المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العرب وتداعيات الهجوم


أبو رميس
16-09-2001, 10:01 AM
لقيت الهجمات الأخيرة في عمق الولايات المتحدة والتي راح ضحيتها مدنيون إبرياء، إدانة واسعة في أنحاء العالم. ولكنها في الوقت ذاته أثارت مخاوف من استغلالها للإضرار بقضايا العرب والمسلمين. أدل برأيك، مع ذكر الاسم والبلد

Arabic@bbc.co.uk


--------------------------------------------------------------------------------
ليس من الانسانية ان يتعرض الابرياء للضربات الارهابية التى تستهدف او تستبطن اهدافا سياسية مهما يكن نبل الغايات، فالغايات النبيلة لا تتحقق بوسائل منحطة، لكن الصاق التهمة على العرب والمسلمين فورا امر لا يقره حتى منطق المؤسسات الضعيفة التى شرعت فى تدابيرها الاحترازية بعد وقوع الكارثة وتبحث عن عجل فداء تقنع به شعبها بجدوى / خالد عويس من السعودية
--------------------------------------------------------------------------------
في الحقيقة انا صدمت من موقف واراء العرب عن الهجمات على امريكا.انا وجميع العرب مع هذه الهجمات.. ليش الى يصير للشعب الفلسطيني اقل من اللى صار للشعب الامريكي، بسنا مجاملات وبسنا تقديم فروض الولاء والطاعة لامريكا/ كريك - صومالي مقيم في قطر كريك
--------------------------------------------------------------------------------
لا أعتقد بأن هناك مسلم يؤيد هذا الهجوم وأن بانت مظاهر الفرح من بعضهم فهي وقتية فقط وإلا فالإسلام يأمر بالحفاظ حتى على الأشجار في الحروب فضلاً عن البشر المسالمين، سؤالي الذي يطرح نفسه بالنسبة لنا نحن المسلمون، ما هي الطريقة التي ننظم بها إلى جيش أفغانستان الإسلامي للحرب ضد أمريكا والدول الكافرة جميعها منحن المسلمون متعطشون للموت شهداء في سبيل الله وهذه فرصتنا/ عبد الرحمن بن علي من السعودية
--------------------------------------------------------------------------------
كم انا حزين لموت هذا العدد الهائل من أبرياء و أطفال فى حادث أمريكا. إلا أننى كنت اتمنى ان يموت ويقتل اضعاف أضعاف هذا العدد من جنود الاحتلال الصهيونى أو جنود الجيش الأمريكى المتغطرس. وهذه نتيجة طبيعية للسياسة الأمريكية فى الشرق الأوسط، فلتذق أمريكا ما أذاقته للعراق وفلسطين/ ياسر من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
من المؤسف ان ينسب كل الذي حدث في امريكا الى العرب والمسلمين، وان كان من بين هؤلاء الذين قاموا بهذا العمل الشنيع في نظري عربا او مسلمين فانهم لا يمثلون على كل حال العرب والمسلمين، فهناك ايضا وفي جميع انحاء العالم يقومون بمثل هذه الاعمال ولا يحاسبون على اساس انتماءاتهم العرقية او الطائفية ولا يمكن جعل الاسلام بهذه الصورة البشعة التي تصورها بعض اجهزة الاعلام الغربية، وانا شخصيا ادين كل اشكال العنف والارهاب/ هلال اليمني
--------------------------------------------------------------------------------
إن ما شاهدناه من إرهاب طال الكثير من الأبرياء لا نستطيع إلا ان نستنكره بشدة، ولكن أتمنى ان يكون ما حدث سببا يجعل الولايات المتحدة تعيد تقييم سياستها الحالية المسيئة للكثيرين وأكبر دليل تنامي موجة العداء لها في العالم. وأتمنى أن تسعى للقضاء على الأرهاب الموجه عن طريق حل النزاعات العالقه وإبداء تفهم أكثر للرأي الآخر لا عن طريق هجمات لن تفعل شىء سوى خلق مشاكل جديدة تضاف الى ما هو موجود أصلا/ مهند علي اسماعيل
--------------------------------------------------------------------------------
كما هو الحال في حادثة المدمره كول والتي اسفرت النتائج والتحاليل من احدى الدول، لا اذكر من هي بالضبط ولكن قد تكون سويسرا او استراليا حيث اظهرت النتائج إن المتسبب في ذلك والمخطط له هو اسرائيل وحينها اغلق ملف القضية ضد مجهول لماذا! لأن اسرائيل مهما عملت من احداث تضر بأمريكا فإن هذه الأخيرة لن تحرك ساكنا خوفا من اليهود والصهاينه في امريكا وفي هذه الحالة لابد ان تلبس القضية للعرب والمسلمين كافة حتى تصرف الانظار عن اسرائيل ويكون العرب والمسلمون هم الهدف في كل قضية ارهاب تصنعها اسرائيل. لا نبالغ كثيرا اذا قلنا إن اسرائيل هي المدبر الأساسي لكل إرهاب في العالم وما يحدث الآن وما سيحدث مستقبلا فهولاء اليهود معروف عنهم المكر والخبث ونقض العهود والمواثيق أيا كانت الأسباب/ سعيد من الامارات
--------------------------------------------------------------------------------
إن ما حدث في يوم الثلاثاء الأسود في تاريخ أمريكا الحديث يعتبر بلا شك مفاجئة مذهلة للعالم أجمع حيث أن ضرب أكبر دولة في العالم تتباهى بقوتها وأمكاناتها المالية والعلمية والعسكرية في عقر دارها ما هو إلا دليل على أن كل شيء ممكن ومتاح في هذا العالم ، وستظل أمريكا ولعقود قادمة تحاول محو هذه البقعة السوداء من ثياب تمثال الحرية الذي تتباهى به كرمز لحضارتها في محاول لأستعادة هيبتها ومكانتها بين دول العالم، يتعين على أمريكا أن تعيد النظر وبجدية في سياستها الخارجية تجاه معظم دول العالم وخاصة منطقة الشرق الأوسط ولا سيما تحيزها الواضح والفاضح للكيان الصهيوني، هذا المرض المتفشي في جسد الأمة العربية. إن بعض مظاهر الفرح والغبطة بين أواسط العرب عامة والمسلمين خاصة لما حدث بالأمس في أمريكا ليست تشفيا في هؤلاء الذي قضوا في هذه العملية الانتحارية ، إنما هو شعور تلقائي تجاه دولة سعت بكل قوة، من خلال سياستها غير العادلة ، لتضع نفسها بجوار العدو الصهيوني الذي سيبقى إلى يوم الدين هدفنا الأساسي/ خالد صالح
--------------------------------------------------------------------------------
إننا لا نقر العنف كمبدأ لحل الأزمات لأن ديننا الحنيف الاسلام لا يقر ذلك، ولكن السؤال موجهه للإدارة الامريكية وبالتحديد لصناع القرار فيها البيت الابيض والكونجرس ووزارة الدفاع: لماذا هذا الهجوم بالذات على أمريكا! الجواب لأن أمريكا هي رأس الحية وهي التي تدير جميع المعارك في الشرق الأوسط التي راح ضحيتها آلاف من المسلمين الابرياء من فلسطين والعراق وغيرها، لذلك نحن كمسلمون نرى أن هذا عقاب رباني لكل من طغي وتجبر واستكبر، كما أن مركز التجارة الدولي هو أكبر مركز ربوي في العالم، وهذه الضربة هي اختبار للولايات المتحدة لتعيد حساباتها السياسية في منطقة الشرق الأوسط والمسلمين/ بتوقيع أبو عبد الله من السودان
--------------------------------------------------------------------------------
