهوب سبل تأمين الخدمات الصحية لقاطني مركز الإيواء، وقال الدكتور الطبيقي إنه سيتم تأمين مركز صحي متكامل في الموقع، بالإضافة إلى فرق طبية وإسعافية متنقلة، من ناحية أخرى أكد محافظ محافظة أحد المسارحة الدكتور متعب الشلهوب أنه تم تأمين جميع الخدمات في المخيم كما يتم تقديم وجبات يومية مجانية كما أن هناك قسماً خاصاً للعوائل وآخر للعزاب ويوجد مكتب لكل إدارة حكومية.



أنباء عن عودة أحد الضباط المفقودين في مواجهات الشريط الحدودي

جازان - إبراهيم بكري:
نفى شقيق أحد ضباط القوات المسلحة نبأ استشهاد شقيقه في مواجهات القوات السعودية مع المتسللين المسلحين بالحدود السعودية - اليمنية حسب ما نشرت بعض وسائل الإعلام أمس.
وأكد شقيق الضابط لـ(الجزيرة) توفر معلومات تشير بعودة شقيقه للأراضي السعودية سالماً وما زال يتابع مع الجهات المعنية للتأكد من صحة عودته.
وتطرق شقيق الضابط المفقود لإيضاح علمهم بنبأ عودة شقيقه قائلاً: إن إحدى القنوات الفضائية بثت أمس خبر أن أحد العسكريين السعوديين وهو من المعلن عنهم في عداد المفقودين عاد إلى الأراضي بعد قتله لعدد من العناصر المتسللة المسلحة بالحدود السعودية اليمنية وبحوزته خرائط ووثائق عسكرية مهمة يستخدمها المتسللون. وكان صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية قد أعلن سابقا عن وجود 5 مفقودين من القوات المسلحة وتم عودة أحدهم.


التوقيع :

أحلامنا ,, كزورقٍ مُبحر ٍ.. و طفلٍ صغير ..
زورقٍ .. يحتاجُ الى رُبانٍ فَطِنْ ..
و طفلٍ .. يحتاجُ الى كَفِ امٍ حَانية ..
“Dream as if you'll live forever, live as if you'll die today.”
سفير المعرفة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس