منتديات جازان

منتديات جازان (http://www.jazan.org/vb/index.php)
-   المنتدى الأدبي والثقافي (http://www.jazan.org/vb/forumdisplay.php?f=4)
-   -   خيبة ... الخيميائي (http://www.jazan.org/vb/showthread.php?t=264340)

صـــلاح الـديـن 18-06-2013 06:30 PM

خيبة ... الخيميائي
 
ياللخيبة ..
انتهيت قبل قليل من قراءة رواية ( الخيميائي ) لباولو كويلو , وهي رواية عالمية مشهورة جدا ترجمت إلى عشرات اللغات , وحظيت بثناء وإعجاب لا نظير له حتى عدت من أفضل عشر روايات في العالم عبر التاريخ . لذلك توقعت قبل القراءة شيئا مبهرا في هذه الرواية .
بالطبع لم أنتظر ان يكون أسلوب الرواية البلاغي متميزا على مستوى الألفاظ والتراكيب , لأنني أدرك أن النصوص الأدبية تفقد روعتها وبريقها عندما تترجم وتكتب بغير لغة المبدع الأصلية . لكنني توقعت إبهارا وإبداعا في حبكة الرواية , وفي الرؤى والأفكار المعروضة في ثنايا الرواية .
أما الحبكة أو لنقل فكرة القصة من أولها إلى آخرها في قصة تراثية معروفة في بعض كتب التراث العربي قبل هذه الرواية بمئات السنين . نفس القصة وردت في كتاب ألف ليلة وليلة وفي كتاب : الفرج بعد الشدة للقاضي التنوخي المتوفى سنة 384هجرية . ( أكد ذلك الأستاذ ناصر الحزيمي في ورقة بعنوان :موارد كويلهو في الخيميائي ) .. وقد قرأتها غير مرة . ولا أشك أبدا أن المؤلف اطلع على هذه القصة ما. فوسعها وغير الأسماء و الزمان والمكان وأدخل تفاصيل وقصصا أخرى ضمنها. وصاغها بأسلوبه وبث فيها أفكاره و معتقداته .
ماذا بقي من الرواية ؟ بقيت الرسالة التي يقدمها المؤلف من خلال شخصيات الرواية ..
الرسالة كما فهمتها : أن للعالم روح وأننا جميعا جزء من (روح العالم ) وهي روح ترى وتسمع وتقرر وتسير وتدير كل شيء , ولها لغة تخاطبنا بها هي لغة العالم أو الكون وتأتينا عن طريق إشارات تواجهنا في الحياة . وهي كما قالت إحدى شخصيات الرواية : الجزء المرئي من الله . تعالى الله عن ذلك . وهذه من عقائد الفلاسفة القديمة لتى جعلت الكون بكل مافيه بديلا عن ( الله عز وجل ) وهي الفكرة التي تبناها هيجل وطورها . وهي شبيهة بالعقيدة الحلولية التي ترى أن الله حال في كل شيء وأن كل شيء حال فينا .
ظل الكاتب يلح طوال الرواية على فكرة : روح ولغة العالم . وعلى فكرة أخرى لم أصل بوضوح إلى قصده منها وهي : الأسطورة الشخصية .ولعله يقصد أن لكل شخص هدف وغاية خاصة به وحده .
ولهذا أشعر أن من الرسائل الجميلة غير المقصودة التي يخرج بها بعد قراءته لهذه الرواية : أن يحمد الله على نعمة الإيمان واليقين ووضوح الهدف والغاية ..
من العدل هنا أن أشير باستحسان إلى العبارات والحكم الجميلة الموزعة في ثنايا الكتاب على لسان شخصياتها مثل قوله : إن السيل الجارف هو الذي يكشف الكنوز وهو الذي يدفنها في آن.. ونقدر كذلك الرسائل الإيجابية الطيبة التي تضمنتها الرواية مثل : الدعوة إلى الطموح والحث على السفر والترحال لتحقيق الغايات والأمنيات . والشجاعة في تجاوز المألوف بحثا عن الأفضل . لكنني أعتقد أن بعض هذه الأفكار تحملها أيضا الرواية الأصلية الموجود في كتب التراث العربي قبل باولو بمئات السنين ..
أعتقد أن سبب انتشار الرواية وذيوعها في العالم . هو أنها تحاول أن تقدم إجابات عن السؤال الفطرى : من نحن ؟ ما علاقتنا بالكون ؟ لماذا خلقنا ؟ وما أكثر الضالين الذين يتعطشون لكل سطر يمكن أن يساعدهم في الإجابة عن هذه الأسئلة . لكنهم يضلون أو يعرضون عن الكتاب الذي يقدم لهم الجواب البسيط والكامل : القرآن الكريم .
إذا : الأسلوب متوسط . القصة مسروقة . الرسالة باطلة .. ولهذا شعرت بالخيبة .

لمس الروح 19-06-2013 09:33 AM

نعمة الإيمان واليقين ووضوح الهدف والغاية


**



يعطيك العافيه

المناضل 12-07-2013 11:08 PM

بوركت جهودكم الطيبة لخدمة الثقافة


الساعة الآن 12:56 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.