لا أدري لماذا لم أشعر بتعاطف مع الشعب الأمريكي بل على العكس فقد شعرت بنوع من الإرتياح، أعرف أن الهجمات الأخيرة هي ضد تعاليم الدين الإسلامي ولكني بشر أتأثر بما يحدث حولي، فقد خرج علينا الرئيس الأميركي جورج بوش وتكاد الدموع تقطر من عينيه وأخذ يندد بالهجمات الوحشية ضد المدنين الأبرياء. ومنذ عدة أيام خرج علينا نفس الشخص بإعلان أن استخدام إسرائيل للأسلحة والطائرات الحربية الأمريكية الصنع ضد الشعب الفلسطيني الأعزل لا يعتبر إخلالا بالقوانين الأمريكية التي تمنع استخدام الأسلحة الأمريكية ضد المدنيين بل وقامت الولايات المتحدة بالموافقة على صفقة طائرات اف 16 جديدة لصالح إسرائيل لكي تستخدم بكل تأكيد ضد المدنيين الفلسطينيين، وهذا يعني أمرا من اثنين، إما أن أمريكا تعتبر الشعب الفلسطيني كله عبارة عن جيش نظامي مسلح بما فيه من رضع ونساء وشيوخ، وإما أن الفلسطينيين والعرب والمسلمين عبارة عن حشرات لا ترقى إلى مستوى البشر وعليه لا يمكن تصنيفهم مدنيين أو غيرهم/ ايمن من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
الحمد لله أن الطيار المصري البطوطي قد مات في حادثة الطائرة المصرية منذ مدة طويلة، وإلا كانت السلطات الأمريكية قد اتهمته بأنه قد قرر الانتحار وتسبب فيما حدث، نحن نأسف على ضحايا الحادث الأميركي بقدر أسف الشعب الأمريكى على الضحايا العرب في الطائرة المصرية وضحايا فلسطين والعراق والسودان والشيشان والفلبين/ بتوقيع إسلام من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
لا أحد يوافق على ما حدث ولكن يجب آن نبحث جميعا عن الأسباب التي أدت بمثل هولاء الشباب القيام بمثل هذا العمل المجنون لانه من الواضح انهم تعرضوا لما يشبه غسيل المخ وتمت السيطرة عليهم الي الدرجة التي لم تسمح لهم بمجرد التفكير فى خطورة ما سوف يقومون به والآثار المترتبة علي العملية، وبالنسبة لرد الفعل الامريكى والدولى فقد اتجه الجميع الى التلميح بتورط العناصر العربية والإسلامية فى هذا العمل والنغمة السائدة الآن هى استعداد كافة الدول الغربية لمساعدة الولايات المتحدة المصابة فى مواجهة الإرهاب. أين كانوا عندما كانت مصر وغيرها من الدول وبصفة خاصة الدول العربية تتعرض للهجمات الإرهابية، ثم أين كل هذا من بؤرة الإرهاب إسرائيل التى تمارس إرهاب الدولة ضد الفلسطينيين بالأرض المحتلة، يبدو آن هذه المنطقة غير موجودة على خريطة اهتمامات الولايات المتحدة وحلفائها/ جون متي من القاهرة

أبو رميس
16-09-2001, 10:03 AM
--------------------------------------------------------------------------------
الدين الاسلامي هو دين التسامح والغريب ان صورة الدين الاسلامي عند الامريكين هي صورة الدين الدموي الذي يحض على القتل، ومعروف أن الاسلام في الحرب يمنع قتل الابرياء وان اية عملية من هذا النوع فان الاسلام بريء منها/ محمد لافي من عُمان
--------------------------------------------------------------------------------
أستنكر بشدة ما حدث في مركز التجارة العلمي بنيويورك فقتل الأبرياء ليس من الإسلام، وأقول لهؤلاء الذين فعلوها إن كان هناك أخطاء للسياسة والحكومة الأمريكية فهذا لا يعطيكم الحق في قتل أبرياء فإنه لا ذنب لهم في هذه الدائرة السياسية، وأعلن أسفي وحزني الشديدين وأدعو الله أن يرعى أسر الضحايا في هذا الحادث الأليم/ صفاء العشماوي مصرية كندية مسلمة
--------------------------------------------------------------------------------
أدين الحادث بشدة فليس في الفقه الإسلامي قتل الأبرياء.ولا أريد أن نخفى ضعفنا وقلة حيلتنا أمام الأعداء بالشماتة التي لا يقرها خلق ولا دين/ معتز محمود محمد من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
الضحايا هنا وهناك في كل أرجاء العالم ليس أمريكا فقط وليس لدى وقت لذكر ضحايا العالم بأسره، انهم كثيرون، ولكن أقول حان الآن وقت تغيير سياسة أمريكا/ سعود الإبراهيم من السعودية
--------------------------------------------------------------------------------
من قتلوا في الأعمال الإرهابية البغيضة في نيويورك وواشنطون هم ضحايا أبرياء .. الشعور بالفرح والشماتة لما حدث شعور بغيض فالدين الإسلامي والمسيحي ضد قتل الأبرياء والأطفال والنساء. إن حضارتنا العربية والإسلامية ترفض مثل هذه الأعمال وكما نرفض الأعمال الوحشية التي تقوم بها إسرائيل ضد الفلسطينيين العزل فلابد أن نرفض كل عمل يرتكب ضد الإنسانية/ محمد عاطف من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
كلنا أسى وحزن على الإنسان الذي يهدر دمه في كل مكان في العالم، هذا لا شك فيه لأننا نحمل في داخلنا ما يسمى الضمير الإنساني المسؤول الذي نستقيه من ديننا الإسلامي الحنيف وينمو ويترعرع بداخلنا منذ نعومة أظافرنا. هذا الضمير هو الذي يختم علينا أن نحزن وان نأسف لما وصل إليه حال العالم الآن مما نراه ونسمعه ونقرأه يوميا من دماء.والواقع أن الحمق والغطرسة الأمريكية والفجر الإسرائيلي تقودان العالم إلى مصير لا يعلمه؟ وأنا من هنا أدعو أمريكا والأمريكيين إلى ضبط النفس ومراجعة تلك النفس والبحث عن شئ قد يبدو غريبا عليهم يسمى الضمير الإنساني فقد يهديهم إلى المجرم../أحمد بكري من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
نعم لقد لقيت الأحداث الأخيرة في الولايات المتحدة إدانة واسعة فهل كانت كلها صادقه؟ لأن أمريكا بسياستها الخارجية تطاولت على العالم ولم تترك لها صديق ؟ إن أمريكا باعتداءاتها نشرت الرعب بين الناس ولكنها لم تشعر به ولا مرة واحدة حتى في الحرب العالمية، فهل ستعدل سياساتها الخارجية بعد أن عرفت معنى الخوف والمعاناة الذي يعاني منه الكثير وعلى رأسهم الشعب الفلسطيني والعراقي؟ ونأمل نحن العرب الأمريكان أن لا يهاجمنا الغوغاء ثانيةً هنا في أعمالنا أو مقدساتنا أو يتعدى على المحجبات من بناتنا لأننا نحترم القانون وكل الأديان ونستنكر كل أنواع الإرهاب ونأمل أن لا يظلم أو يتهم أو يعاقب بريء حتى تثبت إدانته/ د.سامي من أمريكا
--------------------------------------------------------------------------------
الإسلام لا يجيز قتل الأبرياء وقت الحرب مثل النساء والأطفال كما لا يجيز نهب الثروات ودليل ذلك عدم إباحته قطع الأشجار وقت الحرب أيضا ولكن من المهم أيضا أن نعلم أن الشعب العراقي المسلم مات فيه عشرات الآلاف من الأبرياء على يد أمريكا منذ أن حاربته تحت غطاء شرعي وبقيت بالمنطقة لتنفيذ أهداف أخرى. وشعبنا في فلسطين يقتل فيه الأبرياء كل يوم بأسلحة أمريكية وبمباركة منها على يد قوات احتلال يعلن قادته أنه لابد من إبادة العرب... احكموا بالعدل تحت أي مظلة لقانون سماوي لأي دين أو لأي قانون وضعي لأي منصف يحترم حقوق الإنسان أيا كان الإنسان/ د.مجدي من أمريكا
--------------------------------------------------------------------------------
أولا الهجوم وحشي ومرفوض مهما كانت الدوافع. والمذنب ملام كان من يكون. أنا شخصيا أظن أن الفاعلين ليس العرب ولا الإسلام. أريد أن أسال سؤالين قبل التسرع بالحكم؛ لماذا مبنى التجارة العالمي بالذات وليس مثلا مبنى امباير ستيت ؟لماذا البنتاجون وليس أحد المواقع النووية التي فيما لو هوجمت بتلك القوة لكانت كارثة تتعدى كل الحدود؟ أظن أن الدافع هو رسالة إلى عملاق الرأسمالية وداعي العولمة وعملاق الاقتصاد العلمي ورافض الالتزام بإجراءات حماية البيئة ومصر على كسر الحظر النووي وماض في مشروع الدرع الصاروخي لا مبالي. الفاعل لا يريد انترنت ولا جينز ونقال، الفاعل يريد خبزا . أسف على الموضوعية أسف على الضحايا الأبرياء وأقول الله اعلم/ علاء سوري من بولندا
--------------------------------------------------------------------------------
ما هي مطالب المختطفين ولماذا نفذوا جريمتهم الهمجية ومن أجل ماذا ؟ أن ما قاموا به هؤلاء ليس إلا غباء ووحشية. فلا يغير من السياسة الأمريكية (..) التي تبنتها في العالم من أجل مصالحها الرأسمالية بل لقد أعطوها بعملهم المشمئز مبررا لتنفيذ جرائمها بشكل أبشع من قبل بصفة شرعية وبسم الدفاع عن النفس. نعم أن تلك العملية عملية قتل جماعية لا تختلف عن ما قامت بها أميركا في هيروشيما وناجازاكي والعراق.. ولا تختلف عما قام به النظام الدكتاتوري في العراق بحق الشعب الكردي في حلبجة بالأسلحة الكيماوية ولا تختلف عن قتل الفلسطينيين في صبرا وشاتيلا ؟نه حقا ليوم أسود تنتظر البشرية نتيجة هذه السياسة الرأسمالية الدائرة باسم الوطنية والقومية والديانات في العالم/ خليل نوري من كندا
--------------------------------------------------------------------------------
أن رأيي الشخصي في هذا الموضوع هو بالطبع إدانة المجرمين الذين قتلوا كل هؤلاء الأبرياء من البشر ورغم أنني من الكارهين للسياسة الأمريكية لكنني لست من المؤيدين لمثل هذه الأعمال الجنونية التي راح ضحيتها آلاف مؤلفة من البشر ولكن في اعتقادي أن قضية الشرق الأوسط هي السبب وذلك لا يعني أن العرب أو المسلمين هم المتورطين في مثل هذه العمليات بل ربما إسرائيل نفسها ربما تكون متورطة في مثل هذه العمليات فجهاز الموساد الإسرائيلي يهمه جدا إثارة العالم نحو اضطهاد العرب أو المسلمين ومثل هذه العملية من الممكن أن تساعد إسرائيل الوصول إلى أهدافها وهو إشعال المنطقة بأكملها وقيادتها للحرب وأنا أعتقد أن إسرائيل وراء تنفيذ هذه العملية .. وأنا لست من معاديين السامية ولكنني قمت بترتيب الأحداث والمنطق ولم أجد دولة في العالم لها مصلحة كبرى من وراء عملية كهذه إلا إسرائيل فقط والله أعلم/ محمد إبراهيم من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
إننا كعرب ومسلمين ندين استخدام المدنين والأبرياء كأدوات وأهداف، رغم ما تقوم به الإدارة الأمريكية من جرائم مباشرة وغير مباشرة، ورغم الدعم اللا محدود لإسرائيل ، ولكن في الوقت ذاته نقول أن ما حدث جريمة انتهت إلى ما انتهت إليه، بغض النظر عما إذا كانت ستتكرر أم لا، ولكنها عموما لن تترك أثارا مستقبلية أخرى، ولكن استخدام أمريكا لليورانيوم المنضب في حرب الخليج وتشويه الخلقة للأجنة وما سيتركه ذلك من آثار جريمة أكثر بشاعة مما جرى اليوم في أمريكا.وما يتعرض له الأبرياء من نساء واطفال وشيوخ العراق، على يد أمريكا وصدام معا، اكثر دمارا مما حدث لأنه يدور على مدار الساعة. أنى في الوقت الذي اقدم في التعازي للشعب الأمريكي، أدعوه إلى محاكمة ساسته وسلطاته وحكوماته لما ترتكبه من جرائم بحق الآخرين وان يشعر هذا الشعب بعمق المأساة والآلام التي تعانيها الشعوب الأخرى من حكومة واشنطن، سيما الشعب العربي في فلسطين والعراق/ عباس البكاء من العراق
--------------------------------------------------------------------------------
لا يختلف اثنان ممن يحملون لقب البشر على فظاعة ما حدث. هذا هو التفاعل الطبيعي ضد كل ما هو غير إنساني. غير أن طوال الأشهر العديدة الماضية بل خلال السنوات الخمسين السابقة خالفت السياسة الغربية و الأمريكية بصفة خاصة تجاه الفلسطينيين ومأساتهم قوانين الإنسانية بما يبلغ حد التواطؤ مع الإرهاب الإسرائيلي. و على الرغم من ذلك فسنتمسك نحن العرب بصفاتنا الإنسانية وندين ما حدث. وبجانب إدانة الفعل علينا أن ندين مقدماته المعروفة. غير أن محاولة مخاطبة الأمريكيين في شأن ضلوعهم في المسؤولية عما حدث لهو من قبيل العبث وإضاعة الوقت. لنكن عمليين و نلعب السياسة كما يلعبها الأعداء. أمريكا تحاول الآن تكوين تحالف على مستوى سياسي وعسكري لدعم انتقامها المتوقع ضد من تتجه إليه أصابع الاتهام. وهي تسعى للحصول على تفويض غير مشروط كما حدث أبان حرب الخليج. حسنا، نحن سنتحالف ضد الإرهاب ولكن ليشمل كل الإرهاب وليس الإرهاب المنتقى بالمواصفات الأمريكية. نعم يجب أن نضغط للخروج بمكاسب لقضيتنا. يجب أن نقول بوضوح أن تحالفنا معكم غير محدود بشرط ضم ممارسات إسرائيل لقائمة أهداف التحالف. يجب أن يكون تفاوضنا بهذا الشأن مستندا على حقيقة حاجة الأمريكيين إلينا في هذا التحالف.لا يجب علينا بأي حال من الأحوال تقديم المزايا دون مقابل كما كان دأبنا خلال تاريخ طويل من الأخطاء التاريخية/دكتور موفق مصطفى من الإسكندرية

أبو رميس
16-09-2001, 10:04 AM
--------------------------------------------------------------------------------
أولا لا داعي للتخلف العقلي عند الحوار فالكارثة كبيرة جدا والأرواح هي بشر كان من الممكن أن نكون نحن بينهم أن لم يكن بينهم أقارب لنا واخوة والبشر جميعهم اخوة إلا أن الغباء في طريقة التفكير هي التي تحدث هذه الكوارث. لا داعي للوعظ أو وضع المسؤولية على الآخرين. نريد أن نتعامل مع الأمر بإنسانية أولا قبل نوع البلد والجنسية فالإنسان إنسان في كل مكان وبينهم من هو شرير ولكن دائما ينتصر الخير والحب والرحمة من الله صاحب الرحمة والحنان لكل البشر/أبو علي من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
أي نعم أنهم أبرياء. ولا نلوم الشعب الأمريكي بما يحصل في فلسطين ولكن أريد أن أضيف أن محمد الدرة بريء أيضا../ أحمد الصافي فلسطيني من السعودية
--------------------------------------------------------------------------------
اشعر بالأسى للاخوة العرب من اتهامات أمريكا الكاذبة بشان الهجمات عليها. ولكن في نفس الوقت يحزنني موت الأبرياء في الولايات المتحدة الأمريكية؟./ رانيا غازي من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
نحن ندين كل تهديد لأي إنسان لان الله خلقنا أحرار وتوعد كل من تسول له نفسه إلحاق الضرر بالناس بالعذاب الأليم ولكن رغم هذا نحن لا نبرئ أمريكا مما حدث لها فلابد لها من إعادة النظر في سياستها الخارجية/ صلاح صالح من القاهرة
--------------------------------------------------------------------------------
رغم كل الحزن والأسى لموت الكثير من الأبرياء إلا انه يجب على أمريكا ورئيسها(..) بوش أن يعلموا مدى كراهية العرب لهم على السياسة المتحيزة على طول الخط مع الكيان الصهيوني ضد العرب وضد الشعب الفلسطيني/ مجدي التهامي من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
لماذا العرب والمسلمون هم المتهمون دائما؟ العملية تمت بطائرات أمريكية واختراق أمني لا يقدر عليه إلا أصحاب النفوذ (..) في أمريكا فقط وما حادث التفجير في أوكلاهوما إلا دليل من الأدلة ولا دور للعرب والمسلمين في ذلك/ عبد الله وافي من الدمام

أبو رميس
16-09-2001, 10:10 AM
--------------------------------------------------------------------------------
نحن نؤكد أن الإسلام العزيز يدين كافة أنواع العنف وقتل الأبرياء لكن الذي حدث إنما هو رد فعل على السياسة والممارسة الأمريكية للمنطقة ودعمها اللامحدود للعنف الصهيوني ضد أبناء فلسطين الأبرياء. في هذا الوقت لا نبدي الشماتة للأمريكان سيما أن الضحايا من الأبرياء لكننا نريد أن يعي الساسة الأمريكان سلوكهم العدواني اتجاه الشعوب وتدخلهم الصارخ في شؤون العالم اجمع وخاصة العالم الإسلامي الذي يعيش أسوأ حالة بسبب السياسة الأمريكية/ خزعل غازي من العراق
--------------------------------------------------------------------------------
بالرغم من أن الإسلام لا يجيز قتل الأبرياء من المدنيين، إلا أن براقش جنت على نفسها إذ أن أمريكا لم تترك لها صديقاً ولا محبا في العالم بسبب الغطرسة والهيمنة وما دعمها لإسرائيل لقتل أخوتنا وأطفالنا في فلسطين إلا دليل على وحشية أمريكا وتسترها على الجرائم الشنيعة. وكأنها أصبحت هي الدولة الحربية الأولى في خط المواجهة الأول مع الفلسطينيين .ولا ندري كيف يحكم علماء المسلمون على دولة مثل أمريكا هل هي حربية أم مسالمة، و إن كانت حربية فكيف نجابهها وبأي وسيلة وإن كانت دولة مدنية مسالمة فكيف نبرر إذا دعمها المطلق لإسرائيل/ عبد الله عبد الرحمن من سوريا
--------------------------------------------------------------------------------
أقول للرئيس الأمريكي بوش أين الأمن في أقوى دوله في العالم؟ أين الأجهزة المتطورة التي تقولوا أنها تستطيع أن ترى كل شبر في العالم؟ أين وكالة سي أي أيه وأف بي أي قبل أن تستخدموننا شماعة لتعلقوا فشلكم علينا / محمد إبراهيم مصطفى عطية من القاهرة
--------------------------------------------------------------------------------
حقيقة ما حصل و يحصل على الأراضي الفلسطينية من قتل وتشريد هو إرهاب بكل ما تعنيه الكلمة وبكل أسف كانت ولازالت الحكومة الأمريكية تقف وراؤه وتساند من يقوم به ماديا وتقنيا وسياسيا. أتمنى أن ما حصل في أمريكا أن يوقظ الشعور الأمريكي والعالمي لما يحصل في فلسطين. ومع هذا فنحن كمسلمين ندين الإرهاب الموجه ضد المدنيين بكل أشكاله.. والمتابع لأخبار البيت الأبيض لابد أن يفهم إلى أن هناك هجوما دوليا كبير يتم التحضير له والله يعلم أين ستكون وجهته وقد تكون أفغانستان، وحتما سيكون هناك ضحايا مدنيين أبرياء / أبو إسماعيل من السعودية
--------------------------------------------------------------------------------
لا اعتقد أن ثمة طرف عربي أو مسلم وراء ما حدث في الولايات المتحدة الأمريكية لأن ذلك لعمل بحاجة إلى قدرات وإعداد من فترة ليست قليلة واعتقد أن المخططون لهذا العمل على دراية و معرفة بالحال الأمريكي الداخلي والإجراءات الأمنية . بل وأرجح أنهم من داخل أمريكا نفسها ... المستفيد الوحيد كما يبدو لنا الآن هو إسرائيل فالحقد بتنامي على العرب و المسلمين في أمريكا حتى في أوروبا كما أن الرأي العام مشغول الآن بما يجري في أمريكا وهذا يمكن إسرائيل من الاستفراد بالفلسطينيين وسحقهم دون مساءلة دولية حتى العرب يحاولون استرضاء أمريكا/ راشد من الأردن
--------------------------------------------------------------------------------
بحكم تعرفي على الشعب الأمريكي عن قرب، فأنا لا أملك إلا أن أشاركهم مشاعرهم الحزينة. أننا لابد أن نفرق تماما بين الشعب والحكومة الأمريكية وسواء اتفقنا أو اختلفنا معهم، فالحقيقة أنهم لا يعرفون. من هنا لابد أن نتوخى الحذر في إبداء مشاعرنا إزاء الحادث، فالوقت ليس مناسبا لتلقين الشعب الأمريكي درسا، ولكن الواجب أن نظهر بالمظهر الذي يليق بنا كأصحاب دين وحضارة ليس فيهما إلا كل ما يشرف من تعاطف وتعاون ودعم لأبناء جلدتنا، وبدلا من أن نعمل لكسبهم إلى صفنا، فأننا قد نخسرهم إلى الأبد. هذا ليس موقف خنوع بقدر ما هو موقف شرف وسياسة في نفس الوقت/ هشام سعيد من القاهرة
--------------------------------------------------------------------------------
التعازي إلى الشعب الأمريكي المفجوع بسبب الكارثة اللاإنسانية التي حلت به. وأقول بأن ما حصل لا يرضاه أي عربي ولا مسلم ولا يرضاه أي إنسان. ما حدث هو كارثة ألمت بالشعب الأمريكي الصديق ومن قاموا بهذا العمل مهما كانت أسبابهم يجب أن يلقوا جزاءهم العادل . كما أطلب من الحكومة الأمريكية أن تراجع سياساتها الخارجية والتي لا يستسيغها كثير من البشر فمن غير المعقول أن تقوم حكومة الولايات المتحدة بدعم لا محدود للكيان الصهيوني بينما الشعب الفلسطيني يقتل بالسلاح الأمريكي. أطلب من حكومة الولايات المتحدة أن تسعى جاهدة لكي تكسر شوكة اللوبي الصهيوني العنصري والذي يسيطر سيطرة تامة على مقدرات الشعب الأمريكي وأطلب من الإعلام الأمريكي أن يخفف من حدة الهجوم على العرب و المسلمين. إن العرب و المسلمين في أمريكا يحبون الأرض التي يعيشون عليها ويساهمون في بناء مجتمعهم الأمريكي/ أحمد الطالب من الإمارات

أبو رميس
16-09-2001, 10:11 AM
--------------------------------------------------------------------------------
أين كان صوت العالم و أبرياؤنا يقتلون في منازلهم؟ الآن ارتفعت الأصوات لأبرياء أمريكا؟! / أم زياد من القاهرة
--------------------------------------------------------------------------------
الإسلام ضد قتل الأبرياء. من لديه القدرة على فعل مثل هذا العمل؟! / جانيت من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
إنها ليست حربا، فللحرب قانونها الخاص. والحرب مباح فيها القتل سواء على المستوى الديني أو المستوى الإنساني. ولكن القتل في غير الحرب هو إرهاب، إننا كمسلمين نرفض قتل أي إنسان دون سبب، نرفض قتل إنسان لا يحمل سلاحا، وكل ذنبه أن الحكومة التي تمثله عنصرية ومتغطرسة. لتكن حربا على السياسة والساسة الأمريكيين. لكننا لا نعترف بإرهاب أو حرب ضد شعب أعزل / عبد الله فرحات من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
الإسلام سلام ولا يجيز أبدا قتل المدنيين. لقد أوصانا رسولنا وحتى أثناء الحروب أن لا نقتل طفلا ولا شيخا ولا امرأة، ولا نقطع شجرة. فأننا ندين كل عمل ضد ما جاءت به سماحة الإسلام ورسولنا الكريم. لماذا هذه الحملة الشنيعة (..) ضد الإسلام؟ من قتل أطفال مدرسة بحر البقر؟ من قتل الأبرياء في لبنان وقانا؟ من قتل الطفل محمد الدرة وغيره من شهداء الانتفاضة؟ من قتل أسرى الجنود المصريين بالمئات ومسلمي العالم في كل مكان ليس بالمئات بل بالآلاف؟ أنني كمسلم نقي وككل مسلم قلبه ناصع البياض لا يحمل حقدا لأحد، ندين كل عمل إرهابي ضد الأطفال والشيوخ والنساء والآمنين. فعلى كل أمريكي عاقل أن يغير فكرته عن الإسلام؟ لقد انتشر الإسلام بالسلام وليس بالإرهاب أو الدمار، إنه الإسلام، الوجه المشرق لكل مسلم حقيقي؟الإسلام سلام/محمد نور من الكويت
--------------------------------------------------------------------------------
مرة أخرى، تشير أصابع الاتهام إلى شخصيات إسلامية بأنهم المدبرين، ألا يوجد غير المسلمين في هذا العالم أمام وسائل الإعلام ليوجهوا له الاتهام؟ فنحن وقبل كل شئ ضد قتل المدنيين ولنا زوجات وأطفال مثل ضحايا هذا العمل. قال العديد من المحللين بأن هذا العمل على درجة من التنظيم والإمكانات يفوق إمكانات الجماعات الإسلامية المتواضعة التي لا تتعد تفجير النفس أو السيارات.وأعتمد في تنفيذ هذا العمل على معلومات استخبارية دقيقة، مما يدل على وجود عملاء لمن قاموا بهذا العمل داخل أماكن حساسة كثيرة، ولا يستبعد أبدا قيام اليمين الأمريكي بهذا العمل مدعوما باستخبارات دولة قد يكون الموساد، وقد تكون هي المخططة لهذا الأمر لشغل الرأي العالمي عما يحدث من قتل للفلسطينيين وتشويه شكل المسلمين في العالم الغربي، وإثارة أحقاده عليهم مما يجعل الرأي العام يتجاهل بل يساند إبادة المسلمين في كل مكان، وقد تريد إسرائيل إلحاق الضرر بأمريكا تمهيدا لسيطرتها الكاملة على تلك الدولة العظمى ومن ثم على العالم كما تصور لهم أوهامهم. هذا الأمر حسبما يقول المحللون قد يكون أمريكي - أمريكي ومن الأجدر لحكومة الولايات المتحدة أن تبحث في بيتها من الداخل بدلا عن توجيه الاتهامات إلى الخارج/ أبو حسام من السعودية
--------------------------------------------------------------------------------
أبعث إليكم رسالتي تلك وأنا في غاية التأثر مما حدث لعاصمة العالم أجمع نيويورك، وليس هذا شأني بل شأن جميع أفراد هذا الشعب وتلك الأمة المسلمة ؟ لا مكان للقتل والعنف وإهدار الدماء البريئة، بل لقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن العنف والتدمير وأقر الرحمة والحب بين الناس كافة وبين المسلم وغير المسلم لأن الإسلام دين سلوك وعمل وليس شعائر فقط. إنني وغيري من أبناء تلك الأمة ندعو القائمين على الإدارة الأمريكية إلى عدم الانسياق وراء وسائل الإعلام التي تدعمها الصهيونية والتي تدعو في كل منتدى إلى توريط الإسلام وبالتالي المسلمين في هذا الأمر. بل عليها أن تسلك كل الوسائل التي من شأنها أن تقف على المتسبب الحقيقي في هذا الأمر وعليها ألا تنساق خلف ردود الأفعال المرتبطة بتداعيات أحداث القضية الفلسطينية وبالتالي جعل الدائرة مسلطة على المسلمين فقط أو العالم العربي على وجه الخصوص. وأخيرا فإن الحادث جلل وأليم والفاجعة كبيرة بكل المقاييس والله نسأل أن يلهم الجميع الصبر ويرحم الأبرياء الذين راحوا ضحية هذا العمل الإجرامي/ دكتور صلاح عبد السميع من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
تدين الأديان السماوية كافة العنف بجميع أشكاله و قتل الأبرياء، ولكن ما حدث في الولايات المتحدة أمس يعتبر تطبيقاً عملياً على فشل سياسة الغطرسة والتجاهل اللتان تنتهجهما الولايات المتحدة في التعامل مع ببقية دول العالم وعلى وجه الخصوص منطقتنا العربية. فلقد جاءت هذه الهجمات لتصيب في مقتل الغرور الأمريكي، والذي جعلهم يسارعون عقب الحادث لإلقاء اللائمة على عدد من الشعوب المسلمة التي لا تملك قوت يومها. أما القرائن الموجودة أمامنا فهي تشير بما لا يدع مجالاً للشك أن هذه الحرب التي شنت على أمريكا أكبر من أي جماعة أو حتى دولة في المنطقة عدا دولة واحدة تمتلك من التقنية والنفوذ داخل الولايات المتحدة ما يؤهلها لتنفيذ مثل هذه العمليات بمثل هذه الدقة و الحرفية، لم لا وهي أشهر لص في التاريخ وهي رائدة الاغتيالات والإرهاب، أما محاولة إلقاء التهمة على بن لادن وغيره فهي ليست أكثر من محاولة أمريكية لشغل الرأي العام هناك عن القصور الأمني الذي أدى للكارثة كعادتها في مثل هذه الظروف، ننتظر نحن المسلمون من أمريكا كبش الفداء القادم بعد العراق والسودان وأفغانستان كي تعلق عليه أخطائها بالقصف الجوي الذي أصبح كقهوة الصباح عند الأمريكيين/ علي أبو طالب من الإسكندرية
--------------------------------------------------------------------------------
إنني أجزم جزماً قاطعاً بأن ما حدث هو ِمنْ صُنْع القدرة الإلهية ولا يد لمسلم ولا غير مسلم فيه، هذا ما يجب على حكام أمريكا معرفته فليس بمقدور إنسان فعل ما حصل كائنا من كان، إنها ملائكة أرسلها خالقها لتعاقب من ظن نفسه إله هذا الكون، فليس هناك أحد يستحق أن تخسر أمريكا أموالا وأموالا لملاحقته بل عليها أن تراجع حساباتها مع الله، عليها أن توقف تآمرها على الشعوب الأخرى حتى يسلم الله شعبها. إن الجاني الحقيقي هنا هو قادة أمريكا فليتركوا العراق وشعبه وليتركوا السودان وأهله وليكفوا أيديهم عن فلسطين الجريحة، وليراجعوا أنفسهم، ليس هناك إرهاب ولا من يستطيع القيام حتى بنصف ما حدث بل هناك فرعون في الأرض تمرد على خالق السماء/ محمد سعيد

أبو رميس
16-09-2001, 10:11 AM
--------------------------------------------------------------------------------
ارتياحي كبير ليس لرؤيتي الأبرياء يموتون ولكن لأننا للمرة الأولى كعرب لم نكن الضحايا المباشرين في هذه اللعبة القذرة ولأننا للمرة الأولى أيضا نلعب دور الشعب الأمريكي وهو الشعور بالأسى والحزن على الضحايا الأمريكيين، ضحايا السياسات الخارجية لأمريكا/ خلف المحمود من الأردن
--------------------------------------------------------------------------------
أتمنى من الله عز و جل أن لا يكون الفاعل مسلما، فلا أظن الإسلام يوافق هذا العمل، بل أدعو القادر القدير أن يشغلهم بأنفسهم وأن يجعل كيدهم في نحورهم وأن يسلط عليهم من أنفسهم من لا يرحمهم، ولتحصد أمريكا ما زرعت وتزرع/ محمد بشير
--------------------------------------------------------------------------------
هذا عمل يدل على جهل وعنجهية مرتكبيه ولا يمت لدين الاسلام بصلة بل الاسلام ينهى عن قتل الابرياء ونحن نأسف لقتل الابرياء والله سائل من فعل شيء ولكن يجب ان لا توجه اصابع الاتهام الى الاسلام حتى ولو كان الفاعل مسلما، اذ ان كل انسان يمثل نفسه والاسلام منه برئ/ عادل عمار من كندا
--------------------------------------------------------------------------------
لماذا لا تكون إسرائيل هي من وراء عمليات التفجير في أميركا، سؤال يجب أن يعمل عليه العرب والمسلمون من اليوم فصاعدا، لا يجدر بنا أن نبقى في موقع المتهم الذي يجهد في دفع التهمة عنه، لا بد أن يعلو صوتنا وأن نواجه عدونا بذات السلاح، من يملك كل هذه القدرات والإمكانيات على الإعداد والتخطيط والتدريب والتنظيم الدقيق والذي هو أشبه بعمل أجهزة المخابرات والمافيات والموساد تحديدا، من لديه القدرة على اختراق العمق الأميركي، من لديه النفوذ والوسيلة واليد الطولى، من لديه الخبرة بمداخل ودهاليز الأجهزة الأمنية والتجسسية الأمريكية. والسؤال الأهم: من هو المستفيد الأول مما يجري في زعزعة الأمن العالمي. يجب أن نعمل على فضح الوجه الحقيقي لإسرائيل في أعين الشعب الأميركي والذي عليه أن يدفع فواتير دعم وحماية حكوماته المتتالية للصهاينة، لا بد للشعب الأميركي أن يعرف لماذا الحقد العالمي يصب عليهم كدولة وشعب، قد يكون الكثير من الأميركيين لا ذنب لهم، ونحن أيضا لا ذنب لنا في ما نتعرض له على مرأى ومسمع من العالم الأصم الأعور الأبكم والوقح. الحقائق لا بد وان تجلى أمام أنظار الشعوب ولندع الحكومات بعد ذلك لشعبها كي يحاسبها/ عشتار
--------------------------------------------------------------------------------
كما ذكر الاخوة السابقون ان الاتهامات قد توجهت بالفعل للمسلمين سواء كان المنفذ للهجوم مسلما، اولا رغم اننا ندين قتل الابرياء ايا كانوا في امريكا ام في فلسطين، الا ان سياسية امريكا المنحازة دوما ضد العرب والمسلمين سوف تجد من يرد عليها وان باسلوب خاطئ ولكن السؤال الان هو ما سوف يتعرض له العرب والمسلمون من اعمال انتقامية وعنصرية من عامه المواطنين هناك، ولعلنا لم ننسى ما تعرضوا له في السابق عند انفجار اوكلاهوما رغم انه تبين ان المنفذ امريكي/ قاسم محمد من اليمن
--------------------------------------------------------------------------------
لا يخفى على احد ظلم السياسة الامريكية تجاه شعوب والعرب اولهم لكن هذا ليس مبررا لمن ارتكب هذه الجريمة التي استهدفت المدنيين الابرياء ولعل التخمين بالمرتكب سيعطي اكثر من احتمال لان اعداء امريكا هم كثر وليس فقط اسامة بن لادن و هذا الحادث يطرح اكثر من تساؤل حول النظام الامني والمخابراتي الذي يعتقد انه لا يقهر كما ان هذا الحادث سيثير مخاوف كل الدول الغربية فلا عجب ان تطلب المشاركة في التحقيق لان ما وقع لامريكا ممكن ان يقع في اي مكان/ يوسف من المغرب
--------------------------------------------------------------------------------
أكثر أمر مؤسف يمكن أن يُقال هو عندما ننظر إلى ما يمكن أن يبتكره قلب الإنسان وما يمكن أن تصل إليه يده من شر وقتل ودمار. من الصعب أن يختبر الإنسان الأناني السلام طالما وُجد من هو على استعداد أن يقوم بأعمال قتل سواء أكان إسلامياً أو أمريكياً أو إسرائيلياً أو أي شخص فهو يُعبر عن ضلاله عن الحق وعن المحبة التي هي الدافع الوحيد لصنع السلام الحقيقي لأن الله محبة/ لؤي أبو ليث من الأردن
--------------------------------------------------------------------------------
إننا ندين كافة الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية سواء كانت بسبب عنصرية دولة أو إرهاب شارون أو قتل أناس ابرياء تواجدوا بالصدفة فى مطعم أو على متن طائرات مدنية أو فى مركز تجارة أو غيره، إلا أن مثل هذا الهجوم المدبر بدقة ضد الولايات المتحدة سيكون الحجة والذريعة التى تمكنها من ضرب اى مكان أو أى دولة فى العالم وفرض العقوبات وستساندها فى ذلك العديد من الدول سواء بقرارات من الأمم المتحدة أو بدونها. كما أن إسرائيل استطاعت بكفاءتها الخبيثة المعهودة استغلال هذا الحدث فى اقتحام وقتل بدون أى رد فعل يذكر بسبب انشغال العالم بما يحدث فى الولايات المتحدة وسوف تستغله فى قتل الفلسطينيين واغتصاب الأراضى ويدفع العرب فاتورة الإرهاب حتى وإن لم يكن لهم علاقة به. دعونا نتخيل ما يلى: لماذا تتجه أنظار العالم للعرب كمتهم أول لتدبير هذا الحدث، لماذا لا تكون جماعات أمريكية متطرفة لماذا لا تكون مافيا مخدرات مثلاً، أو لماذا لا تكون من تدبير جهاز مخابرات قوى ذو أهداف خبيثة لدولة تدعى إسرائيل ولو على حساب أكبر دولة تؤيدها، فالهدف النهائى لها هو إسرائيل الكبرى فقط وليموت العرب بل والعالم كله/ رأفت فوزى من بنى سويف بمصر
--------------------------------------------------------------------------------
أعبر هنا عن أسف العرب والليبيين والمسلمين لهذه الأحداث التي لاتعبر إلا عن بعد مرتكبيها عن أي قيمة أخلاقية أو تعاليم ديانه سماوية ولو صحت الشكوك القائلة بأنهم مسلمين. أقول أنهم أهدوا فرصة ثمينه لأسرائيل لإستغلالها في حربهم ضد الفلسطينيين العزل، ولا أستبعد ضلوع إسرائيل في هذه الأحداث لتحقيق مكاسب تدعم مواقفها بطريقة لم يسبق لها مثيل/ خالد بن عيسى من ليبيا
--------------------------------------------------------------------------------
انا احب العيش في الولايات المتحدة واتمنى ان يسود السلام كل بقعة من العالم وان يفهم السياسيين الامريكيين ما يدور من حولهم وان يتجنبوا الدخول في مشاكل لا تهمهم او على الاقل ان يبقوا حياديين وان يمارسوا مزيدا من الاهتمام في الاقتصاد والطب وسعادة الانسان لان الدخول في مشاكل لا تهم الانسان الامريكي وان وقوفهم مع العدو الاسرائيلي واعتبار الدين الاسلامي ومعتنقيه هم اعداء وجهة نظر خاطئه توليها الدعاية الصهيونية كل تركيزها لتلفت الاهتمام عن ممارساتهم في فلسطين واستغرب عدم تدخل الادارة الامريكية في وقف العنف اليهودي المزود باسلحة امريكية/ ابراهيم ابورمان من الاردن
--------------------------------------------------------------------------------
ان الاسلام برئ من ذلك الفعل الهمجى ونقدم خالص التعازى لأسر الضحايا الابرياء، كما نأمل ان ينظر بعين الاعتبار للضحايا المسلمين الابرياء فى كل مكان فلسطين والشيشان وصربيا ومقدونيا/ أبو بكر الفرماوى من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
آن لهذا العالم أن يساس بشكل إنساني يعطي لكل ذي حق حقه/ دعد من سورية
--------------------------------------------------------------------------------
أين العالم من الشعب الشيشاني المسلم المشرد والمقتول على أيدي الكفر والطغيان الروسي، أين العالم من الشعب الكشميري المسلم المشرد والمقتول على أيدي الكفر والطغيان الهندي، أين العالم من الشعب الفلسطيني المسلم المشرد والمقتول على أيدي الكفر والطغيان الإسرائيلي، أين العالم من المسلمين في أنحاء الأرض، هل دماء المسلمين رخيصة، هل المسلم ليس إنسانا. نحن المسلمين لا نقر الإجرام ولا نقر الاعتداء هناك قوانين ولكن أين نحن منها/ أبو المجاهد الأزدي من السعودية

أبو رميس
16-09-2001, 10:12 AM
--------------------------------------------------------------------------------
بالرغم من أن الإسلام لا يجيز قتل الأبرياء من المدنيين، إلا أن براقش جنت على نفسها، فأمريكا لم تترك لها صديقاً ولا محبا في العالم بسبب الغطرسة والهيمنة، وما دعمها لاسرائيل لقتل أخوتنا وأطفالنا في فلسطين إلا دليل على وحشية أمريكا وتسترها على الجرائم الشنيعة. وكأنها أصبحت هي الدولة الحربية الأولى في خط المواجهة الأول مع الفلسطينيين. ولا ندري كيف يحكم علماء المسلمين على دولة مثل أمريكا هل هي حربية أم مسالمة، وإن كانت حربية فكيف نجابهها وبأي وسيلة. وإن كانت دولة مدنية مسالمة فكيف نبرر إذا دعمها المطلق لاسرائيل/ عبد الله عبد الرحمن من سوريا
--------------------------------------------------------------------------------
أود ان اقول ان الضربة التي حصلت لامريكا ضد الانسانية وضد اي دين سماوي، واذا ما ثبت ان العرب هم الذين قاموا بهذا العمل الاجرامي فان القضاية العربية سوف تتضرر بشكل مؤسف. وسوف نفقد تعاطف العالم اجمع مع القضية الفلسطينية/ محمد من الرياض
--------------------------------------------------------------------------------
بالطبع اننا نستنكر كل ما حدث في امريكا لكن لماذا لا يستنكر الامريكيون ما تفعله اسرائيل في العرب سواء في بحر البقر او في قانا. اكيد ان هذه عدالة وتوفيق من الله وبالمناسبة فان في الفترة الاخيرة زاد جبروت امريكا وذنوب حكومتها سواء بوش او كلينتون فلم يحرك الشعب الامريكي ساكنا حينما قامت قواته بضرب اطفال ونساء العراق والسودان ونحن لا نؤيد حكومة صدام على طول الخط فهذا انتقام الله من شعب امريكا الذي ايد جيشه في تدميره لليابان حينما القى قنبلتيه الشهيرتين وتدميره للطائرة المصرية في ظروف غريبة. واقول ان مازالت امريكا تقول ان العرب والمسلمين هم الذين هاجموا لكن اذا حدث هذا فعلا فلتخاف امريكا وتتعلم من الدروس القذرة التي لقنتها للعالم وعلى راي الاصدقاء المشاركين ان هذه الحرب على الطريقة الامريكية/ محمد صبحي
--------------------------------------------------------------------------------
انا ادين هذا العمل الاجرامي وكل مسلم حق يدينه/ محمد من السعودية
--------------------------------------------------------------------------------
أتساءل ما هو موقف الشعب الأمريكي بالتحديد عندما كان المدنيين من شيوخ وأطفال ونساء يقتلون يوميا ويطاردون بوابل من قذائف الطيران المتحالف ضد الشعب العراقي، ما هو موقف الشعب الأمريكي ازاء مسلسل القتل اليومي المبرمج والمدروس المطبق على الشعب الفلسطيني يوميا، النتيجة أن الشعب الأمريكي هو شعب مجرم. ومع ذلك لا شيء يجيز في شريعتنا قتل الأبرياء والمدنيين لأن ديننا يحمل رسالة حضارية الى جميع شعوب العالم، ولكني لا أتأسف على مأساة شعب مجرم/ فهد زكريا محفل من حلب
--------------------------------------------------------------------------------
نحن لا نقر قتل الأبرياء لكن نتمنى على أمريكا والدول الكبرى التي تدعم الصهاينة في فلسطين العربية أن لايعينوها على قتل الفلسطينيين بأسلحة أمريكية وأن يكفوا عن دعمها اللامحدود لأن الدم الأمريكي ليس أغلى من الدم العربي الفلسطيني الذي يراق كل يوم أمام مرأى العالم ومسامعه دون أن يهتز لهم ضمير/ بتوقيع بي اند ام
--------------------------------------------------------------------------------
هل نسينا أطفال بحر البقر، ما ذنبهم، ألم يقتلوا بطائرات أمريكية صهيونية، هل نسينا ما حدث في لبنان، هل نسينا ما يحدث للمسلمين في كل مكان، هل نسينا ما يحدث للأطفال والشيوخ والنساء والمسلمات في فلسطين، هل نسينا ما حدث للمسلمين في كل مكان، ورغم أني لا أؤيد الأعمال ضد المدنين وكما أمرنا رسول الله لكن ما حدث هو انتقام من الله ، فإن الله يمهل ولا يهمل، فهل تفيق أمريكا القوى العظمى التي لا تقهر/ محمد نور من الكويت
--------------------------------------------------------------------------------
نحن مسلمون ونشجب اى عدوان واي جريمة تكون على المدنين لانه ليس لهم علاقة في ذلك لان النيران تخفي تحتها كهولا واطفالا ليس لهم ذنب/ محمد احمد من الامارات
--------------------------------------------------------------------------------
انّ الأحداث التي جرت اخيرا في الولايات المتحدة الأمريكية هي كارثة بشرية بكل ما للكلمة من معنى. فاذا شمتت اميركا وتغاضت عن مآسينا ليس بالمبرر الكافي لكي نفرح ونسرّ لمثل هذه الكارثة البشعة التي ذهب بسببها الوف الضحايا الأبرياء وقد يكون بينهم بعض العرب، انني اعتقد استعمال العنف من اي طرف كان هو امر مدان ولاسيما اذا وجّه هذا الأرهاب نحو المدنيين، كما انني اعتقد انّ وجود اناس مثل بن لادن قد أساء الى العرب و المسلمين اذا لم يكن بافعاله (اذ لم يثبت شيء بعد) فباقواله وبافكاره المتطرفة. كما انّ على الأمركيين ان يفهموا انه اذا قام احد الأشخاص العرب بسوء ما، فهذا لا يعني ان كل العرب هم وراء وسند لهذا السوء، كما هنالك فرق بين العرب والمسلمين، فمثلا انا عربي لكني مسيحي، واخيرا اعتقد انّ استعمال الأرهاب لخدمة اي قضية مهما كانت محقة هو مدان و لا يمكن تبريره. فكما ندين الأرهاب الأسرائيلي المتواصل على الشعب الفلسطيني علينا ان ندين الأرهاب ضدّ الأمركيين او ضدّ اي جهة كانت/ دايفيد خضرا من بيروت
--------------------------------------------------------------------------------
أشعر أن الجميع فرح بذلك والأستنكار خوفا من بطش السيدة الأولى، بالطبع المسلمون فى مقدمة المشار إليهم بالارهاب. ولم لا يكون الأمريكان أنفسهم هم المنفذين وقد يكون لهم أسبابهم الخاصه لاسقاط رئيسهم مثلا واليوم سمعنا أن برج المراقبه سمعهم يتحدثون باللغة الأنجليزيه، ولماذا ننكر قتل الأمريكان الأبرياء ولم ينكروا آلاف الفلسطينيين الذين يموتون فى منازلهم فضلا عن شهدائهم المتهمون بالأرهاب/ عفاف بهلول من القاهرة
--------------------------------------------------------------------------------
بالرغم من الاسى الذي انتابني وانتاب كل البشر من على الارض ومهما كانت اعاقهم او اصولهم او طائفتهم الا انني ارى ومن بعد ان وكما يحصل لتلك الدول التي هي تحت سيطرة الدولة العظمى (امريكا) وكما ان الدول العربية التي هي اول ناصر لفكر وسياسة واقتصاد الولايات المتحدة، وهي التي تصب كل مواردها البترولية تحت امرة وسلطة امريكا، الا انها وبكل استعلاء وتكبر تهمش الحقوق التي عليها تجاه الشرق الاوسط، فنقول ان الضحايا نأسف لهم ولكن ان الهجمة التي اتمنى انها لم تحصل علها تيقظ العقل الامريكي لا العاطفة الامريكية فباستخدام العقل يتبين لكل مرء بأن امريكا قد اضرت بدول على حساب دول اخرى/ ديفيد جونسالفس
--------------------------------------------------------------------------------
الأفاعي التي تبث السم الزعاف في الغرب وأمريكا حاليا نشأت بين أحضانهم وترعرعت بحمايتهم وبأموالهم بدءا من مافيا تجار المخدرات والسلاح وغسيل الأموال وحتى المتطرفين والارهابيين والجيوش الحمراء اليابانية والأيرلندية. ونحن كمسلمين نعتصر ألما لما حدث للأمريكين الأبرياء الذين راحوا ضحية غطرسة زعمائهم الذين لم يفرقوا بين الحق والباطل في كل قضايا دول العالم ابتداء من الشرق الأوسط مرورا بالبلقان والشيشان وكشمير وكوبا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية حتى اليابان والصين لم تسلم من غطرستهم. لقد أحترف زعماء أمريكا والغرب كسب عداوات غالبية دول العالم وكان هذا الغرب سبب فقرهم وتخلفهم وجهلهم ومرضهم، والعرب المقيمون في أمريكا والغرب سيتعرضون لامتحان صعب في المرحله الحالية على الرغم من أنهم أبرياء وتلك هي الطبيعة البشرية التي تصغي الي الكلام المسموع والمقروء وتسترجع الأحداث الماضيه والتي يتم فيها الربط الفوري بين العرب والمسلمين والارهاب ولذلك لابد من نشاط مكثف وفوري للترويج والأعلام عن العلماء والمبدعين والخبراء والمستثمرين من العرب والمسلمين ومساهمتهم الفذه في التطور والرفاهية والتقدم للأمريكيين والغرب والبشرية وذلك لكون اليهود سيستميتون في لصق تلك الجرائم البشعة بالعرب والمسلمين/ عزت من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
اولا أرجو من الله العلي القدير أن يسلم ويحفظ كل مسلم وعربي على اراضي الولايات المتحدة، وثانيا لماذا كل هذا الأفعال والعنف بل الإرهاب أن صح التعبير، والكل يعرف أن الاتهامات تتوجه وتصب على العرب خاصة، كل هذه الصروح والأبنية التي تحطمت لا يرضى أحد منا أن يحصل له ذلك ومن تبعاتها الصدمة والخراب والشلل الاقتصادي المريع الذي حدث. و للأسف نحن العرب بشكل عام كذلك نتضرر إذ لا قدر الله وإذا الجناة عرب هنا الكارثة. على كل حال ما حدث و جرى لا يقبله الإنسان العاقل ولا اعلم عن المنحازين أو المتعصبين ضد أمريكا. وانوه هنا بأن لا ننسى إخواننا العرب هناك، و أختم كلمتي المتواضعة هذه بأن تعود كل الأمور إلى نصابها المعتاد/ صالح محمد من مسقط

أبو رميس
16-09-2001, 10:13 AM
--------------------------------------------------------------------------------
إن مصالح العرب والمسلمين في الاصل كانت متضررة من السياسات الامريكية المنحازة بالكامل ودون تحفظ للمواقف الاسرائيلية ، ولذلك فعداء أمريكا للمصالح العربية والاسلامية ليس بحاجة الى مبررات اضافية، وعلى الرغم من ذلك قد ترفع أمريكا من وتائر السياسات التي تضر بالعرب والمسلمين تحت ذريعة مكافحة الارهاب، و لكن ما جدوى ذلك ؟ إن الرأي العام العربي يحمل بوضوح على السياسات الامريكية، ولكن هذا لا يبرر أن يتم تأييد او دعم العمليات التي يموت فيها مدنيون حتى لو كانوا أمريكان، على الرغم من الصورة البشعة لامريكا وتسليحها اسرائيل التي تحصد الابرياء سواء في المجازر المعروفة او ما يدور حالياً، فالسلاح الامريكي في المنطقة العربية والاسلامية يحصد المدنيين الابرياء وأمريكا لا يهتز لها جفن جراء اغتيال المدنيين. إن العالم يتسع للجميع للعيش بسلام فلماذ ينتشر الجيش الامريكي في جميع بقاع العالم ؟ لقد آن لشباب أمريكا أن يعيشوا في أحضان عوائلهم فالعالم ليس في حاجة الى حراسات. ما حدث غير مقبول ولكنه ليس معزولا عن رفض ارهاب أمريكا وعدوانها وجرائمها في جميع بقاع العالم/ أحمد من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
كوننا مسلمين وعرب نشجب أي عملية تستهدف مدنيين في أي مكان وأي زمان حتى في الولايات المتحدة نفسها والتي لا تتورع عن التغطية على كل العمليات الإجرامية التي تقوم بها إسرائيل وتستهدف مدنيين دائماً بل وتعترض على مجرد اتهام إسرائيل بالعنصرية ضد الفلسطينيين، بالإضافة لعمليات القصف المستمر للمدنيين في العراق والتي تقوم بها القوات الأمريكية والإنجليزية بشكل شبه يومي.إنه ومع تكرار الشجب لهذه العملية إلا أننا ندعو الولايات المتحدة لإعادة النظر في سياساتها الخارجية/ هاني إبراهيم - مصري مقيم بالسعودية
--------------------------------------------------------------------------------
أوافق على كل ما قاله المشاركين من أنه لا يوجد إنسان طبيعي يقر قتل الأبرياء ولا يوجد دين سماوي يحل ذلك إلا المنطق الأمريكي والعقلية الأمريكية مثل ما فعلوا ومازالوا / محمود كامل من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
اعتقد ان الهجمات الاخيرة فى عمق الولايات المتحدة لن تثير مخاوف العرب والمسلمين فقط بل ستثير مخاوف كل الدول التى على خلاف مع الولايات المتحدة. ومع بشاعة ما رأينا أعتقد ان الولايات المتحدة هى السبب الرئيسي فيما حدث لأنها شربت من نفس الكأس. ففى الحروب الحديثة توجد المدرسة العسكرية الروسية التى تعتمد على مواجهة الجيوش بعضها لبعض بالطرق التقليدية. وتوجد المدرسة العسكرية الأمريكية التى تتجنب المواجهة البشرية وتعتمد أسلوب الضرب عن بعد مثل ضرب الأهداف المدنية ومحطات الكهرباء والكبارى والمصانع، غير عابئة بأرواح المدنيين. ويؤكد ذلك ما حدث في هيروشيما ونجازاكى، وما يحدث اليوم فى يوغسلافيا والعراق. إن ما رأينا عبر وسائل الإعلام من ضرب لأهداف مدنية أمريكية كان شيئا بشعا ولكنها الحرب على الطريقة الأمريكية/ حسين كامل من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
سبحان الله !! جاء اليوم الذى نرى فيه أمريكا (الروم الحديثة) تشرب من نفس الكأس الذى تسقى به العراق وليبيا والسودان والدول المستضعفة. سبحان الله ! ان رؤية اعظم الدول فى العالم مدنية تضرب وبطريقة اشبة بلعبة الاتارى ، دروس لها عبر غير متناهية، هل تتعلم أمريكا كم تعانى الشعوب التي تضرب الليل والنهار بالصواريخ.. / أحمد مصطفى من القاهرة
--------------------------------------------------------------------------------
سبق هذه الحادثة حادثة أوكلاهوما، ورأينا ما لحق العرب والمسلمين من اضرار نتيجة اتهامهم بالوقوف خلف الحادث ومن ثم بانت النتائج والتي احرجت الكثير من الاعلاميين الذين كان لهم دور في اتهام العرب والمسلمين. في هذا الحادث قد تكون الاتهامات أقل وذلك لاسباب منها انشغال الكثير بتبعات الحادث الرهيبة، وأيضا من هول الصدمة. لكن يظل هناك من اتهم واستغل الحادث وعلى رأسهم (..) ولا ننس ان الحاصل هو نتيجة سياسة أمريكية غير موفقة لكن جائت نتائجها في العمق الامريكي وانه لا احد اكبر من الرد(..) / عبد الله اليابس من السعودية
--------------------------------------------------------------------------------
أصابع الاتهام تتجه بصورة آلية مباشرةً إلى العرب والمسلمين خاصةً وأنهم يعلمون أنهم يضمرون غضباً عارماً تجاه أمريكا والغرب عموماً لموقفهم السافر المنحاز لإسرائيل، على الرغم من أنهم قد يكونوا أبرياء تماماً من هذه الأحداث، وليس حادث أوكلاهوما عنا ببعيد . في نفس الوقت الذي يستحيل أن يسئ أحدٌ الظن بإسرائيل أو حتى يفكر مجرد التفكير في كونها ضالعة في هذه الأعمال/ محمود عبد الهادي من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
لا يوجد إنسان طبيعي يقر قتل الأبرياء ولا يوجد دين سماوي يحل ذلك/ إبراهيم توفيق من مصر
--------------------------------------------------------------------------------
الإسلام لم يأمرنا بأن نصيب الأبرياء ونرعبهم لتعبير عن أحقيتنا الشرعية وأتوقع أن يكون منفذي هذه الجريمة هم من مافيا المخدرات... / محمود المزيني من السعودية
--------------------------------------------------------------------------------
إن أول ما يتبادر في أذهان الغرب حال وقوع مثل هذه الهجمات هو إلصاق التهمة بالعرب أو المسلمين مبررين ذلك بأعمال مماثلة أو بتهديدات قد يكونوا تلقوها من جهات أعلنت عن نفسها بأنها مسؤولة سابقا. أكثر ما يغيظ في هذا أنهم لا يفكرون بمنطق أو عقلانية ما هو الهدف من مثل هذه الأعمال؟ ومن المستفيد الأكبر؟ ومن لدية القدرة أساسا على التخطيط والتنفيذ بمثل هذه الكيفية والدقة والنفاذ داخل المجتمع الأمريكي إلى تلك الدرجة/ كمال من القاهرة